المغربي حاتم البطيوي يكشف أزماته مع صاحبة الجلالة
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أجرى لقاءات مع عدد من المثقفين والمشهورين

المغربي حاتم البطيوي يكشف أزماته مع "صاحبة الجلالة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المغربي حاتم البطيوي يكشف أزماته مع "صاحبة الجلالة"

الصحافي المغربي الكبير حاتم البطيوي
الرباط – كمال السليمي

كشف الصحافي المغربي المقيم في لندن حاتم البطيوي مشواره في بلاط صاحبة الجلالة؛ مؤكدًا أنَّ وعيه بممارسة الصحافة بدأ يتبلور عندما كان في قسم المتوسط الثاني من السلك الابتدائي؛ حيث كان متابعًا جيدًا لمجلتي "المزمار" و"مجلتي"، وأعدّ خلال تلك المرحلة مجلة حائطية بعنوان "القمرة"، كانت تضم عددًا متنوعًا من مواضيع الثقافة العامة يتم تحديثها بانتظام، ساهمت في إغناء الحياة الثقافية في مدرسته "بن خلدون"، كما ساهم أيضًا مع زملائه في رسم الجداريات التشكيلية التي شكلت أحد معالم موسم أصيلة الثقافي الدولي منذ انطلاقه العام 1978.

وأضاف البطيوي، خلال حوار مع صحيفة "الأيام" المغربية الأسبوعية، أنَّه عقب حصوله على شهادة البكالوريا حاول دراسة الصحافة والإعلام في باريس، ولذلك سافر مع صديقه محمد أولاد محند، ولكنهما فشلا في  ذلك بسبب عدم تسجيلهما في السفارة الفرنسية في الرباط لحصولهما على منحة دراسية في باريس، ولكن صديقه رفض الواقع وقرَّر أنَّ يبقى في باريس واستطاع بعد ذلك أنَّ ينجح نجاحًا شديدًا.

وعاد البطيوي إلى المغرب مرة أخرى، وعند عودته حاول أنَّ يلتحق بالمعهد العالي للصحافة في الرباط لكنه لم ينجح في ذلك أيضًا.

وكان نتيجة ذلك الإصرار الشديد من البطيوي أنَّ يلتحق بالصحافة، وأقسم أنَّ يصبح صحافيًا كبير في أحد الأيام، ولكنه قدم أورقه ليلتحق بكلية الحقوق واستطاع في فتره دراسته وأثناء سفرياته للخارج أنَّ يجري عدة لقاءات صحافية مع عدد من المثقفين والمشهورين وكان ينشرها عند عودته في عدة صحف من دون مقابل مادي أحيانًا "وساعدني والدي كثيرًا في تطوير معرفتي ونموي من خلال حثي على القراءة".

ويضيف البطيوي: "ثم شاءت الأقدار أنَّ ألتقي الصحافية العراقية إنعام كجه جي العام 1983، وبفضلها تعرفت على العديد من الشعراء والمثقفين والصحافيين الذين شكلت باريس مربط خيلهم، وللحق هي المرأة التي جعلتني مغرمًا بالصحافة، ومن هنا جاءت رغبتي في دراسة الإعلام بباريس، ولكن بلد الجن والملائكة رفضتني لأجد نفسي في لندن".

واستطاع البطيوي بعد ذلك الالتحاق بجريدة العرب الدولية العام 1987، وذلك عندما كان مع وزير الثقافة محمد بن عيسى وعثمان العمير والصحافي حسونة المصباحي، وأثناء وجوده معهم أخبروه بأنه تقرَّر التحاقه صحافيًا في لندن في جريدة الشرق الأوسط، لاسيما وأنَّ بنعيسى تحدث مع العمير بشأنه وشغفه للصحافة، فقرَّر العمير استضافته للتدرب داخل مكاتب جريدة الشرق الأوسط، وبذلك مرّ خلال العام 1989 في مطار طنجة متجهًا إلى بلاد الضباب ليتلقي أهم بدايات مشواره الصحافي.

وكانت بداية البطيوي في المغرب مع تغطية محاكمة ضابط المباحث محمد مصطفى ثابت الذي اغتصب وهتك عرض العشرات من النساء مستغلاً نفوذه الأمني في الدار البيضاء، ثم تم تكليفه بمتابعة قضية الحاج ثابت؛ حيث أقام طوال فترة المحاكمة في مدينة الدار البيضاء، واستفاد من هذه القضية استفادة كبيرة؛ بسبب التناقضات الكثيرة التي مرّ بها مع المصادر الصحافية أثناء الكشف عن ملابسات القضية، من خلال موضوعه الذي نشره بعنوان "الإعدام لوحش الدار البيضاء واعتقال مدير عام المباحث".

وأضاف البطيوي بعد ذلك موضوعًا عن توقيف مدير الاستعلامات العامة حسن الصفريوي "علمت خبر الاعتقال من شخص مقرَّب من عميد الشرطة المركزي الراحل عبدالسلام البقالي، خلال دردشة جمعتني به، وعلمت اسرارًا أخرى تفتحت معها شهيتي للنشر، وبالفعل اكتفيت يوم 15 آذار/مارس 1993 بنشر خبر تحت عنوان "الشرق الأوسط تتابع قضية وحش الدار البيضاء/ تكهنات حول تغيير في جهاز الأمن المغربي" ثم قرَّرت نشر الخبر المتعلق بالصفريوي في اليوم التالي".

وتلقى البطيوي بعد نشر هذا الخبر اتصالًا من مدير مكتب الشرق الأوسط في الرباط، طلحة جبريل، مؤكدًا أنه تلقى اتصالًا من وزير الداخلية آنذاك إدريس البصري، يلومه بشدة على هذا الخبر وعدم التأكد من مصداقيته قبل النشر، مضيفًا أنَّ أمر توقيفهم وارد جدًا، وطالبه بعدم الكشف عن مصدرمعلوماته، فعاش أيامًا وأسابيعًا في قلق شديد ولكنه رفض أنَّ يكشف مصدره "وبالفعل حاول بعض زملاء الصفريوي المقربين استدراجي للحديث عن المصادر فكان جوابي مقتضبًا، وهو ما أثار غيظهم".

ثم أخبره أحد أصدقائه المقربين أنه كان في لقاء مع بعض رجال الشرطة، وتركّز حوارهم بشأن الخبر، وأنهم هدَّدوا بإنَّ وجدوا البطيوي لن يتركوه "ينفد بجلده"، بحسب وصفهم، مما جعله يعيش أيامًا في رعب وقلق، ذكرته بتلك الأيام التي استدعي فيها للمرة الأولى إلى مخفر الشرطة في أصيلة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغربي حاتم البطيوي يكشف أزماته مع صاحبة الجلالة المغربي حاتم البطيوي يكشف أزماته مع صاحبة الجلالة



GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 13:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday