واشنطن تعيد النظر في استراتيجيتها بعد سقوط الرمادي
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

واشنطن تعيد النظر في استراتيجيتها بعد سقوط الرمادي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - واشنطن تعيد النظر في استراتيجيتها بعد سقوط الرمادي

نازحون من الرمادي
واشنطن - فلسطين اليوم

اقرت واشنطن الاربعاء بأنها بصدد "اعادة النظر" في استراتيجيتها في العراق بعد سقوط مدينة الرمادي، معلنة ايضا انها ستزود القوات العراقية بصواريخ مضادة للدروع لمواجهة السيارات المفخخة وستدعم هذه القوات.

وبعد ايام من انكار ان سقوط المدينة العراقية نهاية الاسبوع في يد تنظيم الدولة الاسلامية سيجبر واشنطن على اعادة النظر في سياستها، قال مسؤول اميركي رفيع المستوى ان الولايات المتحدة صبت تركيزها منذ "انتكاسة" يوم الاحد على استعادة الرمادي.

واضاف المسؤول امام صحافيين "ستكون واهما اذا ما حصل شيء من هذا القبيل ولم تقل +ما الخطأ الذي حدث، وكيف يمكنك اصلاحه وكيف يمكننا تصحيح المسار للانطلاق من هنا+".

وتابع طالبا عدم نشر اسمه "هذا بالضبط ما نفعله. النظر بعناية في الموضوع".

وسقوط الرمادي في يد تنظيم الدولة الاسلامية، اول مدينة رئيسية يستولي عليها التنظيم منذ بدأت الولايات المتحدة وحلفاؤها بشن غارات جوية في اب/اغسطس الماضي، شكل ضربة موجعة للتحالف الذي تقوده واشنطن ضد الجهاديين.

واثار هذا السقوط شكوكا جدية حول استراتيجية واشنطن في الحرب، وسط اجماع محللين على اعتبار سيطرة التنظيم على المدينة تعد نكسة كبيرة.

وقال وزير الدفاع الاميركي السابق روبرت غيتس لقناة "ام اس ان بي سي" الثلاثاء انه "لم تكن لدينا استراتيجية فعلية على الاطلاق. نحن نقوم بهذه المهمة كل يوم بيومه".

واضاف "حاليا، يبدو انهم (العراق) يسيرون على طريق يوغوسلافيا".

وفي مقالة على موقع مجلة فورين بوليسي على الانترنت، حذر الخبير في شؤون الشرق الأوسط حسن حسن من ان سقوط المدينة "يمثل مرحلة جديدة خطيرة من الحرب"، قائلا انه سيكون لها "اثر مضاعف عبر كل من ساحتي القتال السورية والعراقية".

وقال المسؤول في الخارجية الاميركية ان تنظيم الدولة الاسلامية يشكل "تهديدا هائلا"، مضيفا ان الجهاديين يحاولون منذ الآن ان يستغلوا سيطرتهم على الرمادي لتحقيق اغراض دعائية.

لكنه تعهد انه "في ما يتعلق باستعادة الرمادي، سنساعد العراقيين على تحقيق ذلك باسرع وقت ممكن".

وامتنع المسؤول عن اعطاء جدول زمني محدد، لكن التحالف بدأ الاربعاء بعملية دعم جوي لمدة 24 ساعة على المدينة، مع غارات جوية جديدة.

وقال "عندما نراهم في شوارع الرمادي، سنقتلهم في الرمادي"، معتبرا ان "هذه الحرب هي حرب نشر أعلام" في اشارة الى الاعلام السوداء التي رفعها التنظيم على الاراضي التي سيطر عليها.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان احد اخطر تكتيكات التنظيم هو استخدام "السيارات الضخمة المفخخة" لفتح ثغرات في المباني والجدران.

وفي الرمادي، تم استخدام جرافة مليئة بالمتفجرات لنسف طوق امني حول مجمع مركزي كان لا يزال تحت سيطرة القوات الحكومية.

بعدها تدفق ما مجموعه 30 مركبة، بينها سيارات هامفي. وعشر من هذه المركبات كانت كل منها محملة بمتفجرات تعادل في قوتها العبوة التي استخدمت في تفجير اوكلاهوما عام 1995.

وقال المسؤول "حصلت انفجارات ضخمة دمرت ابنية باكملها". واضاف "يجب ان نساعد العراقيين وشركاءنا في سوريا على التغلب على هذه السيارات المفخخة".

وخلال زيارته الى الولايات المتحدة الشهر الماضي، طلب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من الادارة الاميركية منظومات اسلحة للمساعدة في مواجهة السيارات المفخخة.

وفي هذا الاطار، اعلن المسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان "القرار اتخذ حين كان موجودا هنا، بتسليم القوات المسلحة العراقية الف منظومة صواريخ مضادة للدروع، قريبا جدا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن تعيد النظر في استراتيجيتها بعد سقوط الرمادي واشنطن تعيد النظر في استراتيجيتها بعد سقوط الرمادي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:40 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

أنباء عن مقتل 3 أشخاص بحرائق أستراليا

GMT 22:57 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

العثور على نوع جديد من الديناصورات في اليابان

GMT 03:05 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مريضة سرطان تحاربه بـ"رفع الأثقال" ويتم شفائها تمامًا

GMT 02:32 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

عرض قصر ذو طابع ملكي بقيمة 6.25 مليون دولار

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

شذى حسون تتحدّث عن خفايا أغنيتها الأخيرة "أيخبل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday