هاموند يحذر من هجمات داعشية في بريطانيا والغرب
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

هاموند يحذر من هجمات "داعشية" في بريطانيا والغرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هاموند يحذر من هجمات "داعشية" في بريطانيا والغرب

فيليب هاموند
لندن ـ فلسطين اليوم

حذر وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند من أن مسلحي تنظيم ‏"داعش" قد يبدأون في التخطيط لهجمات إرهابية في المملكة المتحدة ودول غربية أخرى من ‏قواعدهم في سوريا إذا لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة.‏

وحذر هاموند من أن أكبر خطر يواجه بريطانيا حاليا ‏هو احتمال شن هجمات عشوائية بدون تخطيط مسبق أو بتخطيط قصير المدى، وهي ‏الهجمات التي تستوحى من الجهاديين في الخارج ويقوم بها أفراد غير منتمين لجماعات ‏متطرفة، إلا أنهم يتبنون هذه الأفكار عبر الإنترنت، قائلا: "إذا تمكن المتطرفون من الحفاظ على الأراضي التي يسيطرون عليها في منطقة ‏الشرق الأوسط، فإن المملكة المتحدة قد تتوقع هجمات منظمة يجري التخطيط لها وتنفيذها من ‏بعيد".‏

يأتي ذلك في الوقت الذي ينطلق فيه في العاصمة البريطانية لندن اليوم، الخميس، مؤتمرا ‏للتحالف الدولي ضد داعش برئاسة وزيري الخارجية البريطاني فيليب هاموند والأمريكي ‏جون كيري، وحضور 21 دولة من التحالف الدولي، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي والأمم ‏المتحدة لمناقشة الجهود الدولية ضد داعش.‏

وعلى جانب آخر، قال هاموند إن هزيمة تنظيم "داعش" الإرهابي أمر حاسم لأمن بريطانيا ‏والبريطانيين.‏

وفي مقالة في صحيفة "التليجراف" البريطانية، كتب فيليب هاموند قائلا: "يجب أن نهزم مسلحي ‏داعش الذين يسعون إلى تخريب وتدمير القيم الديمقراطية، إنه أمر حاسم لأمن بريطانيا".‏

وقال هاموند في مقاله: "نحن في خضم صراع جيل ضد أيديولوجية سامة متطرفة، ولن ‏نضلل أنفسنا بأن الفوز بالمعركة ضد التطرف الإسلامي سيحسم بمجرد دحر داعش من ‏العراق وسوريا".‏

وأضاف: "للأسف، انتشر السم ويهدد الآن مساحات كاملة من شمال وغرب أفريقيا، فضلا عن ‏بلدنا وحلفاء رئيسيين لدينا في جميع أنحاء العالم، هذا هو السبب في أننا نتخذ هنا في بريطانيا ‏تدابير أفضل لحماية مواطنينا من عودة الجهاديين، وسبب في أن أجهزة الأمن والاستخبارات ‏لدينا تعمل لإحباط المؤامرات في المملكة المتحدة التي غالبا ما تنبع من الخارج".‏

وأوضح وزير الخارجية البريطاني "يسعى تنظيم داعش الإرهابي لتأسيس ما يطلق عليه ‏خلافة في الشرق الأوسط توفر ملاذا آمنا للمتطرفين ليشنوا منه اعتداءات ضد الغرب".‏

وقال: "يقول البعض بأن على بريطانيا التخلي عن قتال داعش ليتولاه آخرون. لكن لا يمكننا ‏تكليف الآخرين بحماية بلدنا".‏

وأضاف: "نفذ التحالف في الستة أشهر الماضية أكثر من ألف ضربة جوية ضد داعش في ‏العراق لإضعاف قدرتهم القتالية ومساندة القوات العراقية والكردية. القصف وحده لا يكفي ‏لهزيمة داعش بل علينا قطع مصادر التمويل وتدفق المقاتلين ومواجهة الأيديولوجية المعوجة ‏لهؤلاء الإرهابيين".‏

وأوضح أنه يجب مساندة حكومة العراق لتكون ممثلة للجميع وقادرة على توحيد الصفوف ‏وحرمان داعش من أن يلقى من يؤيده لدى أي من العراقيين.‏

وقال: "في سورية سنواصل دعم المعارضة المعتدلة في قتالها ضد داعش ولإنهاء وحشية ‏نظام الأسد"، مؤكدا أن "الاعتداءات الوحشية في فرنسا وأستراليا ونيجيريا وباكستان وتهديد ‏داعش لحياة رهينتين يابانيين يقوي عزمنا على مواجهة داعش".‏

المصدر: أ ش أ




 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هاموند يحذر من هجمات داعشية في بريطانيا والغرب هاموند يحذر من هجمات داعشية في بريطانيا والغرب



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 07:37 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 01:43 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

أفضل النشاطات السياحية في جزيرة "بورنيو"

GMT 14:33 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 12:21 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

أحمد صلاح السعدني ينشر صورته مع الفنانة درة في عيد ميلادها

GMT 03:01 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

تألّقي بحقيبة "كلاتش" لإضافة لمسة من الرُقي لإطلالتك

GMT 22:35 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

شباب الخليل يقبض سيطرته على دوري المحترفين

GMT 02:38 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

الذهاب للمرحاض من ضمن الأمور التي تسبب اللإغماء

GMT 13:48 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يكشف سر غياب ميسي عن مواجهة إيبار في "الليغا"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday