ممثلة بريطانية تنتقد تصرفات داعش في عرض جديد
آخر تحديث GMT 15:42:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

تناولت في عرضها أسباب هروب الفتيات إلى سورية

ممثلة بريطانية تنتقد تصرفات "داعش" في عرض جديد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ممثلة بريطانية تنتقد تصرفات "داعش" في عرض جديد

الممثلة البريطانية شازيا ميرازا
لندن - ماريا طبراني

قدَّمت الممثلة البريطانية شازيا ميرازا عرضًا جديدًا يحمل عنوان "جعلتني عائلة كارداشان أقوم به"، بعد أن قرّرت تغيير العنوان الأصلي "الطريق إلى بغداد" الذي يشير بدقة إلى محتويات العرض.

وركزت ميرازا في عرضها على الأمور المرتبطة بالتطرف وقصة الفتيات البريطانيات الثلاث اللائي هربن للزواج من متطرفين في سورية، واستوحت عرضها من قصة إحدى الفتيات التي سئلت شقيقتها عن سبب هروبها فأجابت "لا أعرف، اعتادت أختي مشاهدة برنامج عائلة كارداشيان".

وعبّرت شازيا عن دهشتها من إجابة الفتاة التي لم تقل إن شقيقتها كانت تجلس طوال الوقت تشاهد "الجزيرة"، ولكنها كانت مثل المراهقين تشاهد برنامج "عائلة كارداشيان"، وقدمت الممثلة العرض بطلب من محطات التلفزيون والإذاعة، لتعكس وجهة نظرها كمسلمة بريطانية.

وقارنت في عرضها تربيتها الخاصة وهي من أصول باكستانية، وشرعت في بناء نظريتها الخاصة عن سبب انضمام الفتيات إلى تنظيم "داعش".

وبيّنت "حاولت أن أربط خلفيتي التربوية وآراء بعض صديقاتي بالحدث، فلم يكن يُسمح لنا بأن نرتدي التنوره القصيرة، وربما ينظر البعض إلى هذه التربية أنها قمعية، ولكننا تمردنا، فذات مرة تناولت نوعًا من المواد المخدرة من رجل مثلي الجنس في ملهى ليلي، ولكنني لم أنضم أبدًا إلى تنظيم متطرف، دون النظر إلى مدى قمعية التربية التي تعرضت لها".

وتعتقد ميرازا أن الفتيات لم يتمردن لأسباب سياسية أو دينية، فهن صغيرات ولا يعرفن الكثير عن السياسة أو الدين، ولكنهن انضممن إلى "داعش" من أجل الزواج، بعد أن أغراهن المقاتلون وترى أن الانجذاب الجسدي جزء من طبيعة المراهقين، ولكنها لا تتعاطف مع الفتيات ولا تبرر لهن أبدًا.

وأوضحت "أنا لم أشاهد القذافي على شاشة التلفزيون وفكرت يا له من جذاب سأسافر إليه، ولو فكرت بهذه الطريقة كنت سأخاف من والدي أن يعيدني ويعاقبني، يبدو أن الفتيات لا يكترثن لشعور أهلهن".

وتابعت "نحن لا ننتقد الأطفال في بلادنا، ودائما ما نلقي باللوم على الوالدين  ولكن هذه المرة علينا لوم الفتيات فالخطأ كان مسئوليته، فهن خططن وسرقن مجوهرات أمهاتهن، واشترين التذاكر وسافرن".

وعزفت ميرزا كثيرا على وتر خلفيتها الثقافية كمسلمة من أصول باكستانية خلال عرضها، وركزت على كونها تنتمي إلى دين الفتيات ذاته، وتنتمي إلى مجتمعهن، ومن هذا المنطلق قررت التحدث عن الموضوع كونها مسلمة وبريطانية لتظهر أن المسلمين في هذه البلاد لديهم رسالة تتمثل في أنهم يرفضون تصرفات "داعش".

وانتهى عرضها بدعوة للمسلمين البريطانيين بانتقاد هذه التنظيمات المتطرفة، وعلى الرغم من أن هذه رسالة بسيطة، إلا أنها أثارت الكثير من الجدل، وتعرضت على إثرها للكثير من الانتقاد لكونها امرأة الكثير من متابعيها من الرجال.

وردت على الانتقادات بالقول "لو أنك أتيت إلى قائلا  أنتِ قلت أمرًا عن القرآن، ولا أتفق معك فيه، فلا بأس، سنتناقش ولكن أن تأتي وتقول أنتِ امرأة وبالتالي لا مكان لك على المسرح فببساطة لا موضوعية في هذا."

وتعرضت ميرزا للانتقادات منذ بدأت برنامجها مباشرة بعد 11 أيلول/سبتمبر، ولكن هذه المرة كانت موجة الانتقادات أكبر، وتلقت العديد من الطرود الاباحية ورسائل التهديد، ولا تشعر بالخوف من هذه التهديدات، لأنها تعتقد أن المتطرفين لو أرادوا قتلها لفعلوا دون الحاجة إلى إرسال رسالة بذلك أولا.

وتخلت ميرزا عن عملها كمدرسة للعلوم، وقررت تقديم العروض الكوميدية، لكن والديها لم يصدقا في البداية، وظنا أنها مجرد هواية، إلا أنهما لم يمثلا عقبة في طريقها  وطالما ألقت النكات عن تربيتها وخلفيتها الثقافية، وعن توقعات الآخرين منها كونها شابة آسيوية تعيش في بريطانيا.

وتابعت "يعتقد الناس أن النساء المسلمات مضطهدات ويتحكم فيهن الرجال، ولكن أنا لست من هذا النوع وصديقاتي المسلمات متعلمات.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ممثلة بريطانية تنتقد تصرفات داعش في عرض جديد ممثلة بريطانية تنتقد تصرفات داعش في عرض جديد



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:40 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 04:26 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

كتاب "استجواب صدام حسين" يروي أحداث الأعوام الأخيرة في حياته

GMT 12:16 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أول صالون تجميل يستقبل المحجبات في نيويورك

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جديد بولغري شنط من مجموعة "SERPENTI FOREVER "لربيع وصيف 2019

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تُصارع من أجل البقاء في مدينة الخليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday