امرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسية
آخر تحديث GMT 19:29:08
 فلسطين اليوم -

رغم شكلها الفريد من نوعه تتباهى بأنها تحظى بالكثير من اهتمام الرجال

امرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - امرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسية

تعاني روز جيل من متلازمة المبيض متعدد الاكياس
واشطن - يوسف مكي

أصبحت امرأة حديث وسائل التواصل الاجتماعي بسبب لحية حقيقية نمت في وجهها، وهي تكشف انها حصلت على الكثير من انتباه الرجال على شبكة الانترنت. وأجرت روز جيل البالغة من العمر 39 عاما مقابلة تلفزيونية مع برنامج "هذا الصباح" وتقول بأنها وجدت لنفسها مجموعة كبيرة على وسائل الاعلام الاجتماعية تحبذ منظرها الفريد من نوعه، كما أنها حصلت على التقدير من المعجبين على الشبكة العنكبوتية.


 
امرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسية 
واختبرت روز فرطًا في نمو شعر الجسم لدى بلوغها الثالثة عشرة من عمرها بسبب ملازمة المبيض متعدد الأكياس، وقررت أن تتوقف عن حلاقة بشرتها، وأوضحت انها تعزو لوسائل التواصل الاجتماعي لمساعدتها على السماح لشخصيتها الحقيقة بأن تظهر.
 
وقالت:" كنت شخصًا يكبح نفسه، وساعدتني وسائل الاعلام الاجتماعية، وحظيت بالكثير من اهتمام الرجال وهو أمر لم يكن مستغربا كثيرا."
 
وأضافت أن "العالم مليء بالناس المختلفين الذين تجذبهم اشياء مختلفة وأنها لم تتفاجأ عندما حظيت بكل هذا الاهتمام"، وتحدثت عن شعورها بالقلق طوال سنوات مراهقتها وإخفائها لحالتها عن أقرنها.

وتابعت: " لم استطع أن اظهر كامل شخصيتي خوفا من مواجهة السخرية، وحتى أن الذهاب الى المدرسة بشكل منتظم كان أمرا صعبا علي، فلم اشارك في الألعاب الرياضية، ولم أغير ملابسي في غرفة خلع الملابس، وكنت أرتدي دائما ملابس بعنق عالي وأكمام طويلة لإخفاء حالتي."
 
امرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسيةامرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسية
 
وحاولت طوال عمرها مع الكثير من الطرق "التخلص من شعر وجهها بما في ذلك العلاج بالليزر وروتين الحلاقة القاسية، ولكنها تحررت أخيرا وسمحت لنفسها الحقيقة بان تظهر". 

وتابعت: "اولا هناك الحاجة المادية، فجسمي تعب ولم اكن استطيع أن أتعامل مع وضع شفرة معدنية على بشرتي ليوم واحد بعد، وبعد أن توقفت لعدة أيام كان الأمر سهلا علي."

واقترح عليها المقدمان هولي وفيل أن حالتها تتطلب الكثير من الشجاعة فاجابت " بعض الناس يقولون انها شجاعة ولكني لم أكن لأستطيع أن أقوم بذلك بدون وسائل التواصل الاجتماعي، فوجدت هناك مكاني على الفور، وتابعت ناس اتخذنا بعضنا الهام."
 
وسألها فيل اذا كان هذا طريق ارادت ان تتبعه من قبل فردت بالقول: " سنوات من وجع القلب والالم كان يمكن أن تختصر ولكني لا استطيع ان اقول ذلك، كنت على استعداد للتخلي عن الروتين السابق في هذا الوقت."
 
امرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسية 
وشاركت روز في السابق قصتها حول كيف أن سنوات من الحلاقة واجراءات ازالة الشعر الزائد الأخرى المكلفة مثل الليزر اتعبتها، وأنها قررت أن تقبل شعرها الزائد وأن تكون أكثر سعادة، وتؤكد " لما نمت لحيتي شعرت بأنني أكثر ثقة، أشعر بأنني جميلة مع اللحية، ولم اكن من قبل أشعر بأنني جميلة، واشعر بشعور جميل لأنني على طبيعتي."

ولاحظت في البداية نمو الكثير من الشعر الزائد على سوالفها عندما وصلت سن البلوغ، وسرعان ما بدأ الشعر يظهر على ذقتها وشفتها العليا والخدين، واعتادت على الاستيقاظ قبل بزوغ الشمس لازالة الشعر، وأخذت حالتها تؤثر سلبا على ثقتها بنفسها وحياتها الاجتماعية فلم تكن تخرج لقضاء الليل خارج المنزل والا كانت ستستيقظ مع الكثير من الشعر على وجهها.

وأفادت " كنت منبوذة قليلا في مدرستي، فلم استطع أن أتأقلم مع الجميع، لم أكن ارتدي الملابس المناسبة ولا أضع المكياج، فلم يكن اصدقائي يعرفون ذلك فقد أخفيت الامر جيدا، وكان الامر مرهقا بان أتركه خفي."
 
امرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسية

امرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسية

امرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسية
وأدركت روز أنها كانت عدوة نفسها، فكل يوم تقاوم الرغبة في حلاقة جسمها، ومرت عليها فترات حيث رفضت مغادرة المنزل، وقبل ثمانية أشهر قررت التخلي عن الحلاقة، وتبين " لقد استنزفت عاطفيا في محاولة لإخفاء لحيتي كل يوم ومع ذلك كنت أشعر بالفشل، وكان اطلاق لحيتي تجربة مدهشة بالرغم من صعوبتها في البداية فهي لم تكن مريحة وكانت تسبب لي الحكة ولكني كافحت الرغبة في الحلاقة أكثر."

ونمت لروز في غضون ستة اسابيع لحية كاملة أحبتها، وتابعت " كل اصدقائي وعائلتي دعموني بشكل لا يصدق، بالرغم من أنهم لا يملكون فكرة عن كم ناضلت وكم كان الامر يؤثر علي، الناس في الشارع تنظر الي مرتين وتكون ردود افعالهم اما ايجابية أو محايدة، واتي الناس الى في الشوارع للتعرف ودعمي بالقول انني شجاعة ومصدر الهام لهم."

وجذب حساب روز على "انستغرام" مئات المعجبين، وأضافت " بعضهم يعرض علي الزواج وأخرون يقدمون تذاكر طيران للزيارة." وتلقت روز عرض ببيع صورها ولم تستبعد أن تفعل ذلك، وتقول " لا أشعر بالعار من جسدي وأقدر شكلي وأشعر بأنه لطيف ويجعل الناس مرتاحين."
 
وتشعر بكامل أنوثتها بالرغم من شعر جسمها، وبدأت بارتداء التنانير والقطع المفتوحة أكثر، وتشير " أشعر بأنني أنثوية ومثيرة، أشعر بأنني أكثر أنوثة اليوم ولا يعزى الأمر الى شكلي ولا الى تصرفي واعطاء لنفسي الحرية لاكون ما أريد، لقد قبلت أخيرا حقيقتي."
 
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

امرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسية امرأة ملتحية تؤكد اعتيادها على وضعها وتتلقى دعوات رومانسية



 فلسطين اليوم -

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها
 فلسطين اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها

GMT 03:20 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار
 فلسطين اليوم - قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 10:26 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

8 شهداء من عائلة واحدة في دير البلح إثر القصف الإسرائيلي

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

مي عصمت تعترف بحدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال

GMT 15:20 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

لمسات مثيرة لرقبة زوجك قبل العلاقة الحميمة

GMT 09:57 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

أهمية وضرورة الاغتسال بعد الجماع عند المرأة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday