غريستي يصل أستراليا ويتعهد بالقتال من أجل زملائه الموقوفين
آخر تحديث GMT 15:42:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

رفع مؤيدوه شعارات بعنوان "الصحافة ليست جريمة"

غريستي يصل أستراليا ويتعهد بالقتال من أجل زملائه الموقوفين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - غريستي يصل أستراليا ويتعهد بالقتال من أجل زملائه الموقوفين

بيتر غريستي يحتفل بإطلاق سراحه
سيدني - أسعد كرم

بعد توجه رحلة طيران "EK432" نحو الممر، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء, كان هناك شخص من طاقم الطائرة لديه شيء ليقوله لأحد الركاب, فقال ضابط محاسبة الرحلة, إسلام: "السيد غريستي؟ أنا مصري, أنا آسف".

ويمكن أخذ السجين السياسي للخروج من مصر، ولكن حتى على متن الطائرة التي من شأنها أنَّ تحمل بيتر غريستي إلى وطنه أستراليا أخيرًا للمرة الأولى بعد 18 شهرًا، كان من الصعب الحفاظ على مصر من السجين السياسي.

إذ بعد الإفراج المفاجئ عن غريستي الأحد الماضي، توجَّه إلى قبرص، وأمضى يومين على شاطئ البحر مع شقيقه، مايك, ومن البحر الأبيض المتوسط، توجها إلى دبي، وتوقفت الطائرة للتزود بالوقود في سنغافورة، وبعد الساعات الاولى من صباح الخميس، هبط غريستي أخيرًا في بريسبان، وطن والديه.

صل غريستي إلى منزله في أقل من أربعة أيام بعد قضاء 400 يومًا في السجن المصري, وأراد أنَّ يتحدث عن شيء واحد فقط: "الرجال الذين لا يزالوا في السجن", فصرَّح لجريدة "غارديان" أنَّ قلبه بقي مع المتهمين الذين تركهم وراءه.

كما أضاف غريستي: "هذه هي وظيفتي الرئيسية الآن, وبشكل رمزي, ارتدي نفس القميص الأبيض الذي كنت يرتديه في السجن, تدعيمًا للرجال الآخرين, للحفاظ على الضغط من أجل الإفراج عنهم، والقيام بكل ما أستطيع من أجل ذلك".

وبقي زملاء غريستي في قناة "الجزيرة" الإنكليزية, باهر محمد ومحمد فهمي, في الحبس, بالرغم من وجود إحتمالية لترحيل فهمي قريبًا إلى كندا, وكذلك أيضًا مثلما حدث مع الطلاب الثلاثة ورجل الأعمال الذين تم حبسهم في المحاكمة ذاتها, بالرغم من عدم مقابلتهم من قبل, ويوجد 7 صحافين تمت إدانتهم غيابيًا خارج مصر, ولم يتم الإفصاح بشكل واضح عن أسمائهم.

 

كما صرَّح غريستي: "إنه شيء عظيم أنَّ أكون في الخارج, ولكني قلق حقًا من أنَّ وسط كل هذه النشوة, يمكن أنَّ يغيب عن بال الناس حقيقة أنَّ هناك العديد من الآخرين الذين مازالو عالقين في هذا الأمر, والرسالة الأساسية التي أريد حقًا أنَّ أرسلها هي أنه مادام لم يحق إبقائي في السجن, فهو كذلك, بنفس القدر, يعد حقًا لأي شخص آخر محاصرًا في تلك القضية, فيجب تبرئة كل من شارك في هذه القضية, ويجب طرح القضية برمتها خارجًا".

ثم سمح غريستي لنفسه بلحظات قليلة من الاحتفال, فكتب في أول تغريدة له بعد أكثر من عام، أنه نشر صور مبهجة له على شاطئ قبرص والبحر يهرع على قدميه، في حين أنه أثناء السجن كانت حتى مياه الاستحمام شحيحة.

وتم صب القطرات الأولى من المياه الفوارة في دبي, وسأل أحد زملاء ضابط المحاسبة, غريستي قبل وقت قصير من مغادرته الإمارات العربية المتحدة: "الشمبانيا، يا سيدي؟"،  ممسكًا بكوبًا بلاستكيًا صغيرًا من الفقاقيع, فابتسم غيرستي: "نعم، أعتقد أنه قد حان الوقت".

تم إطلاق سراح غريستي بشكل مفاجئ وسري الأحد الماضي, ولم تكن هناك فرصة كبيرة ليودع زملاءه في السجن, وعقب خروجه من السجن، لم يكن ينتظره المصورين أو المهنئين, قبيل وصوله إلى قبرص، ولكن كان شقيقه, مايك, هو الشخص الوحيد الموجود للاحتفال بترك براثن شركة الطيران الوطنية في مصر.

كما كان هناك القليل من الضجة إثر وصوله الى بريسبان، بعد نزوله من الطائرة, وكان ينتظره اثنين من رجال الشرطة, قال له أحدهم في هدوء: "مرحبًا بك في وطنك"، ورد عليه غيرستي: "شكرًا جزيلًا"، وكان مبتسمًا إبتسامة عريضة، وتعد هذه هي أول كلمات قالها على الأراضي الأسترالية, ومن هناك تم نقلهم إلى غرفة خاصة، منحت لهم من قِبل سلطات المطار، إذ استقبلتهم الأسرة بأكملها بالهتافات.

كان هناك نحو 100 من المؤيدين والصحافيين ظلوا مستيقظين لتحيته قبيل وصوله، وحمل بعضهم لافتات وشعارات مثل: "الصحافة ليست جريمة"، والتي نقلت عن واحدة من شعارات حملة إطلاق سراحه, وأيضًا "مرحبًا بك في وطنك بيترغريستي".

وبعد أنَّ بدأ تركيز الحشد في الانخفاض, فجأة تراجعت الأبواب لتكشف عن الرجل نفسه، الذي تحيط به عائلته, وسط تهليل الناس، كما انخرط البعض في البكاء، وصاح المصورون: "من هنا، بيتر! من هنا! ", وهتف عدد قليل من المهنئين طالبين توقيعه.

كما مازح غريستي قائلًا: "أعتقدت أنكم تنتظرون شخصًا مهمًا", وذلك قبل إعطاء كلمة قصيرة لوسائل الإعلام المتجمعة والتي طمحت في الحديث معه.

كان غريستي قد وجد صعوبة كي ينقل صوته للصحافيين في قاعة المحكمة في القاهرة, أثناء الاستراحة من محاكمته, ولكن في بريسبان, كانت كلماته واضحة وبصوت عالٍ؛ إذ صرَّح مبتسمًا: "لا أستطيع أنَّ أعبر عن مدى نشوتي لوجودي هنا, هذه اللحظة التي تدربت عليها في ذهني لأكثر من 400 مرة, على مدار 400 يومًا, فهو شيء رائع جدًا أنَّ أكون هنا".

ولكن مرة أخرى، أبدى نوعًا من الحذر: "هناك قلق حقيقي تجاه زملائي، لمحمد فهمي، ولباهر، ولجميع الباقيين, فمصر لديها فرصة الآن لإظهار أنَّ العدالة لا تعتمد على الجنسية, فإذا كان من حقي أنَّ أتحرر فهو كذلك من حقهم, وهو حق أيضًا لكل الذين تمت إدانتهم غيابيًا".

لكن مع كل ذلك، عادت النشوة مرة أخرة, وتحول غريستي لأمه وأبيه، جوريس ولويس، الذين اقتلعا حياتهم لقضاء معظم العام الماضي في مصر، كما أحاطهما بذراعيه على حد سواء, وضحك جوريس قائلًا: "إنه من الأفضل كثيرًا رؤيته هنا, أكثر من زيارته في السجن".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غريستي يصل أستراليا ويتعهد بالقتال من أجل زملائه الموقوفين غريستي يصل أستراليا ويتعهد بالقتال من أجل زملائه الموقوفين



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:40 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 04:26 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

كتاب "استجواب صدام حسين" يروي أحداث الأعوام الأخيرة في حياته

GMT 12:16 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أول صالون تجميل يستقبل المحجبات في نيويورك

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جديد بولغري شنط من مجموعة "SERPENTI FOREVER "لربيع وصيف 2019

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تُصارع من أجل البقاء في مدينة الخليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday