صحافية إيرانية تفضح تفاصيل التحرش الجنسي بها من قِبل مديرها
آخر تحديث GMT 14:10:41
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

شيراني تنشر صورها وهي ترتدي الحجاب عبر "فيسبوك"

صحافية إيرانية تفضح تفاصيل التحرش الجنسي بها من قِبل مديرها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صحافية إيرانية تفضح تفاصيل التحرش الجنسي بها من قِبل مديرها

صحافية إيرانية
طهران مهد موسوي

أثارت الصحافية الإيرانية شينا شيراني جدلًا واسعًا الأسبوع الماضي، في أعقاب إعلان استقالتها من قناة "برس تي في" وهروبها خارج إيران بعد تصريحاتها المثيرة للجدل بشأن واقعة تحرش تعرضت لها من قِبل مديرها.

ونشرت شيراني صورًا خاصة بها وهي ترتدي الحجاب، معلنة نيتها كشف ما تعرضت له من مضايقات وتحرش خلال عملها، وأتت هذه التصريحات الأسبوع الماضي بعد اضطرارها إلى مغادرة إيران، عبر رسالة على موقع "فيسوك"، كتبت فيها "لا أستطيع أن أعمل في قناة لا أؤمن بها".

 ثم نشرت صورتين وهي مرتدية الحجاب فيهما، وكتبت: بما أن هذا لم يكن كافيًا، ولم يكن ارتداء ملابس محتشمة كافيًا، فسأفضحهم، أنا متأكدة من أن زملائي يتذكرون، لقد أهِنت وفقدت وظيفتي.

ونشرت شيراني بعد يومين من ذلك تسجيلًا صوتيًّا عبر الإنترنت لمحادثة هاتفية تعود إلى مدير الأخبار في القناة، حميد رضا عمادي، يحمل توسله لها لتلبي ما يطلبه منها، إضافة إلى صورة له كان قد أرسلها لها مكتوب عليها "مدير مثير" ويأتي ذلك في أعقاب تقديم استقالتها من القناة الأسبوع الماضي.

وتم إدراج اسم عمادي ضمن لائحة العقوبات الدولية الخاصة بالاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان للعام 2013 لتورطه في المشاركة في الحصول على اعترافات قسرية لمعتقلين سياسيين.

وحوَّل الموقع الإلكتروني الإخباري "إيران وير" المكالمة الهاتفية إلى نسخة خطية، والتي عبر فيها عمادي عن إلحاحه في ممارسة الجنس مع شينا، وأظهرت الرسالة استياءها من إلحاحه المتكرر وانزعاجها من ذلك، وطلبها المتكرر أن يتوقف ويتصل بشخص آخر، مذكرة إياه بأنها تعمل في الجدول المسائي وعليها أن تغادر حتى تصطحب ابنها، إلا أنه عرض عليها ممارسة الجنس عبر الهاتف أيضًا.

وفي أعقاب نشر التسجيل الصوتي نشرت شيراني رسالة عبر "واتس آب" تعود إلى عمادي باللغة الفارسية، يقول فيها إن كل هذا الأمر مفبرك وأنا سيقدم بلاغًا لدى الإنتربول ضد أي شخص ينشر التسجيلات، ووضحت أن تلك الرسالة هي تهديد واضح وأن التسجيل الصوتي غير مفبرك، في حين أن موظف مجهول الهوية من "برس تي في" أيّد دعواها لدى موقع إيران وير.

ودعمت شيراني موقفها من خلال نشر صورة مأخوذة من هاتفها لحمادي، بعد أن أرسلها لها وهو يقف على السجادة الحمراء ويقول "مدير مثير" ثم أرسل صورة أخرى له وهو يقف أمام مرآة يمدح خسارته للوزن, كما نشرت رسالة منه يتوسل لها أن تحذف تلك الصورة، موضحًا أن ذلك يعرضه لضغوط كبيرة، في حين أجابته قائلة "لقد أخطأت عندما ظننت أنني سأقبل التعرض لتحرش جنسي يوميًّا, كانت حياتي كالجحيم, لن أعيش مجددًا تلك اللحظات"، فعاود عمادي التوسل بحذف منشورها.

وعبَّر عمادي عن اندهاشه من إنكار شيراني للجميل قائلاً "يبدو أن هناك من لعب بأفكارك وسمَّمها"، لترد عليه قائلة "إنك تتبع أجندتك الخاصة القذرة" لتكون وتيرة المحادثة بينهما على شاكلة إصرار عمادي على مساعدته شيراني ودعمها طوال الوقت، في حين أن الأخيرة ترفض ذلك.

ويأتي قرار شيراني لنقل تلك الحرب على العلن كرد فعل عكسي، بعدما قامت مديرة سابقة في القناة بإرسال رسالة نصية لها معربة عن تعجبها من صمتها على مثل تلك المضايقات، لتجيب الأخيرة قائلة "عندما سيدعمني قائد الجمهورية بالحصول على منصب إداري ما مقابل ما قدمته لإيران سأمشي في شوارعها وأهتف أنا أحب "آغا" وهو مصطلح إيراني يعني الزعيم, وحينها لن يجرؤ أي رجل في "برس تي في" على المساس بي, ولكن في الحقيقة لا توجد لي أيّة صلة بأحد من النظام، رجال القناة ينظرون إليّ كفريسة سهلة خاصة وأنني أم لطفل وامرأة مطلقة وحيدة".

وأجرت شينا مقابلة مع الصحافية الإيرانية المعروفة بمناصرتها لحقوق المرأة، مسيج علي نجاد، والتي تعيش في بريطانيا بعد نفيها, وكشفت من خلالها عن بداية الصعوبات والمشاكل التي تعرضت لها على يد مدير الاستوديو إلا أنها تمكنت من تجاهله في البداية، ولكن المشكلة تفاقمت عندما تم ترقيته إلى مدير البث بمساندة من عمادي، وأضافت: عندما ترقى إلى منصب إداري رفيع قام بتجنيد موظفيه لإعداد تقارير منتظمة عن تحركاتي وحياتي، كما أنه هدد بمعاقبة أي شخص لا يتعاون معه في إعداد تلك التقارير, ووصل الأمر به إلى تسجيل أيّة دقيقة تأخير أو ما إذا ارتديت الكعب العالي يومًا ما على سبيل المثال.

وخلال المقابلة سألت المذيعة شينا عن السبب وراء ادّعاء عمادي دعمه لها فأجابت بأنه مديرها وكان يساعدها في كل مرة ضغط عليها مدير البث في المناوبات والخطط وحول تأخرها على الدوام، وكانت تحتاج لتلك المساعدة لأن بيئة العمل كانت تحتوي على الكثير من العقبات في وجهها.

وأشارت إلى رد الفعل الغاضب الذي تلقته في أعقاب تصريحاتها على الملأ معربة عن حزنها العميق تجاه الهجوم الذي تعرضت له من النساء والرجال على حد سواء، وبعض الاتهامات بحقها عن وجود علاقة حقيقية بينها وبين عمادي، مؤكدة أن أيّة علاقة بينهما من الطبيعي أن تؤدي إلى ترقيتها، خاصة وأنها لا تحظى بأي امتيازات أو حتى تأمين عمل، وطالبت بمساعدة المرأة الإيرانية على رفض التحرش الذي تتعرض له، مؤكدة ضرورة التعامل مع جميع طبقات المجتمع على حد سواء وأن يتم تطبيق العدالة على الجميع.

ويعتقد أن عمادي ومدير البث تم تعليق عملهما في المحطة، بالرغم من أن البيان الصادر عبر مواقعهما الإلكترونية لم يذكر أي شيء شخصي، وجاء في البيان أنه تم تعليق عمل بعض الأشخاص حتى إثبات حقيقة أو زيف ادعاء شينا، إضافة إلى اعتبار نشر التسجيل الصوتي الخاص بها تعديًا على الأمن القومي للبلاد والذي يهدف إلى تحقيق مكاسب سياسية لا غير، وأنه كان يتوجب عليها اللجوء إلى الجهات القانونية لاستعادة حقها بدلًا من إشاعة الفوضى في المجتمع الإيراني.

وعلّقت شينا على أن الهجوم الذي شنته على الرجلين لم يكن بدافع شخصي، وإنما كان نتيجة لتحرش جنسي تعرضت له خلال عملها لأعوام طويلة، وأنها لم تكن المرأة الأولى ولن تكون الأخيرة التي ستتعرض للترهيب في مكان عملها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحافية إيرانية تفضح تفاصيل التحرش الجنسي بها من قِبل مديرها صحافية إيرانية تفضح تفاصيل التحرش الجنسي بها من قِبل مديرها



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 12:12 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 12:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 فلسطين اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 03:53 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

وليد توفيق يحيي حفلة زفاف نجلة المنتج صادق الصباح

GMT 11:04 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء تنجب 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها

GMT 04:07 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أثيوبيا تمثل أفضل وجهة للسياحة في عام 2015

GMT 22:45 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

مدفأة "فاير بليس" للحصول على غرفة معيشة عصرية

GMT 01:06 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعرضون أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday