الإعلامية دوللي غانم تُظهر أن عملية اقصائها من قناة lbc بدأت عام 2011
آخر تحديث GMT 08:30:23
 فلسطين اليوم -

أوضحت لـ"فلسطين اليوم" أنَّ مقدم برنامج "كلام الناس" مارسيل لم يتقدم باستقالته

الإعلامية دوللي غانم تُظهر أن عملية اقصائها من قناة "LBC" بدأت عام 2011

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الإعلامية دوللي غانم تُظهر أن عملية اقصائها من قناة "LBC" بدأت عام 2011

الإعلامية دوللي غانم
بيروت ـ ميشال حداد

كشفت الإعلامية اللبنانية دوللي غانم أن عملية الإقصاء التي تعرضت لها في المؤسسة اللبنانية للإرسال "LBC" بدأت في عام 2011، حين جرى إبعادها عن نشرات الأخبار بقرار إداري، وتم التعاقد معها خارج إطار الوظيفة لتقديم برنامج "نهاركن سعيد" الصباحي، وقالت: "مؤخرًا أتى القرار بإبعادي تمامًا عن الشاشة المشار إليها خلف مبرر يفيد أننا أصبحنا في الفقرة الصباحية خمس أشخاص، وهو عدد كبير على فكرة تقدمها مجموعة أربعة من ضمنها يقدمون أيضًا نشرات الأخبار وهم موظفون في المحطة.

وأوضحت إلى "فلسطين اليوم": "طلب مني صياغة الطريقة التي سأخرج عبرها من البرنامج , فغادرت عملي نزولًا على طلبهم.. لا أرضى بالمنطق الذي تم التعامل به معي، وكأنني رقم زائد وتلك الناحية غير مقبولة ومن المؤسف أنها حصلت معي بعد 31 عامًا من الخبرة والتعاون، وحتى بعد الإقصاء من نشرات الأخبار رفضت الخروج من مؤسسة اعتبرتها بيتي الثاني".

وأضافت, "لديهم حساباتهم لكن ليس على حساب الآخرين، في العام 2011 تقبلت الجرح ولم يكن هناك أي مبرر للحرج الثاني في 2016، مع العلم أنني ما زلت أكن كل المودة لهم لأنني لا أجيد غير تلك اللغة في التعامل مع الآخرين حتى لو كانت هناك إساءة قد طالتني منهم".

 ونفت المعلومات التي أشارت إلى موضوع تعاقدها مع محطة تلفزيونية جديدة وأكدت قائلة: "لم أفكر بعد في الموضوع، وليس من المقبول أن أرضى بأي شيء الآن فالمسألة دقيقة وتحتاج إلى الكثير من التفكير.       

وأكدت مصادر مطّلعة على أن ثمة اقاويل انتشرت في الفترة الاخيرة تؤكد انفصال الاعلامي اللبناني مارسيل غانم مقدم برنامج " كلام الناس " عن المؤسسة اللبنانية للإرسال “ lbc “ عقب الوصول الى صيغة لم يتوافق عليها الطرفين.

وبينت أن مقدم الفكرة التلفزيونية المشار اليها لم يتقدم باستقالته من الادارة كما اشيع و ان كل ما يقال مجرد تكهنات لا ارضية حقيقية لها على الاطلاق، مشيرة الى ان البعض تكهن بمسألة استقالة غانم عقب الاستغناء عن خدمات زوجة شقيقه الاعلامية دوللي غانم قبل ايام في “ lbc “ و جرى الاستنتاج ان تلك الخطوة الادارية سوف يليها موقف صارم من مارسيل، الا ان شيئاً ضمن ذلك الاطار لم يحدث, وأشارت الى أن الاعلامي طوني بارود مازال في قناة “ lbc “ و لم ينفصل عنها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلامية دوللي غانم تُظهر أن عملية اقصائها من قناة lbc بدأت عام 2011 الإعلامية دوللي غانم تُظهر أن عملية اقصائها من قناة lbc بدأت عام 2011



GMT 07:13 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صحافي هولندي يخترق اجتماع سرى للاتحاد الأوروبي عبر "زووم"

GMT 08:19 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إعادة تدوير الضيوف بين البرامج تسبب الملل للجمهور
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday