وزيرة الداخلية وعمدة لندن هما الأقرب لمنصب رئيس الوزراء
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بعد استقالة ديفد كاميرون من منصبه بسبب الأحداث الاخيرة

وزيرة الداخلية وعمدة لندن هما الأقرب لمنصب رئيس الوزراء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزيرة الداخلية وعمدة لندن هما الأقرب لمنصب رئيس الوزراء

وزيرة الداخلية تريزا ماي
لندن - ماريا الطبراني

بريطانيا المرتبكة على كل صعيد منذ انقلبت الخميس الماضي على الاتحاد الأوروبي وخرجت من عضويته باستفتاء تاريخي مثير للجدل والعجب، بدأت تنقلب أيضًا على من كان الأوفر حظًا دائمًا لخلافة رئيس وزرائها المستقيل ديفيد كاميرون، وهو عمدة عاصمتها السابق، المتحدر من أتراك مسلمين بوريس جونسون.

وزيرة الداخلية وعمدة لندن هما الأقرب لمنصب رئيس الوزراء

روليت الحظ والنصيب دارت عليه بما لم يكن يشتهي كما يبدو، ربما لأنه سيذكر البريطانيين دائمًا بأنه كان أحد زعماء المعسكر الذي أخرج البلاد والعباد من هوية الاتحاد الأوروبي، لذلك تغيرت حالة داخل حزب المحافظين، طبقًا لما ظهر من استطلاع أجرته صحيفة "التايمز" البريطانية ونتيجته واردة بعددها اليوم الثلاثاء، ففيه برزت وزيرة الداخلية" تيريزا ماي"، ابنة القسيس القتيل في حادث سيارة والأم الحاملة اسمًا عربيًا، في مقدمة من فرزهم المنتمون إلى الحزب لأهم مناصب المملكة المتحدة.

الاستطلاع أجرته مؤسسة "يوغوف"الشهيرة، وفيه حصلت ماي على 31% ممن شملهم، مقابل 24 لجونسون الذي تراجع عما كان عليه في استطلاع آخر، في أبريل الماضي ونظمته "يوغوف" نفسها، حيث نال 36% مقابل 14 لماي التي أوضح الاستطلاع الجديد أن تأييدها الشعبي نسبته 19 %مقابل 18 إلى رئيس بلدية لندن السابق.

هذه النتيجة المفاجئة، والمتضمنة مجال خطأ مقداره 2% تقريبًا، سيتم التأكد منها بعد دعوة توجهها "لجنة 1922" المنظمة انتخاب زعيم للحزب، إلى125 ألف عضو فيه للتصويت يوم 2 سبتمبر المقبل كحد أقصى على من يرونه مؤهلًا إلى زعامة المحافظين وإلى المنصب الأول في البلاد، ثم يأتي أكتوبر على تيريزا ماي بفرح مزدوج، في ما لو كان الفوز من نصيبها  فهو عيد ميلادها الستين، و قد تصبح رئيسة للوزراء.

وزيرة الداخلية وعمدة لندن هما الأقرب لمنصب رئيس الوزراء

أما بقية من جرى الحديث عنهم، كمتنافسين في سباق الحصول على تأييد ثلث نواب المحافظين، أي 110 من أصل 330 نائبًا، ليضمن الواحد منهم اسمه في سجل المرشحين إلى المنصب، فاستبعد الاستطلاع إمكانية أن يختار المحافظون أيًا منهم، وهم النائب "مايكل غوف" لحصوله فقط على 5% من الأصوات، وأكثر منه استبعادًا هم الحاصل كل منهم على 3 % فقط: وزير الخزانة جورج أوزبورن، ووزير الدولة لإدارة الأعمال والابتكار والمهارات، وهو الباكستاني الأصل ساجد جاويد، إضافة إلى وزير الدفاع الأسبق ليام فوكس.

وهناك نسبة 2% فقط، كانت في الاستطلاع من نصيب وزير الدولة لشؤون العمل والمعاشات ستيفن كراب. أما النسبة الأقل، وهي 1% فقط، فكانت من نصيب وزيرة الطاقة أندريا ليدسوم. 

وزيرة الداخلية وعمدة لندن هما الأقرب لمنصب رئيس الوزراء

في أول اكتوبر 1656 ولدت وزيرة الداخلية "تريزا ماي" في مدينة "ايستبورن البعيدة في الجنوب الغربي  والملقبة بأكثر مكان مشمس في بريطانيا وتبعد 57 كيلو مترًا عن لندن ، وهي طاردة المتطرف الشهير أبو حمزة المصري، السجين سابقًا في لندن، والذي سلمته في 2012 إلى الولايات المتحدة السجين فيها حاليًا، وبعده بعام سلمت الى الأردن من كان سجينًا مثله في لندن أيضًا، وهو الأردني من أصل فلسطيني عمر محمود عثمان، المعروف بلقب "أبو قتادة" ..

تيريزا ماي، الوزيرة منذ 2010 والمتخرجة في علم الجغرافيا من جامعة أوكسفورد، هاوية مشي وطبخ، مع أنها ذات صدر ضيق على الأطفال وتربيتهم كما يبدو، وزوجها الذي اقترنت به في 1980 فيليب جون ماي، هو مثلها أيضا، لذلك لم تنجب.

والدها "هوبرت بريزر  قسيس سابق وقتل في حادث سيارة 1981 
 أما والدتها  الوارد بسيرتها أن "اسمها عربي من الشرق الأوسط" وقد يكون تأنيثا لاسم زايد، فلا تعلم لماذا أطلقه جدها على والدتها التي توفيت بعد عام من مقتل أبيها في الحادث "ربما لوروده في التوراة كاسم لزوجة النبي ابراهيم"، وفق ما ورد في مقابلة معها، مع أن زوجة أبو الأنبياء اسمها سارة.

يذكر أن من قام بتعريفها الى من أصبح زوجها فيما بعد، هي بناظير بوتو، قبل أن تصبح رئيسة لوزراء الباكستان، والقتيلة في 2007 بالرصاص وهي بسيارتها تحيي المحتشدين لاستقبالها في مدينة "روالبندي" الباكستانية، فمال الصديقين الى بعضهما، وانتهى الميل العاطفي بالزواج.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزيرة الداخلية وعمدة لندن هما الأقرب لمنصب رئيس الوزراء وزيرة الداخلية وعمدة لندن هما الأقرب لمنصب رئيس الوزراء



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday