المسلمون في أوزبكستان المتغيِّرة يسعون إلى ممارسة ديانتهم علنًا ويواجهون العقبات
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

المسلمون في أوزبكستان المتغيِّرة يسعون إلى ممارسة ديانتهم علنًا ويواجهون العقبات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المسلمون في أوزبكستان المتغيِّرة يسعون إلى ممارسة ديانتهم علنًا ويواجهون العقبات

المسلمون في أوزبكستان المتغيِّرة يسعون إلى ممارسة ديانتهم
كابول - فلسطين اليوم

شهدت جمهورية أوزباكستان في الآونة الأخيرة إقبالًا متزايد من الأوزبك لممارسة طقوسهم الدينية بشكل علني، وشجَّعهم على ذلك التغيير السياسي في ظل حكم الرئيس شوكت ميرزوييف، وعكست الطالبة الأوزبكية لويزا موينجونوفا "19 عامًا" هذه الرغبة، حيث كانت أحد الحالات التي ترغب في العمل في قطاع السياحة الإسلامية المزدهر في البلاد، إلا أنها طُردت من الجامعة الواقعة في العاصمة طشقند العام الماضي، بسبب أن هذه الطالبة البالغة 19 عامًا مسلمة متدينة وترتدي الحجاب.

وقالت لويزا وهي تستشيط غضبا "كيف يجرؤون على التمييز ضدي ومنعي من الحصول على التعليم الذي أرغب به بسبب ديانتي؟"، ولكن بدلا من أن تستسلم، تبنت هذه الطالبة موقفا وضعها وسط نقاش حول الحرية الدينية في اوزبكستان.
إقرأ أيضـــا:  شامية يطلع السفراء المعتمدين لدى أوزباكستان التطورات

ورفعت عائلتها قضية على "أكاديمية اوزبكستان الدولية الإسلامية"، وقررت رفع المسألة إلى أعلى المستويات لتصل إلى أعلى محكمة في البلاد.

طرد من المدرسة

وقالت لويزا "إن الجامعة التي طردتها إضافة إلى تسع طالبات أخريات في سبتمبر / أيلول الماضي، "وضعت شرطا" لنحو مائة طالبة جديدة.

واضافت وهي تضبط حجابها القطني الوردي، أن الجامعة قالت "اما ان تخلعن حجابكن، أو سيتم طردكن"، وعندما رفضت لويزا خلع الحجاب، تم طردها من سكن الطالبات ولم يُسمح لها بدخول المحاضرات.

وقالت "إن طلب خلع الحجاب هو مثل إجبارها على التخلي عن دينها"، وللغرابة فإن الجامعة تركز على التعليم الديني.

ويُعد هذا الحدث أمرًا غريبًا على بلد اعتاد فيه السكان على عدم معارضة الحكومة، فقد رفعت عائلة لويزا قضية على الجامعة وطالبت باعادة ابنتها إلى مقاعد الدراسة وهي ترتدي حجابها.

والأكثر غرابة أن محكمة محلية وافقت على النظر في القضية فيما كانت نحو عشر فتيات يرتدين الحجاب وامهاتهن ينتظرن خارج المحكمة تضامنا مع عائلة لويزا، وبعد رفض محاكم في الإقليم والمدينة قضية لويزا، رفعت عائلتها القضية إلى المحكمة العليا.

وبعد عام أكاديمي كامل من وقف لويزا عن الدراسة، يخشى محامي العائلة عبد الوهاب يعقوبوف - الذي طردت ابنته من الجامعة للسبب ذاته- من أن القضاء يماطل في القضية.

وقال "كان من المفترض أن ترد المحكمة العليا على استئنافنا خلال 30 يوما"، وفي تحد واضح ذكرت لويزا أنها ستتوجه إلى المحاكم الدولية في حال لم ينصفها النظام القضائي في بلادها، وقالت "لا يمكننا ان نبقى صامتين بعد الآن".

القمع الديني

واستمر القمع الديني في الدولة الشيوعية السابقة، إلى ما بعد الاستقلال عن موسكو في 1991، وكان اسلام كريموف أول رئيس للدولة مناهضا للتدين، وانتقدته جماعات حقوق الإنسان بسبب خلطه ما بين التدين والتطرف.

وتحدى الإسلاميون حكم كريموف في التسعينات وألقيت عليهم مسؤولية موجة من تفجيرات السيارات المفخخة في 1999، ويُعتقد أن مئات الأوزبكيين انضموا إلى جماعات مسلحة تقاتل في العراق وسورية ومن بينها تنظيم "داعش".

الزمن تغير

بعد وفاة كريموف وتولي ميرزوييف الرئاسة في 2016، قدمت الحكومة غصن الزيتون للمتدينين، وسُمح لسماعات المساجد العام الماضي، بأن تصدح بالآذان لأول مرة منذ نحو العقد.

وخلال زيارة إلى معبد في مدينة تيرميز التاريخية الشهر الماضي، قال ميرزوييف أن طريقة تعامل السلطات السابقة مع الدين هي "مأساتنا" مؤكدا أن الإسلام يرمز إلى "النور".

ويشكل المسلمون أكثر من 90% من سكان البلاد البالغ عددهم 33 مليون نسمة، كما أن المجتمع بطبعه محافظ خاصة في المقاطعات.

وتدور مؤخرًا وسط صحوة إسلامية، معركة ثقافية حول الزي المدرسي بين المحافظين ومؤيدي العلمانية، والعام الماضي تم اقرار زي مدرسي موحد ترتدي فيه الطالبات تنانير قصيرة إلى مستوى الركبة.

وتلا ذلك على الفور تقرير تلفزيوني ينتقد المعلمات والطالبات اللواتي يرتدين تنانير قصيرة، وأطلق التقرير الذي بث في سبتمبر / أيلول، نقاشا محتدما على مواقع التواصل الاجتماعي وتسبب في خفض رتبة مدير القناة الوظيفية، وتحدثت التقارير عن اعتقال مدونين محافظين في الشهر ذاته بعد دعوتهم إلى السماح للفتيات بممارسة حقهن في ارتداء الحجاب.

"العديد لا زالوا في السجون"

وأزالت وزارة الخارجية الأميركية العام الماضي، أوزبكستان عن قائمة "الدول المثيرة للقلق" بشأن الحريات الدينية، وذلك يُعد اعترافًا باتاحة السلطات المزيد من الحرية الدينية.

وقالت اللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية في أبريل / نيسان، "إن الانتهاكات الشديدة للحرية الدينية مستمرة في اوزبكستان"، وأوصت وزارة الخارجية بإعادة أوزبكستان إلى قائمة المراقبة التي تشمل كذلك كلا من السعودية وكوريا الشمالية.

واستغلت جماعات حقوقية دولية الحوار الجديد مع الإدارة الجديدة للمطالبة بمزيد من الحرية الدينية سواء للمسلمين أو غيرهم من الجماعات.

وتحدث ستيف سويردلو الباحث في شؤون وسط آسيا في منظمة هيومان رايتس ووتش عن أدلة تستند إلى مقولات البعض بأن "المئات من السجناء الدينيين ربما تم الإفراج عنهم" منذ تولى ميرزوييف السلطة، وأضاف "لايزال الكثير من المعتقلين لأسباب دينية في السجن".

المصدر: "أ ف ب" وكالة فرانس برس

قد يهمــــك أيضـــا: "المحكمة العليا" الإسرائيلية ترد التماسًا ضد تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة المقبلة

تبادل اتهامات بين الحكومة والمعارضة في فنزويلا بشأن انقطاع التيار الكهربائي

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسلمون في أوزبكستان المتغيِّرة يسعون إلى ممارسة ديانتهم علنًا ويواجهون العقبات المسلمون في أوزبكستان المتغيِّرة يسعون إلى ممارسة ديانتهم علنًا ويواجهون العقبات



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 17:19 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أفكار مميزة وراقية لديكورات "المكتبات المنزلية"

GMT 01:39 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأخضر يمنح أجواء من الطبيعة الحالمة في ديكور المنزل

GMT 16:25 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إياد نصار يكشف أن دور حسن البنا أقنع والده أنه فنان جيد

GMT 04:04 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

ظباء تقفز ثمانية أقدام بسبب الهلع من تمساح

GMT 06:08 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

نصائح مهمة تساعدك في الحصول على مطبخ عصري حديث

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 10:54 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يصل إلي القاهرة

GMT 17:08 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

غياب حكمت قصير

GMT 13:46 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فانتوم 8 منصة جديدة مكثفة من الألمنيوم لـ "رولز رويس"

GMT 19:23 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لوران كوسيلني يُقرر اعتزال اللعب الدولي مع منتخب فرنسا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday