الناصرية تاريخ طويل من الثورات والانتفاضات ولا تزال تأبى الخضوع
آخر تحديث GMT 18:22:15
 فلسطين اليوم -
رئاسة الحكومة العراقية تعلنأن وزيرالدفاع الأميركي أكد احترام واشنطن للسيادة العراقية وأن القوات الأميركية تدخل وتخرج من العراق بإذن الحكومة تحديد موعد بدء محاكمة المتهمين في هجوم "شارلي إبدو" في فرنسا ترامب يقول إن الإدارة الأميركية السابقة فوتت فرصة رحيل الأسد وزارة الخزانة الأميركية ترفع العقوبات عن وزراء الداخلية والدفاع والطاقة في تركيا وزارة الدفاع الروسية تقول إن قاعدة الشرطة العسكرية الروسية ربما تقام قرب مدينة كوباني السورية الرئيس الأميركي دونالد ترامب يؤكد على سورية وتركيا العمل لضمان عدم سيطرة تنظيم داعش على الأراضي مجددا الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيرفع العقوبات الأميركية عن تركيا إلا إذا حدث شيء لا يسره إصابات بحادثة طعن في مدينة مانشستر في بريطانيا روسيا تعلن استعدادها للتوسط في أزمة "سد النهضة" بين مصر وإثيوبيا أردوغان يؤكد أن وحدات حماية الشعب الكردية لن تبقى تحت "عباءة النظام" على الحدود السورية
أخر الأخبار

"الناصرية" تاريخ طويل من الثورات والانتفاضات ولا تزال تأبى الخضوع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الناصرية" تاريخ طويل من الثورات والانتفاضات ولا تزال تأبى الخضوع

منطقة العشائر في جنوب العراق
بغداد - فلسطين اليوم

منذ عهد السومريين، قبل أكثر من خمسة آلاف سنة، تفخر ذي قار بأنها كانت على الدوام منطقة تأبى الخضوع. وحتى اليوم، وخلال أربعة أيام من المظاهرات الدامية، قدمت هذه المحافظة الريفية في قلب منطقة العشائر في جنوب العراق العدد الأكبر من «الشهداء»، فمنذ الثلاثاء، من بين 46 عراقياً قُتلوا في الاحتجاجات، وخلال التصدي لها، كان أكثر من نصفهم من أبناء هذه المحافظة التي تبعد 300 كيلو متر جنوب بغداد.

أما مركز المحافظة، مدينة الناصرية المحاذية لأنقاض مدينة أور القديمة، فهي «مدينة الثورات والانتفاضات، ولا تزال»، مثلما يؤكد بفخر لوكالة الصحافة الفرنسية المعلق السياسي أمير دوشي، الذي يعيش في المدينة التي تعد أكثر من نصف مليون شخص. ويضيف المعلم ماجد العسمي الذي يشارك يومياً في المظاهرات: «حتى وإن فقدنا شهداء، فسوف نستمر في الحراك طالما لم تلب مطالبنا»، ويضيف الرجل البالغ من العمر 45 عاماً: «أنا أشارك في الاحتجاجات منذ 10 سنوات، وسنواصل الاحتجاج حتى سقوط النظام، حتى يلفظ أنفاسه الأخيرة».

لطالما شكلت الناصرية معقلاً تاريخياً للاحتجاج في العراق، وقبل ذلك في بلاد ما بين النهرين، كما يردد بفخر سكانها الذين يكرمون أسلافهم، وفقاً لانتماءاتهم السياسية.

اقرأ ايضا :

روحاني يكشف عدد المرات التي دعت فيها الولايات المتحدة إيران للمفاوضات

وفي ذي قار، المحافظة الفقيرة ذات البنى التحتية المتهالكة أكثر من أي مكان آخر في العراق، يبدو الاختيار محرجاً ومرتبطاً بالتقلبات والمنعطفات التاريخية.

في عام 1928، أنشأ فيها «الحزب الشيوعي العراقي» أحد أول فروعه في العراق. وعندما سقطت الملكية في عام 1958 في انقلاب دموي، وتولى حزب «البعث» الحكم، كان من بين مؤسسيه الرئيسيين فؤاد الركابي، أحد سكان ذي قار البارزين.

«حزب الدعوة»، العدو اللدود لصدام حسين، الذي اعتلى السلطة بعد سقوطه في عام 2003، شارك في تأسيسه أيضاً أحد أبناء ذي قار.

كل هذه الأحزاب، يقول الأكاديمي حامد الشاطري، وهو من سكان الناصرية، «خلقت وعياً قوياً بين الناس تجلى في العديد من الانتفاضات». وقبل ذلك بكثير، في عشرينيات القرن الماضي، كان أهل المحافظة في طليعة الانتفاضات التي قام بها شيعة الجنوب ضد الاستعمار البريطاني لما كان لا يزال يعرف باسم منطقة ما بين الرافدين. ثم، في عام 1991، عندما نهض الجنوب مرة أخرى مع الأكراد، ألقت الناصرية بنفسها في المعركة.

ويقول الشاطري نفسه، إن سكان ذي قار لطالما «انتفضوا في وجه الظلم». واليوم، وفي حين تعم الاحتجاجات، العراق، للمطالبة بتوفير الخدمات العامة اللائقة، وحل مشكلة انقطاع الكهرباء، وتوفير المياه الصالحة للشرب بعد عقود من المعاناة، لم يهدأ نشطاء ذي قار في تنظيم الإضرابات والاعتصامات والمظاهرات.

وفي المحافظة التي يعيش أكثر من 40 في المائة من سكانها تحت خط الفقر، يدفع العوز إلى الاحتجاج، يُضاف إليه تقلبات الطقس بين الجفاف والفيضانات المدمرة للمحاصيل في حين يشكل العمل في الزراعة مصدر دخل لمعظم سكان المحافظة.

هنا، يقول راضي المعروف المسؤول في «الحزب الشيوعي» في الناصرية، «الفقر والبطالة يتصاعدان»، وفي المقابل «ليس لدى الحكومة سوى الوعود ولا توجد حلول» تقترحها. ولهذا السبب، يضيف المعروف: «يعرض الشباب هنا صدورهم» للرصاص الذي أطلقته الشرطة منذ يوم الثلاثاء لتفرقة المظاهرات. ويواصل قائلاً إن حياتهم «مجرد موت بطيء، الرصاص أرحم».

منذ الثلاثاء، نجا الذي سقطوا من هذا «الموت البطيء» في ذي قار، وفق تعبيره، ودفنوا «شهداء»، ولن يتسنى لهم أن يروا ما ستؤول إليه «الانتفاضة» الجديدة التي ذهبت بأرواحهم

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الناصرية تاريخ طويل من الثورات والانتفاضات ولا تزال تأبى الخضوع الناصرية تاريخ طويل من الثورات والانتفاضات ولا تزال تأبى الخضوع



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تلفت الأنظار في حفل زواج جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى
في أي حفل زفاف تتوجّه الأنظار إلى العروس بفستانها الأبيض، لكن عندما تكون النجمة سيينا ميلر Sienna Miller من المدعوين وتطلّ بالأحمر فهي بالتأكيد ستسرق بعض الأنظار منها. ففي حفل زفاف الممثلة جنيفير لورانس Jennifer Lawrence  وكوك ماروني Cooke Maroney الذي اقتصر على حوالى 150 من افراد العائلة والأصدقاء واقيم في رود ايلاند، تألّقت سيينا ميلر بين الحضور بفستان ماكسي طويل بأسلوب بوهيمي باللون الأحمر من تصميم Johanna Ortiz. إطلالة ميلر تميّزت بقصة الأكتاف off-the-shoulder مع الأكمام المنفوخة. أقرأ ايضــــــــاً : سيينا ميلر وجيك جيلينهال يشاركان في لجنة تحكيم مهرجان "كان" وأكملت سيينا الاطلالة بتسريحة الشعر المرفوع وزيّنته بأكسسوار شعر ذهبيّ ناسب لون شعرها، وتابعت باللون الذهبي بإختيارها حذاء مفتوحاً من هذا اللون. ومن بين الحضور أيضاً الممثلة إيما ستون Emm...المزيد

GMT 06:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات أساسية من عرض "فندي" لإطلالتك لموسم ربيع وصيف 2020
 فلسطين اليوم - تصميمات أساسية من عرض "فندي" لإطلالتك لموسم ربيع وصيف 2020

GMT 03:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية عالميًا كأفضل وجهة سياحية لعام 2020
 فلسطين اليوم - إنجلترا الثانية عالميًا كأفضل وجهة سياحية لعام 2020

GMT 07:12 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 06:03 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب
 فلسطين اليوم - زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب

GMT 16:01 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس سموحة يؤكد أنه ضد التطاول على رئيس الأهلي

GMT 11:51 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نتائج متميزة للمصارعة المغربية في البطولة العربية

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي لأفضل هدّاف في أوروبا

GMT 05:37 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لحماية العين من اضرار المكياج

GMT 16:15 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

جيرارد بيكيه يتشاجر مع مصوّر في نيويورك اتبعه بسيارته

GMT 10:43 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

الرشيدي يكشف سر تأهله لأولمبياد طوكيو
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday