تقرير يكشف كيف يحاصر كورونا سر جمال المغربيات
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بعد إغلاق "حمام الزنقة" بسبب انتشار الوباء في المملكة

تقرير يكشف كيف يحاصر "كورونا" سر جمال المغربيات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تقرير يكشف كيف يحاصر "كورونا" سر جمال المغربيات

فيروس كورونا
الرباط ـ فلسطين اليوم

كانت حكيمة تواظب منذ أكثر من 50 عاما، على ارتياد الحمام المغربي نهاية كل أسبوع، كطقس من الطقوس التي ورثتها كباقي النساء المغربيات عن جداتهن، اللواتي يبحثن إلى جانب الاستحمام، على أخد قسط من الراحة والاسترخاء، كوسيلة للتخلص من التعب النفسي والجسدي بعد أسبوع طويل ومرهق.ولم تتوقع حكيمة (55 عاما)، التي كانت تتردد رفقة والدتها على الحمام المغربي أو ما يعرف محليا باسم "حمام الزنقة" منذ سن الرابعة، كغيرها من المغربيات،

أن يأتي يوم يغلق فيه باب كانت تقصده كل أسبوع، بسبب مانع صحي لم يكن في الحسبان، ويغير إحدى العادات التي كانت راسخة لدى المغاربة على مر السنين.ودفع انتشار فيروس كورونا، السلطات المغربية منذ مارس الماضي، إلى اتخاذ عدد من الإجراءات والتدابير الصحية، لمنع تفشيه داخل المملكة، من ضمنها إغلاق الحمامات التقليدية في عدد من المدن.علاقة وجدانية مع الحمام التقليدي وتنتشر في مختلف أحياء المغرب الحمامات التقليدية سواء في

أحيائه الشعبية أو الراقية، وهي لا تعد فقط مكانا للاستحمام والنظافة، بل أيضا مكانا يلتقي فيه الجيران من أجل الحديث وسط صالات الاستحمام وتبادل ما يروج من أخبار في حيهم، علاوة على الفوائد التجميلية التي يمنحها الحمام المغربي.وتقول حكيمة لـ"سكاي نيوز عربية" إن "الحمام بالنسبة لنا نحن النساء في المغرب، هو أكثر من مكان للنظافة والعناية الشخصية، بل مصدر لتجديد الطاقة و النشاط، وموعد أسبوعي من أجل الاستمتاع بالطقوس التقليدية

التي ورثناها عن جداتنا، غير أن كورونا هذا العام منعت عنا هذه المتعة وتسببت في إغلاق حمام حينا".وتضيف حكيمة التي تعيش في مدينة الدارالبيضاء:" أكثر ما أتمناه حاليا أنا و جاراتي وقريباتي حاليا، هو عودة الحمام للاشتغال فهو جزء من ذكريات الطفولة والشباب لدينا، وهو أيضا مكاننا للترويح عن النفس وللقاء الجيران، ممن لا تسمح لنا ظروف الحياة للقاء بهم".وتابعت: "بالإضافة إلى الاسترخاء والراحة الجسدية التي يمنحني إياها الحمام، كنت أشعر لدى مغادرته مثل الثعبان الذي يغير جلده،

من خلال تجديد بشرة جسمي وإزالة كل الجلد الميت باستعمال المواد الطبيعية الخالصة مثل الصابون البلدي والغاسول".وتنتشر على موقع "اليوتيوب" عشرات الفيديوهات التي تساعد في إعداد الحمام المغربي داخل البيت.وتقول خديجة (34 عاما): "مع إغلاق الحمام الذي لا يبعد عن منزلي في مدينة فاس إلا بأمتار قصيرة، حاولت إعداد الحمام البلدي في المنزل اعتمادا على فيدوهات من اليوتيوب، إلا أنني لم أفلح، لأن الأمر يتطلب الكثير من المهارة والخبرة،

وحتى إن استطعت ذلك، فلن يعوض أبدا الحمام الشعبي".وتستطرد خديجة: "الحمام هو متنفس بالنسبة للعديد من النساء، اللواتي لا يستغنين عن موعدهن الأسبوعي إلا لأسباب فوق طاقتهن مثل التي فرضتها علينا الجائحة ومعها الحجر الصحي".فوائد الحمام المغربي وتقول نادية الرحموني وهي خبيرة تجميل، إن الحمام المغربي الذي يعرف إقبالا في جميع أنحاء العالم، يساعد على منح الجسم نعومة ونضارة طبيعية كما أنه ينظف البشرة بعمق ويزيل كل الأوساخ المتراكمة على الجسم.وتضيف الرحموني

أنه يساعد على تنظيف كل مسام الجسم وتطهيرها عبر التقشير الطبيعي الليفة الخشنة والصابون البلدي، وهو ما يساهم في تأخر ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة في الجسم.وتؤكد الخبيرة في التجميل على أن التقشير والتنظيف العميق للجسم الذي يقوم على أساسهما الحمام المغربي، يساعدان في تنشيط الدورة الدموية وإزالة السموم وبالتالي المساعدة على تدفق الدم بالشكل المطلوب.ويعتبر قطاع الحمامات من بين القطاعات التي تأثرت

بالأزمة الاقتصادية التي خلفها انتشار فيروس كورونا في المغرب، وخلقت بطالة في أوساط العديد ممن كانوا يشغلون داخل الحمامات.ويقول رئيس الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات التقليدية والرشاشات بالمغرب، ربيع أوعشى، إن القطاع يعاني من أزمة خانقة، يدفع ثمنها أرباب الحمامات اللذين لم يتوقعوا أن توقف نشاطهم سيدوم فترة طويلة قد تصل إلى ثمانية أشهر.ويضيف أوعشى ، "في بداية الأزمة كنا نساعد المستخدمين

من مالنا الخاص، إلا أنه مع طول مدة الإغلاق وفي ظل عدم تلقي أي دعم من الدولة، فإن الأزمة أصبحت عامة على المستخدمين وأصحاب الحمامات".ولفت أوعشى إلى أن "مستخدمي الحمامات يعشيون حاليا حالة اجتماعية واقتصادية صعبة جدا.. ومعهم أرباب الحمامات اللذين يواجهون صعوبات مادية كثيرة خلال هذه الفترة".من جانبها تقول رشيدة التي تعمل "كسالة" (تهتم بتحميم الزبونات)، في حمام تقليدي بحي مرس السلطان الشعبي وسط الدارالبيضاء،

"لم أشتغل منذ ثمانية أشهر، بسبب إغلاق الحمام الذي كان المصدر الوحيد لكسب رزقي".وتتابع رشيدة (58 عاما)، "بحكم سني ومع الظروف الاقتصادية المرتبطة بالجائحة، لم أستطع الحصول على عمل جديد.. في الثلاثة أشهر الأولى كنت أعيش من مساعدات الدولة ومن إعانة صاحب الحمام، واليوم تساعدني بعض الزبونات القديمات والمحسنين، في انتظار إعادة فتح باب للرزق".سارة التي تشتغل في حمام بمدينة سلا، لا تعتبر نفسها

أوفر حظا من مثيلاتها اللواتي توقفن عن العمل منذ شهور، تقول سارة لـ"سكاي نيوزعربية": "بمدينتنا، السلطات سمحت للحمامات بفتح أبوابها أمام المواطنين، لكن الشروط الصارمة التي فرضت، والخوف من العدوى لم تترك لنا مجالا لكسب رزقنا بشكل طبيعي".وتضيف سارة متحدثتا عن زبوناتها الوفيات: " لم تعد أي منهن تتواصل من اجل تحديد موعد إلا نادرا، أنا متيقنة بأنهن افتقدن متعة الاستحمام عندنا".وتردف سارة "عاودنا العمل منذ فترة، لكن إكرامية الزبونات غابت في ظل تقلص الإقبال والخوف من شبح الوباء".

 

قد يهمك ايضا:

محمد الهادي المزوزي يصدر كليب جديد ضد تعنيف المغربيات

سلمى رشيد تتربع على عرش المطربات المغربيات على "إنستغرام"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير يكشف كيف يحاصر كورونا سر جمال المغربيات تقرير يكشف كيف يحاصر كورونا سر جمال المغربيات



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday