موسكو لا ننتظر دعوة للمشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

موسكو: لا ننتظر دعوة للمشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - موسكو: لا ننتظر دعوة للمشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش

الخارجية الروسية
موسكو - فلسطين اليوم

 

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو لا تنتظر من أحد دعوة للمشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي لكنها تدعم الدول التي تحارب التنظيم المتطرف.

وقال إيليا روغاتشيوف مدير قسم التحديات والأخطار الجديدة التابع للخارجية الروسية اليوم: “إن التحالف ضد تنظيم داعش الإرهابي ليس حفلة في ناد ولا ننتظر أي دعوات ولا ننوي شراء تذاكر دخول” مشدداً على دعم موسكو بكل الأشكال الدول التي تكافح هذا التنظيم المتطرف.

وأضاف روغاتشيوف: “إننا نساعد العراق وإن مساهماتنا على سبيل المثال ساعدت في تعزيز قدراته الدفاعية كما نقدم له المساعدات غير العسكرية أيضاً وندعم الحكومة الشرعية في سورية في نضالها ضد التطرف” لافتاً إلى أن الحديث عن ضرورة توجيه الدعوة في هذا السياق هو غير صحيح وموسكو مستعدة لمواصلة التعاون مع أعضاء هذا التحالف في مكافحة الإرهاب وتأمل أن يعملوا في إطار القانون الدولي دون تسييس واستخدام للمعايير المزدوجة سيئة الصيت.

وأشار روغاتشيوف إلى أن موسكو لا ترغب في أن يجري تفسير قرار مجلس الأمن وكأنه يمنح الحق بتوجيه ضربات لأهداف في سورية بدون موافقتها موضحاً أن المشروع الأمريكي لقرار مجلس الأمن الدولي الخاص بمحاربة الإرهابيين الأجانب والذي تنوي الولايات المتحدة مناقشته في الرابع والعشرين من أيلول الجاري هو مقبول بهذا الشكل من قبل الجانب الروسي.

ونفى الدبلوماسي الروسي صحة أنباء ظهرت في وسائل الإعلام عن أن روسيا كانت تنوي تحديد فعالية هذا القرار بمناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مؤكداً أن مشروع هذا القرار كان له منذ البداية صفة عامة خاصة بالموضوع وليس بالمكان وأنه يهدف إلى حشد الجهود الدولية في مكافحة ظاهرة الإرهابيين الأجانب وسيكون تقييد مفعوله في إطار مناطق محددة غير صحيح وغير مجد ولا نرى ضرورة لذلك.

وأضاف روغاتشوف: “إنه مع ذلك سيكون من المنطقي أن يركز القرار مستقبلاً في المقام الأول على إرهابيي داعش في العراق وسورية” لافتاً إلى أن وضع هذه المنظمة هو فريد من نوعه إذ لم يكن ليلاحظ في أي حالة من حالات الصراع مثل هذا الكم من الجهاديين.

وقال روغاتشيوف: “وفق تقدير الخبراء فإن هذه المنظمة تضم اليوم أكثر من خمسة عشر ألف مقاتل أجنبي قادمين من ثمانين دولة في العالم وخطر هؤلاء الجهاديين لا ينحصر بوجودهم في المجموعات المسلحة فقط بل وفي عودتهم إلى بلدانهم” مضيفاً: “هذا هو حصراً التهديد الإرهابي الذي يحملونه من بلدان المنشأ والذي يدفع بالدول المهتمة نحو التعاون وإنه هو حصراً ما أجبر الرئاسة الأمريكية لمجلس الأمن الدولي في أيلول الجاري للدعوة لعقد اجتماع حول هذا الموضوع.”

وشدد الدبلوماسي الروسي على أن تصورات موسكو حول نص المشروع متعلقة في الغالب بأشياء أخرى كي لا يكون هذا القرار مفسراً بشكل غير صحيح من قبل المهرة المفسرين بحيث يمنح الحق بتوجيه ضربات لأهداف على الأراضي السورية بدون أي تعبير واضح عن موافقة حكومة هذه الدولة ذات السيادة.”

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين دعا أمس واشنطن إلى احترام القانون الدولي وسيادة الدول لدى تشكيلها التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي ولتنسيق خطواتها مع سورية إذا أرادت توجيه ضربات إلى مواقع المتطرفين فيها.

موسكو تؤكد دعمها للبنان في محاربة الإرهاب

إلى ذلك أكدت وزارة الخارجية الروسية تضامن موسكو مع لبنان في مواجهته للإرهاب معلنة عزمها الاستمرار في تقديم الدعم له في هذه المسألة.

واوضحت الوزارة في بيان لها اليوم أن هذا الموقف جاء خلال لقاء مبعوث الرئيس الروسي الخاص الى الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف مع وزير الداخلية اللبناني نهاد مشنوق في موسكو مشيرة الى أن الجانبين ركزا على “تقارب” مواقف البلدين إزاء مواجهة الإرهاب في إطار أسس القانون الدولي واحترام سيادة الدول.

وأشارت الخارجية الروسية وفق ما نقل عنها موقع قناة روسيا اليوم الى أنه تم خلال اللقاء أيضا بحث عدة مسائل ملحة حول تطوير العلاقات الروسية اللبنانية “الودية تقليديا”.

وكانت وزارة الخارجية الروسية اكدت في بيان لها في الخامس من آب الماضي أن سورية والعراق ولبنان يواجهون خطرا مشتركا وهو انتشار الإرهاب الدولي الذي “لايعترف بوجود الحدود بين الدول ويسعى للسيطرة على المزيد من الأراضي” مؤكدة ان الأحداث الأخيرة في بلدة عرسال اللبنانية تشكل تحديا جديا للأمن والاستقرار في هذا البلد.

سانا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسكو لا ننتظر دعوة للمشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش موسكو لا ننتظر دعوة للمشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday