وزير الثقافة البريطاني يبحث دعم بي بي سي بشكل جزئي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بعد توفير آليات لإيقاف البث عن الذين لم يسجلوا اشتراكهم

وزير الثقافة البريطاني يبحث دعم "بي بي سي" بشكل جزئي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزير الثقافة البريطاني يبحث دعم "بي بي سي" بشكل جزئي

هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"
لندن - سليم كرم

اقترح وزير الثقافة البريطاني جون ويتينغدال، تمويل هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، بشكل جزئي عن طريق دفع المشاهدين لاشتراكات تأتي على قمة سبل دفع ضريبة مشاهدة التلفزيون في المستقبل، مشيرًا غلى أن كل الخيارات ستكون مطروحة للنقاش أثناء مراجعة الحكومة البريطانية المقبلة لأعمال الشبكة البريطانية.

وأوضح ويتينغدال أنه لا يمكن عرض هذا النموذج من التمويل في الوقت الحالي، بسبب عدم وجود آليات متاحة لإيقاف بث بعض قنوات بي بي سي للأشخاص الذين لم يسجلوا اشتراكهم.

وصرّح للبرنامج الحواري "اندرو مار شو"، على هيئة الإذاعة نفسها: "قد يأتي هذا الاقتراح في الوقت المناسب، وعندما يحين هذا الوقت، فمن الممكن أن نتبنى برنامج تمويل جزئي عن طريق نظام الاشتراك، ولكن لم يحين ذلك الوقت بعد".

وأضاف: " ينبغي أن نبدأ في التفكير في هذه المسألة، وإذا كان هذا الاتجاه الصحيح الذي يجب أن نمضي قدمًا فيه خلال 10 أعوام ".

وأعلن ويتينغدال الخميس، عن إجراء مراجعة جوهرية من قبل الحكومة لحجم أعمال هيئة الإذاعة البريطانية، والطريقة التي يتم تمويلها، وتساءل عما إذا كانت الشركة يجب أن تواصل سعيها في أن تمثل كل شيء لجميع البريطانيين.

وحرصت العديد من الشخصيات العامة مثل الممثل ليني هنري، وحتى المذيع المخضرم السياسي جوناثان ديمبلبي، على الدفاع عن الشبكة البريطانية منذ تم الإعلان عن إجراء المراجعة، وهاجم ديمبلبي في تصريحاته لبرنامج على "راديو 4" البريطاني خصوم الهيئة التجاريين، الذي يستعدون لتدميرها.

أفاد: " لقد فشل الأشخاص الذين يدافعون عن هيئة الإذاعة البريطانية ويعملون لصالحها، في تحديد المصالح الخاصة لتدمير الشبكة، وتعادي شبكة مردوخ، بي بي سي لأسباب تجارية ".

وبعد أن كشف وزير الثقافة عن الورقة الخضراء الحكومية بشأن مستقبل "بي بي سي" في الأسبوع الماضي، أكد أن حجم ونطاق هيئة الإذاعة البريطانية اتسع بشكل كبير في العقد الماضي، مما يجعله وقتًا مناسبًا للتساؤل بشأن ما إذا كان نطاق الخدمات الذي توفره الشبكة يقدم أفضل خدمة لدافعي ضريبة مشاهدة التلفزيون.

وخلص ويتينغدال في تقرير مستقل بشأن إلغاء العقوبات ضد عدم دفع رسوم رخصة مشاهدة التلفزيون إلى أنه لن يكون مناسبًا في إطار طرق التمويل الحالية، وتتكلف الشبكة سنويًا 200 مليون جنيه إسترليني بسبب إلغاء العقوبة.

وبيّن ويتينغدال الأحد: "أصبحت جميع الخيارات مطروحة على الطاولة، إلا أن بي بي سي تحتاج إلى السعي للبت في النظر فيها، كجزء من عملية تقييم أعمالها، وهو الدور الحقيقي لـ بي بي سي في وسائل إعلام اليوم".

وأضاف: "سنحتاج أيضًا إلى سماع رأي الشبكات الأخرى التي تقدم خدمات بديلة للبي بي سي، كما نريد أن نسمع رأي الجمهور كذلك، لذلك آمل أن يتاح مجال أكبر لإجراء نقاش واسع النطاق ".

وتابع: "عندما قرأنا الميثاق الملكي الذي تعمل بمقتضاه بي بي سي آخر مرة، وجدنا أن معظم الأسر تتمكن من مشاهدة خمس قنوات فقط، في الوقت الذي تبث فيه الشبكة تسع قنوات، فضلًا عن أننا لدينا مجموعة كبيرة من المنضمين الجدد إلى المجال الإعلامي".

وأردف: "يعتقد كثير من الناس أن الشبكة تحتاج إلى إمعان النظر في برامجها للتأكد من أنها مميزة وليست مجرد استنساخ لما هو متاح في أي مكان آخر."

واندهش ويتينغدال من ردود أفعال الشبكة السلبية على ورقته الخضراء، معبرًا "الأمر عبارة عن مجرد سلسلة من الأسئلة بلا إجابات مقررة حتى الآن."

واختتم تصريحاته بأنه يحب مشاهدة "بي بي سي"، ويعتبرها عندما تكون في أفضل حالاتها أفضل شبكة قنوات في العالم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الثقافة البريطاني يبحث دعم بي بي سي بشكل جزئي وزير الثقافة البريطاني يبحث دعم بي بي سي بشكل جزئي



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 20:17 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

السبت العرض الأول لأفلام شارلي شابلن في سينما الهناجر

GMT 00:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرجيو راموس يدافع عن كاسياس ضد شبيه مورينيو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday