بارونات المال يُهددون استقلال الإعلام التونسي
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

ناجي الزعيري في حديث إلى "العرب اليوم":

"بارونات المال" يُهددون استقلال الإعلام التونسي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "بارونات المال" يُهددون استقلال الإعلام التونسي

الإعلامي التونسي ناجي الزعيري

غزوهم للميدان بعد الثورة، مشددًا على أن "التأثير على الرأي العام جريمة لا تغتفر"، واعتبر الإعلامي ناجي الزعيري أن الإعلام التونسي ما زال في رحلة البحث عن شخصيته، موضحًا أن الثورة التونسية صدمت الإعلاميين قبل السياسيين، مشيرًا إلى صعوبة الانتقال المفاجئ من الانغلاق المطلق إلى الانفتاح الكلي، وهو ما يحتاج وقتًا طويلاً لاستيعاب مفهوم الحرية، وفهم قواعد المهنة، والالتزام بأخلاقياتها.
وأكد رئيس تحرير إذاعة "موزاييك" الخاصة ناجي الزعيري، أن بارونات المال السياسي غزت قطاع الإعلام، وباتت تهدد استقلاليته، مشيرًا إلى أن بعض الأموال المشبوهة قد اجتاحت الإعلام التونسي المرئي والمسموع والمكتوب بعد الثورة، وهو ما جعل بعض المؤسسات تديرها شخصيات تفتقد للكفاءة والمهنية، لا لشيء سوى أنها مدعومة من أحزاب سياسية وقوى مالية.
واعتبر الإعلامي ناجي الزعيري أن حالة الفوضى وغياب المهنية والحرفية التي يعيشها المشهد الإعلامي في تونس طبيعية ومتوقعة، بعد أن شهدت البلاد ثورة في 14 كانون الثاني/ يناير 2011، رافقها ارتفاع سقف الحريات، الذي خلف طفرة في عدد وسائل الإعلام بأنواعها، خاصة في ظل غياب الإطار القانون المنظم للمهنة، وعدم تشكيل الهيئة العليا للإعلام السمعي البصري، المخول لها مراقبة المشهد الإعلامي وتعديل مساره.
واعتبر مدير تحرير إذاعة "موزاييك" التونسية الخاصة، أن عوامل غياب المهنية، وعدم احترام أخلاقيات العمل الصحافي، الذي يطغى على المشهد الإعلامي التونسي، عائد إلى نقص الخبرة والتجربة لدى الصحافيين، فضلاً عن غياب التأطير والتدريب المستمر، مشيرًا إلى أن هذه الظواهر السلبية تعود في الأساس إلى أن صاحب المؤسسة الإعلامية غالبًا ما يكون من خارج الميدان، كما أن المشرفين على التحرير تنقصهم الكفاءة.
وشدد الإعلامي التونسي ناجي الزعيري على أن الثورة التونسية صدمت الإعلاميين قبل السياسيين، مشيرًا إلى صعوبة الانتقال المفاجئ من الانغلاق المطلق إلى الانفتاح الكلي، واعتبر الزعيري أن هذه العملية تحتاج أمدًا طويلاً لاستيعاب مفهوم الحرية، وفهم قواعد المهنة، والالتزام بأخلاقياتها.
واعتبر الإعلامي التونسي أن نسق تطور الأحداث السياسية أكبر بكثير من نسق تحول نمو قدرات الصحافيين والإعلاميين.
وبشأن الأطراف التي تتحمل مسؤولية الفوضى الإعلامية، التي باتت تسيطر على المشهد الإعلامي في تونس، في ظل خرق البعض قواعد المهنة وأخلاقياتها، أكد مدير تحرير إذاعة "موزاييك" الخاصة، أن المسؤولية تقع بالدرجة الأولى على عاتق الدولة والهيئة العليا المستقلة للإعلام السمعي البصري، فضلاً عن نقابة الصحافيين، ونقابة مديري المؤسسات والصحف، داعًيا إلى ضرورة إنشاء مراكز تدريب إعلامية متخصصة ومتطورة، بالتنسيق مع المعهد الأعلى للصحافة وعلوم الإخبار (كلية الإعلام)، لهدف إعادة وضع إطار جديد، وسن مدونة سلوك تكون بمثابة (ميثاق شرف)، يتعين على الجميع احترامها، والالتزام بمضامينها.
وشبه ناجي الزعيري الإعلامي بالقاضي الذي لا يحق له الإفصاح عن مواقفه الشخصية، وإبداء آرائه السياسية من دون حجج أو مؤيدات، أو أن يعين نفسه محاميًا ولسانًا متحدثًا باسم طرف معين، وهو ما يُعد خرقًا لمبدأي الحياد والاستقلالية، الأمر الذي سينعكس سلبًا على الأداء المهني للإعلامي، ويمس من موضوعيته.
وطالب الإعلامي التونسي ناجي الزعيري بتركيز هيكل لرصد انتهاكات الصحافيين لقانون المهنة وأخلاقياتها، وليس لرصد الاعتداءات المسلطة على الصحافيين فقط، معتبرًا أن هذا الإجراء من شأنه تصحيح المسار.
وفي رد عن موقفه من موقع "نقابة الصحافيين التونسيين" في خضم تطورات المشهد الإعلامي في البلاد، أكد رئيس تحرير إذاعة "موزاييك"، أن النقابة غرقت في المطلبية الاجتماعية، كما أن أداء الحكومة الحالية لا سيما في ما يتعلق بالتعيينات قد جرها إلى معركة سياسية، داعيًا إياها إلى الالتزام بالعمل النقابي، والابتعاد عن أتون التجاذبات السياسية.
وتعقيبًا على الخطأ الذي ارتكبته التلفزة الرسمية يوم جنازة المعارض شكري بلعيد، بعد أن أوردتا مشاهد من حادث الاعتداء على السفارة الأميركية في 14 أيلول/ سبتمبر الماضي، وتم تركيبها في تقرير تليفزيوني على أنها صور لاعتداء سلفيين على محيط المقبرة التي دفن فيها بلعيد، أكد ناجي الزعيري أن هذا الخطأ غير مقبول، ومن شأنه أن يضع مصداقية وموضوعية التلفزة الوطنية التونسية في الميزان، معتبرًا أن "التأثير على الرأي العام جريمة لا تُغتفر"، باعتبارها تشكل انتهاكًا لحق المواطن في المعلومة الصحيحة، وأشار الزعيري إلى أن النقابة والهيئة الإدارية للمؤسسة، كان عليهم فتح تحقيق جدي والكشف عن المسؤولية عن هذه العملية، التي تُعتبر تضليلاً إعلاميًا.
واعتبر رئيس تحرير إذاعة "موزاييك"، تدخل النيابة العمومية لمنع بث حوار حصري مع زعيم التيار السلفي التونسي المعروف بـ"أنصار الشريعة"، على أمواجها، "فضيحة كبرى"، مؤكدًا أن هذا الإجراء يرمي إلى تكبيل الإعلاميين وتخويفهم بحجة حماية الأمن العام.
وبشأن عودة الرقابة والضغوط على الإعلام التونسي، أوضح ناجي الزعيري، أن الصحافيين التونسيين ما زالوا يعانون من ضغوط ترهيبية من بعض الأطراف السياسية أو الدينية المتشددة، لهدف إرباكهم، وتثبيط عزائمهم، للحد من فيض حرية النقد والتعبير، التي تعد أحد أهم مكاسب الثورة التونسية، كما أشار الزعيري إلى أن بعض السياسيين يعمدون إلى مغازلة رجال الإعلام لكسب وُدِّهم، واستمالتهم إلى صفهم، وهو ما اعتبرهم أيضًا شكلاً من أشكال الضغط.
وعن سر نجاح إذاعة "موزاييك" وتصدرها للمشهد السمعي في تونس، أكد مدير تحريرها ناجي الزعيري، أن الإذاعات الخاصة هي التي بادرت إلى صناعة مشهد إعلامي رائد وجديد، مؤكدًا أنه من خلال السنة والنصف التي قضاها على رأس هيئة تحرير المؤسسة سعى إلى إحاطة الصحافيين التابعين للمؤسسة بالدعم والمتابعة اليومية، فضلاً عن التدريب والمراقبة المستمرة التي من شأنها تطوير أدائهم، ومواكبة قدراتهم مع التطورات الحاصلة في الميدان الإعلامي السمعي.
واعتبر الإعلامي ناجي الزعيري أن الإعلام التونسي ما زال في رحلة البحث عن شخصيته، مشددًا على أنه يدعم مبدأ تطهير الإعلام وإقصاء بعض الوجوه التي ساهمت في تدهور القطاع وتورطت مع النظام السابق وأساءت للمهنة، وذلك لهدف إعطاء الفرصة للصحافيين الشبان لأخذ المشعل، وتطوير قدراتهم، والنهوض بالمشهد الإعلامي التونسي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بارونات المال يُهددون استقلال الإعلام التونسي بارونات المال يُهددون استقلال الإعلام التونسي



GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 13:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 05:58 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

أفضل المطاعم والمقاهي بجلسات خارجية في الرياض

GMT 07:54 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر وأهم المطاعم في ماليزيا

GMT 03:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سعر الشيكل الإسرائيلي مقابل الدولار الأميركي الإثنين

GMT 15:52 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة ياسمين صبري تعلن عن مشروعاتها المقبلة

GMT 09:36 2016 الخميس ,10 آذار/ مارس

الكرتون أخبار الثمانية

GMT 11:15 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

نسرين طافش تُقدّم أولى أغنياتها تزامنًا مع عيد الحب

GMT 16:09 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

خواتم ألماس من أرقى دور المجوهرات العالمية لمختلف السهرات
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday