مناصرو القذافي ينضمون للغرب في الحرب ضد داعش
آخر تحديث GMT 08:42:04
 فلسطين اليوم -

مناصرو القذافي ينضمون للغرب في الحرب ضد "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مناصرو القذافي ينضمون للغرب في الحرب ضد "داعش"

الراحل معمر القذافي
لندن - فلسطين اليوم

كشفت صحيفة "تليغراف" البريطانية، السبت 7 مايو/أيار، أن كتائب الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، انضمت للتحالف الذي تقوده دول غربية لموجهة تنظيم "داعش" المتطرف وطرده من "سرت".

وقالت الصحيفة البريطانية إن القيادات الليبية التي دافعت عن القذافي وقاتلت في صفوفه أثناء ثورة 2011 انضمت للتحالف الغربي لطرد تنظيم "داعش" من معقل الزعيم الليبي الراحل مدينة سرت.

وأضافت الصحيفة أن بعض تلك القيادات الليبية التي دافعت عن القذافي، هربوا من ليبيا بعد الثورة، يرون أن تلك الخطوة فرصة لتصحيح صورتهم أمام أبناء وطنهم، كما أنهم سيقاتلون بجانب قوات بريطانية تعمل خلف المشهد بالدعم والاستشارة.

كما أشارت "ذي تليغراف" إلى أن القوات الخاصة البريطانية والفرنسية تواجدت بالفعل منذ أشهر عدة في ليبيا لجمع المعلومات الاستخباراتة حول سرت، خوفاً من تخطيط داعش لهجمات ضد الغرب من معقله هناك.

وبالانضمام إلى التحالف ضد "داعش"، سيكون القتال على نفس الجانب مع المجموعات الليبية المسلحة المختلفة.

يبدو من الواضح أن رغبتهم في مواجهة "داعش" ومنع ليبيا أن تصبح فرعا آخر من "خلافة داعش" وحّدهم جزئيا، خاصة وأن من يتولى السيطرة على "سرت" ستكون له اليد العليا في السياسة الليبية.

وفي الصدد قال جمعة القاماطي، سياسي ليبي يشارك في تأسيس حكومة جديدة، إن الرهانات عالية جدا ومعركة ليبيا قد تكون أم المعارك.

تجدر الإشارة إلى أن حكومة الوحدة الوطنية الليبية أعلنت، الجمعة، إنشاء مركز قيادة وطنية جديدة للإشراف على العمليات العسكرية المتكونة من مختلف الفصائل الليبية والتي بدأت بدورها تطويق سرت من مسافة بعيدة.

ويعتقد أن سرت تضم قرابة 6 ألاف "داعش"، مدعومين بكبار القادة من العراق وسوريا، الذين يخططون إلى معركة دامية.

تجدر الإشارة إلى أن مسلحي "داعش" شنوا الخميس الماضي هجوما مسلحا بالأسلحة الرشاشة إضافة إلى تنفيذهم هجوما انتحاريا مزدوجا على نقطة تفتيش في أبوقرين، مما أسفر عن مقتل اثنين من رجال الشرطة وأجبر قادة مصراتة إغراق المنطقة بقوات احتياطية.

جدير بالذكر أن الطرق المؤدية إلى سرت قد زرعت بالألغام والعبوات الناسفة، كما تم بناء حواجز رملية عملاقة على مشارف المدينة، فضلا عن الانتحاريين، هذا ويخشى أن يخطط التنظيم استخدام السكان المحليين كدروع بشرية.

إلى ذلك برزت خطط لإرسال قرابة 1000 جندي بريطاني إلى طرابلس كجزء من مهمة تدريبية مشتركة بريطانية إيطالية وسط مخاوف من أن ذلك من شأنه أن يجعل الحكومة الجديدة تبدو مثل دمية في يد قوات أجنية.

وللإشارة فإن الوجود الغربي في مجموعات سرية من قوات خاصة، يجرون اتصالات مع الميليشيات المحلية، لبناء صورة عن سرت للمساعدة في الضربات الجوية وتسهيل مهمتها الرئيسية.

لكن ورغم التحالف الظاهر بين الجماعات المسلحة إلا أن هناك مخاوف كبيرة من أن الفصائل المختلفة قد تتنافس بدلا من التنسيق مع بعضها البعض الدافع الذي جعل الحكومة الجديدة تحذر من أن "غياب قيادة موحدة" يمكن أن يؤدي إلى "مواجهة بين تلك القوات المسلحة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مناصرو القذافي ينضمون للغرب في الحرب ضد داعش مناصرو القذافي ينضمون للغرب في الحرب ضد داعش



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:23 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تنتهي من تصوير "أبناء العلقة"

GMT 11:14 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

مي عمر في أحضان الزعيم بعد حب " الأسطورة"

GMT 13:52 2015 الأحد ,22 آذار/ مارس

الكشري المصري على أصوله
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday