نصب في طهران تحية لذكرى يهود قتلوا خلال الثورة الإسلامية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

نصب في طهران تحية لذكرى يهود قتلوا خلال الثورة الإسلامية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نصب في طهران تحية لذكرى يهود قتلوا خلال الثورة الإسلامية

نصب في طهران
طهران ـ فلسطين اليوم

بعد اكثر من 30 عاما اقيم نصب في ذكرى اليهود الذين قتلوا خلال الثورة الاسلامية ويعتبرون "ابطالا"، في تحية تدل على اندماج هذه الطائفة اليهودية الصغيرة في ايران.

وفي المقبرة اليهودية الواقعة جنوب غرب العاصمة، يدل وجود الاف المقابر على التاريخ الطويل لهذه المجموعة التي استقرت في ايران منذ حقبة الامبراطورية الفارسية.

ومنذ بضعة اسابيع، اقيم نصب في الموقع الكبير الممتد على ثماني هكتارات في ذكرى عشرة مواطنين يهود قتلوا منذ 11 شباط/فبراير 1979 يوم الثورة الاسلامية. و"الشهيد" الاول سقط في ذلك اليوم فيما قضى الاخرون خلال الحرب ضد العراق بين 1980 و 1988 او في قصف الجيش العراقي على طهران.

ويقول همايون سامه يح نجف ابادي رئيس المجموعة اليهودية في طهران ان هذا النصب يثبت ان اليهود "يشكلون جزئا من المجتمع الايراني ويساهمون فيه".

ولا تزال ايران تحت وطأة صدمة الحرب الايرانية العراقية التي اوقعت اكثر من 230 الف قتيل ايراني بحسب الارقام الرسمية. وذكرى "الشهداء" مهمة جدا في المجتمع وقد علقت صورهم في الاماكن العامة.

وبناء النصب وترميم عشرة مقابر كان من تمويل "مؤسسة الشهداء والمحاربين القدامى" التي تساعد عائلات العسكريين الذين قتلوا او اصيبوا خلال الحرب.

وعدد اليهود الايرانيين قبل الثورة كان بين 80 الفا ومئة الف. ودفعت الحرب الى جانب الصعوبات الاقتصادية والشعور بانعدام الامن غالبيتهم الى مغادرة البلاد ومعظمهم الى الولايات المتحدة.

وبعد 36 عاما لم تعد ايران تضم سوى 8500 شخص غالبيتهم في طهران واصفهان (وسط) وشيراز (جنوب).

واليهود هم احدى الاقليات الدينية الثلاث المعترف بها في البلاد الى جانب المسيحيين (الارمن والاشوريون الكلدان) والزردشتيين. ولهم نائب في البرلمان.

واكد نجف ابادي ان اليهود "في وضع جيد في ايران". واضاف "انهم احرار في ممارسة ديانتهم والعمل. ليس لدينا مشكلة في المجتمع". ونجف ابادي طبيب في المستشفى اليهودي في طهران المؤسسة تديرها الطائفة لكن تستقبل 90% من المرضى المسلمين.

وخلال تدشين النصب في كانون الاول/ديسمبر، اشاد نائب رئيس البرلمان الايراني محمد حسن ابو ترابي-فرد "بالموقف الواضح للطائفة اليهودية لدعمها نظام الجمهورية الاسلامية وولائها للمرشد الاعلى" آية الله علي خامنئي.

لكن اليهود ضحايا عدم مساواة ايضا لا سيما في مجال الميراث، فعند وفاة يهودية متزوجة من مسلم يعود كل الميراث الى عائلة الزوج.

واليهود مستبعدون ايضا عن مناصب المسؤولية الرئيسية في الادارة. كما يتعرضون لتفرقة امام القضاء لا سيما حين يقع يهودي ضحية جريمة قتل.

فالمنفذون الذين يواجهون عادة عقوبة الاعدام "يحكم عليهم عموما بالسجن ما بين 10 و 18 سنة ويفرج عنهم في غضون ثلاثة اعوام"، كما قال نجف ابادي معبرا عن مخاوفه من انتشار ظاهرة الافلات من العقاب.

كما ان تصريحات المسؤولين الايرانيين المنتظمة حول تدمير دولة اسرائيل، العدو اللدود للجمهورية الاسلامية، لا تخيف الطائفة اليهودية. ويقول نجف ابادي ان "الايرانيين لا يعتبرون اليهود صهاينة" كما تلقوا تطمينات من الرئيس الايراني حسن روحاني.

والرئيس المعتدل الذي انتخب في 2013 دان المحرقة اليهودية في حين ان سلفه محمود احمدي نجاد وصفها "بالخرافة".

وقال ممثل الطائفة اليهودية في طهران "منذ انتخاب روحاني، شهدنا تغييرات ايجابية حيال الاقليات. وهذا النصب خير دليل على ذلك".

المصدر: أ ف ب



 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نصب في طهران تحية لذكرى يهود قتلوا خلال الثورة الإسلامية نصب في طهران تحية لذكرى يهود قتلوا خلال الثورة الإسلامية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:05 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

كريمة غيث تعود بقوة إلى "ذي فويس" للمرة الثانية

GMT 15:31 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

أسعار ومواصفات شيفرولية أفيو Chevrolet Aveo 2017 في مصر

GMT 13:33 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى

GMT 06:58 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

شركة تُصمم لحاف يمكنه ترتيب السرير بمفرده

GMT 22:49 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

البوملي غنية بفوائدها الغذائية وسعراتها الحرارية القليلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday