حملة حكومية لكشف العلاقة الحميمة بين الأزواج في بريطانيا
آخر تحديث GMT 18:51:11
 فلسطين اليوم -

حملة حكومية لكشف العلاقة الحميمة بين الأزواج في بريطانيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حملة حكومية لكشف العلاقة الحميمة بين الأزواج في بريطانيا

العلاقة الحميمة بين الأزواج
لندن - سليم كرم

كشف تحقيق لصحيفة الغارديان البريطانية أن بعض الأشخاص الذين على علاقة رومانسية حقيقية ببعضهم يمنعون من الزواج ويخضعون لفحوصات مذلة ومهينة، كجزء من حملة حكومية على الزيجات غير الحقيقية، وقال الأزواج والمحامون إن مراسم الزفاف يتم اقتحامها لتتمكن وزارة الداخلية من استجواب الأشخاص عن حياتهم الجنسية، كما يشن مسؤولون حملات في الفجر للتأكد ما إذا كان الأزواج يتشاركون السرير نفسه.

وفي أحد الحالات، قيل لزوجين إن علاقتهما لا يمكن أن تكون فعلية لأنهما كانا يرتديان بيجاما أثناء النوم في السرير، وفي حالات أخرى، أعتقل أزواج لشهور، وجهت لهم اتهامات الدخول في علاقة زواج غير حقيقية.
إقرأ أيضــــا: 
جمعيات خيرية بريطانية تدين المملكة المتحدة لرفضها دعم تقرير وفيات غزة

وزادت الحكومة في السنوات الأخيرة من صعوبة زواج المهاجرين في المملكة المتحدة، في جهد يهدف إلى منعهم من الزواج من المواطنين البريطانيين أو مواطني الاتحاد الأوروبي، ليبقوا في بلادهم، ومنذ تغيير القانون في عام 2015، يطلب من المتقدمين إبلاغ وزارة الداخلية، ومعظمهم يتزوج بإذن، كما مُنحت وزارة الداخلية حق تأجيل الزواج إلى 70 يوميا؛ لإتمام إجراء التحقيقات.

وأوضحت المعلومات التي حصلت عليها الغارديان، أن المتقدمين في عام 2018 أرسلوا 2767 تقرير إلى القسم 24 الذي ينبه السلطات باحتمال حدوث زواج غير حقيقي، بارتفاع 40% عن عام 2014 إذ كان الرقم 2038 تقرير. وقال المحامون إن ما يحدث مع المتقدمين يرجع إلى ثقافة البيئة العدائية.

ومن بين التقارير المقدمة في العام الماضي، تم التحقيق مع 56% منهم، مقارنة بـ58% في عام 2015، ورفضت وزارة الداخلية مشاركة بيانات عدد الزيجات غير الحقيقية التي أكتشفتها.

وفي هذا السياق، قالت ناث غبيكي، من مجموعة محامي ويسلي غريك، إن نهج الحكومة تجاه زواج المهاجرين يحتاج إلى مراجعة كونه جزء من سياسة البيئة العدائية.

وكان الزوجان قاسم، 29 عاما من باكستان، وديبورا، 33 من البرتغال، نائمان في منزلهما، وداهمه 4 مسؤولين في عام 2016، وقالا:" استجوبوا كل منا على أنفراد، وسألوا عن علاقتنا، ومن ثم أعتقلوا قاسم، وبقى في الحجز لـ4 شهور، حتى اقتنعت وزارة الداخلية أن علاقتنا كانت حقيقية."، وقال قاسم:" كنت في حالة صدمة وذعر طوال الوقت الذي مكثت فيه في الحجز.. كان الأمر مهينا جدا فقد دخلت وزارة الداخلية إلى منزلنا وفحصت كل شيء."

وسعى زوجين آخرين للحصول على تصريح للزواج، وقيل لهم إنه لن يتم التحقيق في علاقتهما، إذ فقط سيذهب مسؤولون إلى مراسم زفافهما، وفقا لبيان أصدره محاميهما حصلت عليه صحيفة الغارديان، وأوضح أنه في المراسم استجوب المسؤولون الزوجين على انفراد وسألوا عن حياتهما الجنسية بما في ذلك التفاصيل الدقيقة، وقد رفضت المرأة الإجابة على مثل هذه الأسئلة، ولذلك علقت وزارة الداخلية مراسم الزفاف وأعلنت أن الزواج غير حقيقي، ورغم ما حدث، بقي الزوجان سويا ولم يخبرا الحضور بما حدث، وتظاهرا بأن كل شيء على ما يرام.

قال بوبي فيرمين، من مجموعة محامي دونكان لويز:" يذهب العديد من الأشخاص إلى عملية اللجوء بطريقة غير ممثلة، إذ في الوقت نفسه لا يمكنك العمل، أو الدراسة، وربما لن يتم السماح لك بالزواج، أو ربما سيتم اعتقالك بعد مراسم الزفاف. الأمر يشكل تهديدا."

وأوضح متحدث باسم وزارة الداخلية أن الحكومة ركزت على ضمان أن تكون الهجرة العائلية مبنية على أساس العلاقة الحقيقية، مشيرا:" يتم تقديم إرشادات شاملة للمتقدمين بشأن الظروف التي قد تثير الشكوك حول الزواج، مثل بعض السلوكيات والمعلومات التي يعرفها الطرفين عن بعضهم، ومن ثم سيقرر مسؤولي الهجرة ما إذا سيكملوا التحقيق أو لا."
قد يهمــك أيضــــا: 

وزارة الداخلية اللبنانية تُغلق باب تقديم تصاريح الترشيح للانتخابات في طرابلس

عامل إغاثة بريطاني عالقٌ في سورية بعد أن سحبت المملكة المتحدة جنسيته منه

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملة حكومية لكشف العلاقة الحميمة بين الأزواج في بريطانيا حملة حكومية لكشف العلاقة الحميمة بين الأزواج في بريطانيا



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

الملكة ليتيزيا تخطف الأنظار بفستان ارتدته العام الماضي

مدريد - فلسطين اليوم
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019.وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أز...المزيد

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:56 2014 الإثنين ,01 أيلول / سبتمبر

الفضيّ هو مَلِك الألوان في فساتين الزّفاف

GMT 10:37 2019 الإثنين ,12 آب / أغسطس

نجوى كرم بمكياج جذاب خلال عيد الأضحى 2019

GMT 02:38 2017 الأحد ,09 تموز / يوليو

زوجة ترامب تظهر جذابة خلال قمة "العشرين"

GMT 10:43 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

حسام البدري تفاءل بـ"التشكيل الخاطئ" للأهلي

GMT 05:43 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

كارولين عزمي تؤكّد أن الجمهور عرفها من خلال "أبو العروسة"

GMT 07:28 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

إصابة فلسطينية بالرصاص في قرية خربثا بني حارث في رام الله

GMT 17:19 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

عصير فعال لإزالة الكرش والحصول على بطن مسطح

GMT 18:15 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

ثلاثية سلسلة "ذي هوبيت" تختتم بمعركة الجيوش الخمسة

GMT 15:34 2015 الثلاثاء ,10 شباط / فبراير

الشعيرية الفلسطينية مع السكر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday