أعتز بخطواتي الإعلامية والصحافية جميعها
آخر تحديث GMT 11:07:37
 فلسطين اليوم -

الإعلامي محمد محفوظ لـ"العرب اليوم":

أعتز بخطواتي الإعلامية والصحافية جميعها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أعتز بخطواتي الإعلامية والصحافية جميعها

الإعلامي محمد محفوظ
القاهرة - محمد إمام

الإعلامي مبكرًا جدا وفي سن صغير كنت وقتها عمري 14 عامًا في المرحلة الإعدادية، حيث كنت أهوى الصحافة متأثرًا بكتابات الكاتب العملاق مصطفى أمين، ثم أخذت في مراسلته لكي أتلقى منه النصائح الثمينة لكي أصبح كاتبًا مثله، وبالفعل تقابلت معه شخصيًا وشجعني على الاستمرار في الكتابات الصحافية وتنمية موهبتي الكتابية، وأثناء التحاقي بالمرحلة الثانوية، أجريت حوارًا صحافيًا مع رئيس تحرير جريدة الأخبار لنشره في صحيفة الحائط الخاصة بالمدرسة ،والذي قام هو أيضًا بتشجيعي وتبني موهبتي، وصرح لي بالتدريب أثناء دراستي بالجامعة، ثم أهلني للتدرب في جريدة الأهرام".
وأوضح "وبعد شهور من تدريبي في الأهرام أصدر الأستاذ إبراهيم نافع رئيس تحرير الأهرام وقتها، قرارًا بتعيني حيث كان أسرع قرار تعيين في المؤسسة، وكنت اصغر صحافي حيث كان عمري 22 عامًا، بعد ذلك اتجهت للتلفزيون المصري للعمل به، حيث ساهمت في انطلاق قناة "النيل للثقافية"، ثم بعد ذلك انتقلت للعمل في قناة "أبو ظبي"، وعملت معدًا ومقدمًا لبرنامج "مقص الرقيب" والذي حصد على العديد من الجوائز، ثم بعد ذلك قدمت برنامج "على ذمة التحقي "  و"جسور"، وبعد ذلك انتقلت للعمل في "بي بي سي" ولكن في الإذاعة أولاً ثم لتليفزيون "بي بي سي"، واستفدت كثيرًا من العمل في هذا الصرح الإعلامي الكبير، فهو مدرسة حقيقية لمن يرغب في تعلم أسس الإعلام الصحيح،  ثم عملت في قناة الجزيرة لمدة أسبوعين ثم قناة "أون تي في" لتغطية أحداث بعد ثورة يناير من خلال برنامج "ماذا بعد"، وبرنامج "صباح أون" وأخيرًا قناة "سي بي سي".
وعن سبب تركه لقناة "أون تي في" أوضح "العقد فيما بيننا قد انتهى وكنت على وشك مناقشة الدكتوراه، فرأيت أنه من الأفضل التفرغ للحياة الأكاديمية، وبالفعل مارست عملي الأكاديمي بعد الدكتوراه".
وتحدث عن ممارسة عمله الأكاديمي موضحًا "إنها مسؤولية ضخمة، وهي إعداد نشئ جديد وجيل جديد من الناحية العلمية والأخلاقية، وواجهت العديد من الصعوبات في بداية الأمر، إلا إنني الحمد لله افتخر بعملي في تدريس الإعلام".
وعن سبب التحاقه للعمل في قناة "سي بي سي" أكد أن "الزميل والصديق العزيز خيري رمضان هو صاحب فكرة عودتي، وأتفق مع رئيس شبكة قنوات "سي بي سي" محمد هاني، على إقناعي، وبالفعل قررت الالتحاق بقناة سي بي سي، فضلاً على أنني رأيت أن هذا الصرح الإعلامي يضم العديد من العمالقة من الإعلاميين، كما أن الإنتاج الخاص بالبرامج إنتاج سخي قادر على تقديم العديد من الإشكال والأنواع من البرامج الإخبارية أو الاجتماعية أو برامج المنوعات".
أما عن رأيه في قناة "الجزيرة" وتغطيتها للأحداث، أوضح "على الرغم من أنني أُكِن لزملائي في القناة كامل الاحترام والتقدير واعتز بالعمل في قناة الجزيرة رغم أن وجودي في تلك القناة لا يتعدى أيام، إلا أنني غير راضي على تغطيتهم الإعلامية للأحداث، واعتقد أنها تغطية منقوصة".
وتحدث عن سبب تركه لـ"الجزيرة" مشيرًا "تركت الجزيرة لأنهم كانوا يريدون أن أعمل من قطر وأعيش هناك، ولكنني لم احتمل العيش هناك لفترة طويلة، لذا قررت أن أعيش في مصر أفضل، ومن ثم كان وقتها قيام ثورة يناير وكنت أرغب في معايشة تلك الأحداث على أرض الواقع".
وأوضح محفوظ أنه يعتز بخطواته الإعلامية جميعها، وأكد "أعتز بجميع خطواتي الإعلامية، وأعتز بأنني مارست كافة ألوان الإعلام عبر مشواري الإعلامي، وهو ما زاد من خبرتي الإعلامية".
ولفت إلى أنه قدم كثير منها "الأفلام الوثائقية والتحقيقات المصورة، منها فيلم " الإعدام" أنتج عام 2004 حول مقتل صحفية ايطالية في الصومال، واتهم بها أحد المواطنين الصوماليين وتمكّنت من خلال التحقيق في هذه القضية الحصول على العديد من المستندات الجديدة والتي تبرأ هذا المواطن وبعد الحكم عليه بالسجن مدى الحياة طولبت للشهادة في تلك القضية، وأُعيد التحقيق من جديد وتم الحكم ببراءة المواطن الصومالي وتوجيه الاتهام إلى أحد زعماء الحرب في الصومال، أما الآن فأنا أعكف لكتابة فيلم روائي جديد".
وتحدث عن رأيه في التلفزيون المصري مشيرًا إلى أن "التلفزيون المصري في طريقه للتطور، خاصة في ظل وجود وزير إعلام بحجم الدكتورة درية شرف الدين التي لها طموح كبير لتطوير الإعلام في مصر، وأتمنى أن تستطيع تحقيق ذلك، لأننا نحتاج بالفعل إلى تطوير المنظومة الإعلامية بأكملها". وأوضح أنه "لا يستطيع العودة للعمل في التلفزيون المصري من جديد".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعتز بخطواتي الإعلامية والصحافية جميعها أعتز بخطواتي الإعلامية والصحافية جميعها



GMT 07:08 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف لدى الأمم المتحدة بعد استهداف وسائل إعلامية في العراق
 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 15:43 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يطالب لقجع بتقديم استقالته من الاتحاد الأفريقي

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله

GMT 00:40 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سارة الشامي تكشف سر الاكتفاء ببطولة "كلبش"

GMT 19:35 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

دبي تقدم أغلى عطر في العالم "شموخ "

GMT 04:00 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday