بريطانيّة تروي تفاصيل اغتصاب والدها لها في كتاب جديد
آخر تحديث GMT 18:24:27
 فلسطين اليوم -

تأمل في تشجيع الضحايا الآخرين على "إعلاء صوتهم"

بريطانيّة تروي تفاصيل اغتصاب والدها لها في كتاب جديد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بريطانيّة تروي تفاصيل اغتصاب والدها لها في كتاب جديد

كارين ووكر
لندن ـ ماريا طبراني

شاركت امرأة بريطانية تعرضت للإيذاء الجنسي من قبل والدها منذ بلوغها عمر الثامنة، تفاصيل سوء معاملتها، في كتاب جديد  وتنازلت كارين ووكر، التي اغتصبت بشكل منتظم من قبل والدها منذ أن كانت في عمر الثمانية، عن حقها في عدم الكشف عن هويتها في سبيل طرح كتاب بعنوان "أخبرني أنك آسف يا أبي - Tell Me You're Sorry, Daddy".

وقالت وفقا إلى صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، كارين ذات الـ47 عاما، من قرية والاسي في إنجلترا، إنه رغم أن قصتها مزعجة فإنها "ستعطي أملا كبيرا للآخرين"، ففي عام 2011 علمت هيئة المحلفين التفاصيل المروعة لمحنة كارين في محاكمة أبيها في محكمة ليفربول التي انتهت بحبس والدها، نورمان يو، الذي كان في الثالثة والستين من العمر، وأخيرا تم وضعه خلف القضبان، وتم سجن يو لمدة 16 عاما بعد أن أخبره القاضي جون فيبس أنه دمر طفولة ابنته الضحية التي لم يُذكر اسمها، في حين أثرت أفعاله أيضا على حياتها كلها.

غيرت كارين ووكر، كارين يو، اسمها للتخلص من ارتباطها باسم والدها القاسي، الذي تشير إليه الآن باسم "نورمان" بدلا من "أبي"، وغيرت اسم والدها من بطاقتها وأخذت لقب جدتها.

واعترف يو، الذي كان من والاسي لكنه يعيش في ليدز وقت توقيفه، بتهمة 10 اعتداءات جنسية على كارين، لكنه نفى الاغتصاب وزعم أنه أساء معاملة كارين بعد أن بلغت 11 عاما وليس في سن أصغر.

رفض المحلفون دفاع يو وتمت إدانته بسلسلة من عمليات الاغتصاب، والتي بدأت عندما كانت كارين تبلغ من العمر تسعة حتى سن 16 عاما، وبالإضافة إلى التهم التي سبق الاعتراف بها بتهمة الاعتداء المخل بالآداب، فقد أدانوه أيضا بسلسلة من الاعتداءات غير اللائقة التي بدأت عام 1979، عندما كانت في الثامنة من عمرها.

قال القاضي فيبس ليو، الذي لم يبدِ أي عاطفة، إنه "ضمن صمت الطفلة في البداية بإخبارها أنه سلوك طبيعي، ولاحقا بضغط خفي" وقالت كارين لصحيفة Liverpool Echo: "كان قرارا صعبا لكتابة قصتي في كتاب. خلال العملية برمتها، كنت أخشى من ردود أفعال الناس، لكن عندما قررت القيام بذلك، كنت أعرف أنه سيكون ملهما وكانت الأسباب أقوى من قلقي". في أجزاء من كتاب كارين تتعامل مباشرة مع شقيقتها الكبرى، جيني، التي أمضت معظم طفولتها في رعايتها، بدءا من سن 18 شهرا فقط لكنها ماتت من تمدد الأوعية الدموية في الدماغ في عام 2006، في سن 36.

تقول كارين: "أردت أن أعطي"جيني" الصوت الذي لم تكن تملكه أبدا، ومن أجل الاعتراف بها"، وأضافت: "أنا أيضا أريد أن أساعد الآخرين الذين مروا بما مررت به أريد أن أساعدهم في إعلاء صوتهم وعدم الخوف".

وأوضحت: "أريد أن أخبرهم أنه لا يهم ما يقوله الناس، يمكنك فعل ذلك بنفسك، بعد 30 عاما، فقط بصوتك فقط، يمكنك الحصول على العدالة لقد أثبت أننا نستطيع".

توثق كارين في كتابها، بشجاعة بداية كابوسها التي عاشته مع أبيها، كتبت: "كان والدي يدخل غرفتي ويجلس جانبي ويفتح أمامي مجلة بها نساء عاريات، كان يتحدث عنهم، وقال لي إنني سأكون مثلهن قريبا. كنت في الثامنة. كنت فقط فتاة صغيرة. لم أكن أريد رؤية أجساد عارية".

وأضافت: "بدأت تجربتي الأولى في المواد الإباحية، أول تعرض حقيقي لما يتمتع به عقل والدي الملتوي، لقد عاد في الليلة التالية، لكن هذه المرة لم تكن هناك مجلة لكنه قال الشيء الذي واصل قوله لسنوات إن كل الآباء يفعلون هذا مع بناتهم الصغيرة. إنه أمر طبيعي. الجميع يفعل ذلك".

وتابعت: "بدأ من خلال لمسي، ثم أصبح أكثر جرأة ويقول هذا ما يفعله الآباء مع بناتهم الصغار. ستشكريني عندما تكوني أكبر سنا.. لقد أثر على كل شيء. منذ تلك اللحظة، شعرت دائما بأنني لم أكن جيدة بما فيه الكفاية، وأنني فتاة سيئة لا أحد يرغب فيها شعرت بأنني سيئة للغاية".

تقول كارين: "ما زلت أعيش تلك الأفكار كل يوم، لكني الآن أكثر وضوحا حول ما كان عليه. لم يكن مسؤوليتي أو خطأي. قبل ذلك، كنت دائما أشعر بالذنب حيال ذلك الآن أنا أعلم أن الحديث هو الخطوة الأولى للتعافي. أنا شخص مختلف اليوم".

ذهبت كارين إلى الشرطة في عام 2010، عندما كانت في التاسعة والثلاثين من عمرها، بعد لقاء مع يو أثناء زيارة لرؤية جدتها في دار لرعاية كيركدايل، وتضيف: "كنت أظن دائما أنني لن أكون قويا بما يكفي (للإبلاغ عنه) ولم يكن قرارا سهلا لكنني فعلت"، لكن رغم سجن يو - وهو مؤهل للحصول على الإفراج المشروط في الصيف المقبل لمدة 16 عاما، كتب كارين أنه أعطاها حكما بالسجن مدى الحياة من خلال أفعاله.. أخذ يو الكثير من كارين، لكنه لم يأخذ كل شيء، لم يأخذ قوتها وشجاعتها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيّة تروي تفاصيل اغتصاب والدها لها في كتاب جديد بريطانيّة تروي تفاصيل اغتصاب والدها لها في كتاب جديد



 فلسطين اليوم -

لا تتردّد في عرض مواهبها للترويج لعلامتها التجارية التجميلية

إطلالة كيم كارداشيان البرونزية تُحقق تفاعلًا عبر "إنستغرام"

واشنطن - فلسطين اليوم
للترويج لعلامتها التجارية التجميلية، من يكون أفضل من كيم كارداشيان؟ والواقع أن المرأة البالغة من العمر 39 عاما لا تتردد في عرض مواهبها الترويجية من آن لآخر، لإقناع الآخرين بقيمة ما تبيعه، دون التوقف كثيرا عند المعايير الأخلاقية.مؤخرا، نشرت نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان، صورة على إنستغرام، من أحدث جلسة تصوير كانت قد خضعت لها في إطار خطتها المعتمدة للترويج لعلامتها التجارية الشهيرة "KKW". وتميزت إطلالة نجمة تليفزيون الواقع وسيدة الأعمال الأمريكية بالاختلاف والخروج عن المألوف -كعادتها-، بارتدائها بذلة برونزية لامعة، وقد نالت تلك الصورة التي شاركتها إعجاب ملايين المتابعين عبر التطبيق العالمي. فبالإضافة إلى جمالها وقوامها المثالي، تسبب ثوب زوجة نجم الغناء المعروف كاني ويست، الذي اختارته بعناية ليكون واجهتها الترو...المزيد

GMT 05:40 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020
 فلسطين اليوم - إليك 15 صيحة غريبة من أشهر عروض الأزياء في نيويورك لربيع 2020

GMT 05:01 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

نصائح لزيارة أفضل الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020
 فلسطين اليوم - نصائح لزيارة أفضل الدول في أفريقيا للسياحة خلال عام 2020

GMT 07:43 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي وسط المتنزهات الطبيعية
 فلسطين اليوم - أجمل الأماكن السياحية في لنكاوي وسط المتنزهات الطبيعية

GMT 03:47 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

نصائح تساعدك على اختيار ألوان طلاء منزلك بسهولة
 فلسطين اليوم - نصائح تساعدك على اختيار ألوان طلاء منزلك بسهولة

GMT 09:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 11:11 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كوخ إنجليزي يجعلك تتواصل مع الطبيعة الساحرة للغابة

GMT 03:10 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا يوسف شخصية "شريرة للغاية" في فيلم "دماغ شيطان"

GMT 04:58 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

اكتشاف جفاف غير مسبوق في منطقة البحر الميت

GMT 00:05 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

النجمة ميريام فارس تتألق في جمبسوت أبيض اللون

GMT 16:10 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على كيفية تطبيق أنعم مكياج ترابي بسهولة

GMT 23:49 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدينار الكويتي مقابل الدولار الأميركي الأحد

GMT 06:33 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

طارق طه يؤكد سعادته باللعب في صفوف الإسماعيلي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday