تردد بين دعم طالبان والنظام الأفغاني بعد رحيل القوات الأميركية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

تردد بين دعم طالبان والنظام الأفغاني بعد رحيل القوات الأميركية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تردد بين دعم طالبان والنظام الأفغاني بعد رحيل القوات الأميركية

الأوضاع في أفغانستان
سانجسار ـ فلسطين اليوم

في المسجد المتواضع الذي اسس فيه الملا عمر حركة طالبان في جنوب افغانستان، يتردد سكان البلدة بين دعم متمردي الحركة والحكومة بينما يستعد اخر الجنود الاميركيين للرحيل.. ويبدو ان الكفة تميل لصالح المتمردين.

وشهدت بلدة سانجسار بمنازلها المصنوعة من طوب الاجر والواقعة عند مخرج قندهار كبرى مدن الجنوب، كغيرها النزاع الدامي بين طالبان وحلف شمال الاطلسي منذ الغزو الغربي في اواخر 2001.

ولم يكن الملا عمر سوى مقاتل شاب لا رتبة له عندما كان متمركزا في سانجسار لمحاربة السوفيات في ثمانينات القرن الماضي. ثم قرر ان يقيم فيها مع اسرته في العقد التالي.

ودرس الملا عمر ثم وعظ في هذا المسجد قبل ان يفرض نفسه في فوضى الحرب الأهلية حيث رحب قسم من السكان المحليين بحركة طالبان على امل ان تحل الاستقرار في البلاد التي تشهد مواجهات بين مختلف زعماء الحرب.

ولا يزال باسم الله (30 عاما) الذي عين العام الماضي اماما لمسجد سانجسار يتذكر بتاثر مسيرة الملا الذي اعلنت الولايات المتحدة مكافاة قدرها عشرة ملايين دولار لقاء اي معلومات تساعد في القبض عليه. وقال باسم الله "الملا عمر مقاتل قبل كل شيء. وتحالف مع بعض زعماء الحرب للسيطرة على قندهار" في 1994 اي قبل عشرين عاما.

وشكلت السيطرة على قندهار مقدمة للاستيلاء على العاصمة بعدها بعامين وفرض تفسير متشدد للشريعة الاسلامية.

لكن ومع انتهاء المهمة القتالية للحلف الاطلسي التي سيقتصر عديد عناصرها في كانون الثاني/يناير على 12500 جنديا لهم دور داعم، في مقابل 140 الف عنصر في 2010، يتوقع البعض استيلاء طالبان على السلطة مجددا.

واكد باسم الله في المسجد المحاط بمقبرة "نحن سعداء لرحيل الأميركيين ". واضاف "لكنهم سلموا المسؤولية الى الشرطة المحلية وهي تسبب لنا المتاعب فالشرطيون يطالبون بالطعام والرشوة ويتخذون مواقف في الخلافات القبلية كما انهم يتقاتلون في ما بينهم احيانا".

ويمتنع الامام الشاب عن الاختيار بين الحكومة وطالبان ويقول "سنرى من سيكون الاقوى، ولا يهمنا من يفوز فمطالبنا واضحة: كتب واقلام للمدرسة ومكبر للصوت من اجل المسجد".

واوضحت بيتي دام الصحافية التي شاركت في اعداد وثائقي مؤخرا حول حياة الملا عمر ان سانجسار هي "احد اهم الاماكن في حياة الملا عمر".

واضافت دام "ربما لم يعد يقيم هناك لكن حركته هنا ولو موزعة. كل قرية فيها على الاقل شخص يحركه الجهاد او المال او المخدرات او معارضة الولايات المتحدة او الحكومة ويمكن ان ينضم الى حركة طالبان".

وفي الوقت الحالي، لا تزال القوات الافغانية تسيطر على منطقة زاري الواقعة في ولاية قندهار لكن لا ضمانات بان الوضع سيظل كذلك.

واعتبر صمد خان وهو مزارع في الثالثة والثلاثين "عندما ستتوقف الولايات المتحدة عن تقديم اسلحة ونقود للقوات الافغانية، ستستعيد طالبان السيطرة على المنطقة".

وقال عبد الله وهو تاجر صغير في بلدة باشمول المجاورة انه لا يعلق اي امال على الشرطة والجيش الافغانيين بسبب "فسادهما" و"عدم حرفيتهما".

واضاف عبد الله "لذلك الناس هنا يدعمون طالبان وليس لدي مشكلة مع ذلك. فقد حكموا لمدة طويلة هنا ويمكن ان يعودوا".

ورحلت الولايات المتحدة عن منطقة زاري في اب/اغسطس، وهو صيف شهد مواجهات عنيفة بين طالبان والقبائل والقوات الافغانية .

وعلى مشارف سانجسار، روى شهود ان جثث ضحايا المواجهات بقيت تتحلل في العراء بسبب خوف الاسر من الذهاب لاحضارها.

ولا تبشر المواجهات العنيفة في مايواند المجاورة خيرا للقوات الحكومية.

وقال مالك دين محمد احد زعماء العشائر في مايواند "من جهة، الحكومة لا تتمتع بالقوة الكافية للسيطرة على الوضع، وفي المقابل السكان لديهم ذكريات سيئة عن طالبان".

واضاف "علي السلطات تقديم ما يكفي من الدعم الى السكان المحليين لاقناعهم بان المستقبل ليس مع طالبان".


المصدر: أ ف ب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تردد بين دعم طالبان والنظام الأفغاني بعد رحيل القوات الأميركية تردد بين دعم طالبان والنظام الأفغاني بعد رحيل القوات الأميركية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:55 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

مونيكا بيلوتشي متألقة في مسرح "هارموني غولد"

GMT 13:04 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

95 مليون وجبة للحجاج في الـ 5 أيام الماضية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أبطال الكبريت الأحمر يكشفون أحداث مرعبة في كواليس المسلسل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday