المخرج لانوتشي يناقش تأثير التليفزيون في مهرجان الغارديان
آخر تحديث GMT 13:39:06
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

المهرجان يختلف عن المؤتمرات الصناعية

المخرج لانوتشي يناقش تأثير التليفزيون في مهرجان الغارديان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المخرج لانوتشي يناقش تأثير التليفزيون في مهرجان الغارديان

أرماندو لانوتشي
لندن ـ كاتيا حداد

يحتفظ مهرجان التلفزيون الدولي للجارديان وهو حدث سنوي بمكانة رائدة في بريطانيا، إذ يضم المهرجان 1700 من الوفود وهو حدث يختلف عن المؤتمرات الصناعية على الرغم من محاولات التقاط المنتجين المستقلين على نحو متزايد.

وألقى أرماندو لانوتشي، المحاضرة رقم 40 ماك تاجرت، في إدينبيرج، مساء يوم الأربعاء وبذلك ينضم إلى قائمة طويلة من نجوم البث في بريطانيا، واستعان في هذه المحاضرة بكل من دينيس بوتر وجون بيرت وجيرمي باكسمان، وما لا يقل عن 3 أفراد من عائلة ميردوخ لتكوين وجهات نظرهم عن مستقبل التليفزيون في محاولة للبحث عن العناوين والتأثير. وضم عقد أول "ماك تاجرت" في الكلية الملكية للجراحين تليها كنائس التقشف وقاعة ماك إيوان التي تشبه الكاتدرائية ثم إلى مساحة ضخمة تحت الأرض في الموقع الحالي في مركز أدنبرة الدولي للمؤتمرات  (EICC)، وعلى الرغم من أن الكتّاب يكونون وراء المنبر إلا أن إجراءات يوم الأربعاء توضح تباينًا ملحوظًا مقارنة بافتتاحية محاضرة جيمس ماك تاجرت في 25 أب/أغسطس عام 1976، حيث أدى الكاتب المسرحي الراديكالي جون ماكجرث حديثه احتفالًا بعمل المنتج التليفزيوني الاسكتلندي والمخرج جيمس ماك تاجرت.

وطرحت ماكجرث سؤالًا عن سبب وجود نقاش نقدي مكثف عن الفيلم دون وجود نقاش عمّا يمكن أن يفعله التليفزيون كوسيلة، وبالتحديد "دراما التليفزيون" حيث وصفت بأنها عاجزة، وهو ما أثار احتجاجات على الفور، وفي العام التالي تم تحديد لجنة استشارية يرئسها المذيع الراديكالي اللورد ماكدونالد مع رؤساء التليفزيون الاسكتلندي وبي بي سي اسكتلاندا، ونظمت اللجنة أول مهرجان للتليفزيون في أدنبرة، وحدد ماكدونالد الأسباب موضحًا أننا نحتاج إلى هذا المهرجان، وقال "بريطانيا لديها أفضل تليفزيون في العالم ولكن ليس لديها مهرجانًا للتليفزيون، ولا يوجد مكان له أفضل من أدنبرة".

وفي عصر الاحتكار الثنائي بين BBC/ITV أجرى أول برنامج حواري استمر لمدة 5 أيام من الأثنين 29 أب/ أغسطس حتى الجمعة 2 أيلول/ سبتمبر، وترأس ميلفن براج جلسة عن الدراما التليفزيونية، شملت ورقة من دينيس بوتر وديفيد هار وجيمس سيلين جونز وماكجرث.

وقال براج "أتذكر جيدًا أجواء المهرجان الأول كانت مثيرة وجدلية، واعتقدنا في نهاية المطاف أنه يمكننا دفع السفينة، كنا نصّر على أن يكون المهرجان مكان يرتاده المنتجون وصنّاع البرامج للحديث العام، وكان الفريق ممثلًا جيدًا لما أردنا أن نفعله، اعتقدنا أن المنتجين يجب أن يكون لهم صوت بشأن محتوى وتوجه تلك البرامج، كنا كذلك ننظر إلى الوراء.. إلى المثاليين، لم يكن لدي أي شك في أن التليفزيون يمكن أن يغيّر المجتمع للأفضل، وأن يأتي بالناس من دوائر ثقافية مختلفة".

وفي عام 1991 ألقى ديفيد إليستين، محاضرة ماكتاجرت عن تراث مارجريت تاتشر الموجه نحو السوق، حيث كان النقاش ساخنًا في فترة السبعينات والثمانينات على الرغم من التجول في أماكن غريبة، واستمرت النقاشات حتى الليل في بار فندق جورج والذى كان من النقاظ المركزية للالتقاء في المهرجان في وقت مبكر.

وأطلق جيرمي لساكس، رؤيته للقناة الرابعة في عام 1979 في محاضرة "ماكتاجرت" معلنًا أنها تلبي احتياجات الأقليات وأن الجميع سيشاهدها لبعض الوقت، وفي فترة الثمانينات استعان القطاع المستقل ببعض التنفيذيين القدماء لضمان الوصول إلى بي بي سي وأي تي في، وكان نجاحها سببًا في تعزيز المهرجان، وشهد المهرجان في عام 1982 حديثًا لـتيد ترنر مؤسس سي إن إن، وكذلك كان مردوخ مختلفًا في عام 1989، ففي العام الذي أطلق فيه تليفزيون سكاي مزق أخلاقيات الخدمة العامة وندد بالنخبة الضيقة للتليفزيون، واتبع نجله جيمس مردوخ نفس الخط في عام 2009 معتقدًا أن الضامن الوحيد الموثوق فيه هو الربح، وهو ما أعقبه تصالح بين إليزابيث ومردوخ بعد 3 سنوات في عام 2010، حيث قالت " الربح دون هدف هو وصفة تؤدى إلى كارثة".

وفي عام 1992 استغل ميشيل جراد الرئيس التنفيذي للقناة الرابعة حديثه في ماكتاجرت للكلام عن المستقبل وأهمية المؤسسة، وقال " إنها البي بي سي التي تجعلنا صادقين"، بينما هاجم  جريج دكي في عام 1994 التبعية لقرارات الحكومة، وفي حديثه الثانى في عام 2000 عندما تم تعيينه مديرًا عامًا تحدث عن الخطوط العريضة لرؤية البي بي سي في العصر الرقمي والتي شملت نقل بي بي سي 1نيوز إلى الساعة العاشرة مساء، وفي عام 1996 تحدث جون بيرت كمدير عام عن زيادة رسوم التراخيص لمراجهة اشتراكات التليفزيون.

ومن بين نقاط ضعف ماكتاجرت تجاهل اختيار النساء مما يشير إلى تجاهل انجازات الأقليات، فلم يتواجد في المحاضرات سوى 4 نساء فقط، ومنهم إليزابيث مردوخ وكريستينا أوكريت رئيسة شبكة TF1 في 1988 وفيرتي لامبرت 1990، وكانت الأخيرة قبل مردوخ هي جانيت ستريت بورتر، والتي هاجمت في حديثها في مهرجان MacTaggart 1995 الرجال والطبقة الوسطى والطبقة فى منتصف العمر، وكادر تشغيل التليفزيون، وغضبت حينها كثيرًا، وكذلك فعل دينيس بوتر والذي وصف مارمادوك رئيس الحكام بأوصاف غير لائقة بسب قيادتهم للبي بي سي.

وتسوق جيتيف نفسها باعتبارها "في المتناول" حيث يجب على المنتجين الحضور لمقابلة المفوضين البريطانيين، ولكن يتم تسليط الضوء عند الخروج من قاعة المهرجان على جدول الأعمال العام في نطاق واسع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخرج لانوتشي يناقش تأثير التليفزيون في مهرجان الغارديان المخرج لانوتشي يناقش تأثير التليفزيون في مهرجان الغارديان



GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 13:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:47 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 09:39 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أجمل ديكورات الجبس للمجالس داخل منزلك

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مكياج عيون محجبات ناعم على طريقة يارا النملة

GMT 07:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية سعودية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 16:59 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

مجموعة أساور بتصاميم بارزة لإطلالة عصرية وجذابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday