مضادات حيوية من مخلفات الزيتون
آخر تحديث GMT 21:23:33
 فلسطين اليوم -

مضادات حيوية من مخلفات الزيتون

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مضادات حيوية من مخلفات الزيتون

مخلفات الزيتون
القاهرة - فلسطين اليوم

تشكل مخلفات الزيتون بعد استخلاص الزيت منه أثناء عصره، مادة مهمة لصناعات مختلفة يلجأ إليها أصحاب معاصر الزيتون في العالم. وفي مصر تم التوصل مؤخرا، وبعد أبحاث علمية أجريت في المركز القومي للبحوث، إلى وسيلة للاستفادة من هذه المخلفات في إنتاج مركبات كيميائية جديدة ذات خواص بيولوجية متعددة، ما يجعلها مؤهلة لعلاج بعض الأمراض، حيث تعمل كمضادات حيوية لبعض أنواع البكتيريا والفطريات التي قد تصيب جسم الإنسان.

وفي دراسة حديثة تمكنت الدكتورة «هناء محمد سلمان»، الباحثة بقسم الزيوت والدهون بالمركز القومي للبحوث، من الوصول لهذه النتائج، والاستفادة من مخلفات الزيتون التي تعد بمثابة ثروة كبيرة تهدر في الوطن العربي الذي تتميز مناطق كثيرة فيه بزراعة الزيتون.

وتقول د. هناء: «تقوم معاصر الزيتون بعد عملية العصر عبر المكابس بأخذ الزيت الناتج، وتتخلص من (لحم) الزيتون، أو ما يسمى بتفل الزيتون، الذي يعد مخلفات تستخدم في الغالب كعلف للحيوانات أو سماد للأراضي الزراعية، وفي أحيان أخرى تحرق أو ترمى كنفايات، لذا فقد وجهت أبحاثي نحو هذا (التفل)، حيث قمت بفصل مواد معينة منه أجريت عليها عملية تخليق كيميائي». وأضافت أن «هذه المواد هي مواد دهنية قمت بتحويلها إلى مركبات عضوية جديدة، وأجريت لها اختبارات متعددة، بمعنى أنني لم أنتجها فقط، بل أخضعتها للاختبارات عبر أجهزة متقدمة حتى أستطيع التأكد من طبيعة هذه المواد».

وتبين صاحبة الدراسة أن هذه المواد الدهنية لها وظيفة بيولوجية معينة (مضادات حيوية)، مثل قدرتها على خفض الكولسترول أو ضغط الدم، بمعنى أن لها خصائص معينة داخل جسم الكائن الحي. وعبر عملية التخليق الكيميائي تم تركيب مادة ثانية عليها لها وظائف أخرى مختلفة، وبالجمع بين المادتين خرجت مواد جديدة لها خواص بيولوجية تجمع بين خصائص متعددة.

وتتابع د. هناء: «هذه المواد المخلقة لها مميزات عن أي مواد أخرى، فالمادة الجديدة استطاعت القضاء على بعض أنواع البكتيريا والفطريات، أي أنها تعمل كمضادات حيوية، وما يميزها عن المضادات المتداولة في الأسواق أنها طبيعية، ولأنها ذات طبيعة دهنية فعند دخولها إلى داخل جسم الإنسان يمكن التعرف عليها، إذ إن هذا الدواء المتكون أشبه بكرة متصلة بسلسلة هيدروكربونية طويلة تلتف حولها وتغلفها، تقلل من تأثيرها فلا تحدث أي تهيج للمعدة عند نزولها إليها، مما يمنع إصابة الإنسان بحساسية أو شعوره بالغثيان».

وتشير إلى أنه لما كان جدار الخلية الحية يتكون من دهن وبروتين، فإن هذه المواد الجديدة التي تعتبر مواد ذات أساس دهني تتمتع بالقدرة على عبور غشاء الخلية الحية، أي أنه من الممكن أن تعمل كناقل أو حامل للعقاقير الطبية عبر غشاء الخلية.

وتوضح الباحثة أن أهمية هذا الاكتشاف تكمن في أنه يمكن استثماره بشكل جيد في شركات تصنيع الأدوية في الوطن العربي، لافتة إلى أنها تكمل أبحاثها وتجاربها المختبرية في الوقت الحالي لتطوير اكتشافها، مما يمكن من تعميم الاستفادة به، خاصة أن زراعة الزيتون تنتشر في بلاد كثيرة في الوطن العربي. كما توضح أن إنتاج مركبات كيميائية من مخلفات الزيتون يعمل على التقليل من تلوث البيئة، حيث تتم الاستفادة من المخلفات التي ترسلها المعاصر إلى مكبات النفايات

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مضادات حيوية من مخلفات الزيتون مضادات حيوية من مخلفات الزيتون



GMT 17:43 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

نظام غذائي متوازن لشفط الدهون

GMT 08:48 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

الشوفان يقلل نسبة الإصابات بأمراض القلب

GMT 18:35 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

الشعير يساعد في التخلص والعلاج من الأمراض

GMT 18:32 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

نبات الصبار لحماية الجسم من الخلايا السرطانية

GMT 18:27 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

فؤائد العسل في علاج مرض السعال المزمن

GMT 18:25 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

الكيوي والخرشوف مع الكرنب غني بالبروتينات
 فلسطين اليوم -

بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

الملكة ماكسيما في إطلالة أنيقة باللون الوطني

نيودلهي ـ علي صيام
أنهى الملك فيليم ألكسندر (King Willem-Alexander) ملك هولندا وزوجته الملكة ماكسيما (Queen Maxima) يومهما الأخير من زيارتهما الرسمية للهند، والتي استمرت لمدة خمسة أيام، يوم الجمعة الموافق ليوم 18 تشرين الأول/أكتوبر 2019، وشهد اليوم الأخير من زيارة الزوجين الملكيين للهند ذهاب الثنائي الملكي في رحلة في النهر قبل ذهابهما في جولة في حقول الأرز. الملكة ليتيزيا 48 عام، ظهرت في إطلالة أنيقة باللون الوطني الهولندي وهو اللون البرتقالي حيث ارتدت فستان برتقالي أنيق مصنوع من الدانتيل من ماركة "Natan" وزينت إطلالتها بزوج من الأقراط الأنيقة المرصع كل منها بحجر كريم برتقالية اللون. خلال اليوم الخامس والأخير من زيارة ملك وملكة هولندا للهند، قام الزوجان الملكيان بجولة في عدد المناطق الهندية النائية التي تضررت بالفيضانات في أليبي (Alleppey)-المعروفة أيضًا باسم أ...المزيد

GMT 06:32 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على 9 من أجمل الجواهر الدفينة التي تزخر بها بيروت
 فلسطين اليوم - تعرف على 9 من أجمل الجواهر الدفينة التي تزخر بها بيروت

GMT 18:22 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيف القصيفي يدعو لتسهيل مرور الصحافيين على الحواجز
 فلسطين اليوم - جوزيف القصيفي يدعو لتسهيل مرور الصحافيين على الحواجز

GMT 11:51 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نتائج متميزة للمصارعة المغربية في البطولة العربية

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي لأفضل هدّاف في أوروبا

GMT 05:30 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

محافظ قلقيلية رافع رواجبة يلتقي وفداً برلمانيا اسبانيا

GMT 07:33 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

صومالي يصل "دافوس" من بوابة لاجئي كينيا

GMT 04:05 2014 الإثنين ,29 كانون الأول / ديسمبر

"الجوف الزراعية " توزع ريالًا كأرباح للسهم عن العام 2014
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday