الأعمال التخريبية في خليج عمان تفاقم التحديات الأمنية التي تستدعي تحركًا دوليًا
آخر تحديث GMT 10:38:58
 فلسطين اليوم -

الأعمال التخريبية في خليج عمان تفاقم التحديات الأمنية التي تستدعي تحركًا دوليًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأعمال التخريبية في خليج عمان تفاقم التحديات الأمنية التي تستدعي تحركًا دوليًا

الأعمال التخريبية التي استهدفت 4 سفن في خليج عمان
عمان - فلسطين اليوم

زادت الأعمال التخريبية التي استهدفت 4 سفن في خليج عمان التحديات الأمنية التي تستدعي تحركا دوليا للتعامل معها في المنطقة التي يخرج منها شريان الطاقة إلى العالم، بحسب محللين.

وأعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات أن 4 سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرضت صباح الأحد لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة في خليج عمان، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة وبالقرب من المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية لدولة الامارات.

وقالت الوزارة في بيان لها، نقلته وكالة الأنباء الرسمية "وام"، إن الجهات المعنية في الإمارات قامت باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، وجاري التحقيق حول ظروف الحادث بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية، وستقوم الجهات المعنية بالتحقيق برفع النتائج حين الانتهاء من إجراءاتها.
إقرأ أيضــــا:    أمير الكويت يوجه دعوة رسمية للرئيس الغانى لزيارة بلاده

وأشارت إلى أن العمليات التخريبية لم تنتج عنها أي أضرار بشرية أو إصابات، كما لا يوجد أي تسرب لأي مواد ضارة أو وقود من هذه السفن.

وأكدت الإمارات أن العمل يسير في ميناء الفجيرة بشكل طبيعي وبدون أي توقف، وأن الشائعات التي تحدثت عن وقوع الحادث داخل الميناء عارية عن الصحة ولا أساس لها، وأن الميناء مستمر في عملياته الكاملة بشكل روتيني.

وبرغم فشل العمليات التخريبية في إحداث أي اضطراب في الأنشطة الملاحية بمياه خليج عمان، اعتبر محللون أن الهدف منها هو إظهار الممر الملاحي وكأنه غير آمن للسفن التجارية.

رسالة تهديد

وقال الخبير في العلاقات الدولية عبد الوهاب بدرخان لسكاي نيوز عربية إن " الحادث يبعث برسالة تهديدية للملاحة الدولية في المنطقة" معتبرا أن هذه العمليات التخريبية تؤسس لنمط معين من الهجمات غير المباشرة التي يحاول من يقف ورائها تجنب ردود فعل مدمرة، موضحًا أنه "في ظل التوتر الحاصل مع إرسال الولايات المتحدة البوارج وحاملة الطائرات وقاذفات بي 25، هذه العملية تأتي في توقيت خطير جدا .. ومن الواضح أنها ليست من عمل جماعات صغيرة وإنما أجهزة دولة".

تحرك دولي

وفي الوقت الذي تخرج من الخليج العربي ما يزيد عن ثلث صادرات النفط إلى العالم، فإن أي تهديد للممرات الملاحية القريبة يستدعي تحركا دوليا ملائما.

وطالب رئيس تحرير بوابة العين الإخبارية، علي النعيمي في مداخلة مع سكاي نيوز عربية، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والوفاء بالتزاماته التي تقضي بحماية الممرات المائية الدولية والسفن التجارية، مشيرًا إلى أن خليج عمان يستحوذ على 40 في المئة من حركة نقل صادرات النفط في العالم.

من جانبه، اعتبر مدير مركز دراسات الشرق الأوسط سمير التقي:" لا أحد في العالم سيجد مصلحة في السكوت على هذا العمليات التي تمثل خطرا  على تدفق شرايين الطاقة في العالم"، معتبرًا "هذه المنطقة من أكثر المناطق المرصودة في العالم.. وسيتم تصميم الرد بناء على المعلومات المتوفرة".

وقال التقي إن الرد الدولي على هذا النوع من الأعمال التخريبية يجب أن يكون حازما ورادعا، معتبرا أن الجهة التي خططت لهكذا ممارسات كانت تستهدف "جس النبض الدولي"، لمعرفة حدود التصعيد المحتملة واختبار الإرادة الدولية.
قد يهمــــك أيضــــا:  الولايات المتحدة تتوعّد طهران وتُلوّح بنشر "باتريوت" في الشرق الأوسط

النيابة السعودية تُوضح عقوبة التحرش بعد انتشار الظاهرة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأعمال التخريبية في خليج عمان تفاقم التحديات الأمنية التي تستدعي تحركًا دوليًا الأعمال التخريبية في خليج عمان تفاقم التحديات الأمنية التي تستدعي تحركًا دوليًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأعمال التخريبية في خليج عمان تفاقم التحديات الأمنية التي تستدعي تحركًا دوليًا الأعمال التخريبية في خليج عمان تفاقم التحديات الأمنية التي تستدعي تحركًا دوليًا



ارتدت العارضة باربارا ميير ثوبًا فضّيًّا طويلًا

إطلالات أنيقة ولافتة في افتتاح مهرجان كان السينمائي

باريس - فلسطين اليوم
افتُتح الثلاثاء مهرجان كان السينمائي بنسخته الـ72 الذي تمتد فعالياته بين 14 و24 من أيار/مايو الجاري. وتزيّن البساط الأحمر لافتتاح هذا الحفل بإطلالات لافتة حملت توقيع مصممين عالميين وعرب، ندعوكنّ للتعرّف على أبرزها في ما يلي واختيار الإطلالة الأكثر أناقةً من بينها. - تألّقت العارضة والممثلة الألمانية باربارا ميير بثوب فضّي طويل تزيّن بالستراس والريش، وحمل توقيع المصمم اللبناني زياد نكد. باربارا ميير - اختارت النجمة الأميركية-الكورية جيسيكا جانغ ثوباً أبيض تزيّن بقطع المرايا والريش. حملت إطلالتها توقيع المصمم اللبناني رامي قاضي، وقد نسّقتها مع مجوهرات ماسية من دار Chopard. جيسيكا جانغ - بدت الممثلة الأميركية إيفا لونغوريا أنيقة جداً بثوب صُمم لها خصيصاً وحمل توقيع دار Alberta Ferretti. وهو تميّز بتصميمه العاري الكتفين وخليط من قماش التر...المزيد

GMT 19:05 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على  أجمل تصاميم يوسف الجسمي الجديدة لعام 2016

GMT 20:36 2015 الإثنين ,05 كانون الثاني / يناير

تردِّي الأوضاع الصحيَّة لمئات الأسرى في سجون الاحتلال

GMT 06:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

اقتراح قانون "كارثي" يُشرع زواج الأطفال في العراق

GMT 13:49 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

فتة داوود باشا

GMT 14:31 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مغامرة حيّة في مطعم House of Hobbit Grill

GMT 03:18 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

اتبعي تلك القواعد في حالة استعارة سيارة من صديقتك

GMT 16:26 2017 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

جنش يبيّن عدم مطالبته بالرحيل عن نادي الزمالك

GMT 19:03 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت اللافندر لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي

GMT 05:17 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

ستة عشر نموذج أزياء برزت خلال أسبوع الموضة في باريس

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

إحدى ضحايا اعتداء إسطنبول تتوقع مقتلها عبر "فيسبوك"

GMT 05:27 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

اللون الأسود الأفضل لديكور المنزل ويتّصف بالجرأة الكبيرة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday