أوباما يدعو مع سو تشي إلى انتخابات حرة وعادلة في بورما
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

أوباما يدعو مع سو تشي إلى انتخابات حرة وعادلة في بورما

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أوباما يدعو مع سو تشي إلى انتخابات حرة وعادلة في بورما

الرئيس الاميركي باراك اوباما
رانغون ـ فلسطين اليوم

دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة الى جانب زعيمة المعارضة في بورما الى انتخابات "حرة وعادلة" عام 2015 في هذا البلد الذي لا تزال العملية الانتقالية نحو الديموقراطية فيه تتعثر عند عقبات كبيرة.

واعتبرت سو تشي حائزة جائزة نوبل للسلام ان الدستور هو العقبة الاساسية امام تنظيم انتخابات تشريعية عادلة في غضون عام. وقالت ان الدستور "غير عادل وغير ديموقراطي".

وتحول احدى مواد الدستور الذي يعود الى حقبة الحكم العسكري دون ترشح سو تشي للانتخابات الرئاسية لانها تزوجت اجنبيا، مع ان حزبها الرابطة الوطنية من اجل الديموقراطية يتمتع بحظوظ جيدة في الفوز.

واضافت سو تشي ان "غالبية الشعب يدركون ان الدستور لا يمكن ان يظل كما هو اذا اردنا تحقيق عملية انتقالية فعلية نحو الديموقراطية". وهذه المسالة مطروحة للتباحث امام البرلمان البورمي.

وقال اوباما امام صحافيين "لا افهم البند الذي يتيح استبعاد شخص من السباق الرئاسي بسبب ابنائه"، كما اعتبر ان علمية ارساء الديموقراطية في هذا البلد "غير مكتملة وغير راسخة".

وقبيل المساء، خصص اوباما وقتا للتحادث مع طلاب جامعيين رحبوا به في حرم الجامعة.

وارتدى بعض الطلاب قمصانا كتب عليها "الاصلاحات مجرد نفاق".

وردا على سؤال حول التحديات التي لا تزال تواجه بورما، اعتبر اوباما انه من الضروري "تعديل الدستور لضمان الانتقال نحو حكومة مدنية بالكامل".

وبعد زيارته الى الجامعة غادر اوباما بورما متوجها الى استراليا لحضور قمة العشرين في بريزبين التي ستكون المحطة الاخيرة من جولته التي بدأت الاثنين في بكين.

وكما حصل قبل عامين، قرر اوباما الحائز ايضا جائزة نوبل للسلام وسو تشي اللقاء في منزلها في رانغون حيث وضعت قيد الاقامة الجبرية طيلة سنوات قبل ان يحل النظام العسكري نفسه في 2011.

الا ان زيارة اوباما هذه المرة لم تشهد مظاهر الاعجاب الشديد باوباما كما كان الامر قبل عامين في شوارع رانغون في تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

وبين هاتين الزيارتين، تعكرت اجواء العملية الانتقالية. وكانت سو تشي نفسها اعلنت قبل ايام فقط من قدوم اوباما ان العملية "تراوح مكانها".

وجوانب القلق حول العملية الانتقالية عديدة وتتراوح بين اعمال العنف ضد اقلية الروهينغا والغموض حول القواعد المحيطة بالانتخابات التشريعية والتهديدات الحقيقية المحدقة بحرية الصحافة.

ويتعين على سو تشي (69 عاما) ان تنجح في الانتقال الصعب من صورة الداعية الى السلام التي يحبها الناس في كل انحاء العالم الى سياسية في الواجهة ازاء ديموقراطية في طور النمو. والانتخابات المقررة في اواخر 2015 حاسمة بالنسبة الى البلاد.

وللدلالة على المكانة الخاصة التي تحظى بها سو تشي في بلادها وخارجها، خصص لها اوباما  خلال هذه الزيارة وقتا اكبر بكثير من حصة الرئيس ثين سين.

واقر بن رودس مستشار اوباما بانه "وضع خاص لكنها شخصية فريدة وصوت له اهمية كبرى في بورما وايضا رمز للديموقراطية في كل انحاء العالم".

وشدد اوباما على انه يتابع "عن كثب" معاملة الاقليات لكن دون ان يذكر الروهينغا بالاسم. وتعتبر الامم المتحدة ان هذه الاقلية من الاكثر اضطهادا في العالم، بينما تلتزم سو تشي الصمت حول الملف.

واعتبر ايرنست باور من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن ان البيت الابيض يسعى نحو توازن دقيق. وقال باول "من غير المقبول ان تتوقف الاصلاحات الديموقراطية في منتصف الطريق".

واضاف "لكن لابد في الوقت نفسه ان نكون واقعيين حول حجم التغييرات التي يمكن ان تستوعبها بورما في وقت معين".

وفي مقال بعنوان "بورما بحاجة الى وقت" نشر في صحيفة نيويورك تايمز، دعا يو سو ثاين مستشار الرئيس ثين سين الاسرة الدولية الى الصبر والانتباه الى التغيير الذي تشهده البلاد.

وكتب في المقال "نعيش في ظل الماضي ونعاني من قدرات مؤسساتية محدودة للغاية ومن عقليات راسخة في العزلة والتسلط. وهذه الامور لا يمكن ان تتغير بين يوم واخر".

أ ف ب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما يدعو مع سو تشي إلى انتخابات حرة وعادلة في بورما أوباما يدعو مع سو تشي إلى انتخابات حرة وعادلة في بورما



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:40 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

أنباء عن مقتل 3 أشخاص بحرائق أستراليا

GMT 22:57 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

العثور على نوع جديد من الديناصورات في اليابان

GMT 03:05 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مريضة سرطان تحاربه بـ"رفع الأثقال" ويتم شفائها تمامًا

GMT 02:32 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

عرض قصر ذو طابع ملكي بقيمة 6.25 مليون دولار

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

شذى حسون تتحدّث عن خفايا أغنيتها الأخيرة "أيخبل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday