مصطفى رشواني يكشف أنَّه رحَّب بالتغطية الاعلامية لرهاب المثلية الجنسية
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

أوضح أنَّها ليست حكرًا على المسلمين وتفاقمت في المجتمع الأسترالي

مصطفى رشواني يكشف أنَّه رحَّب بالتغطية الاعلامية لرهاب المثلية الجنسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مصطفى رشواني يكشف أنَّه رحَّب بالتغطية الاعلامية لرهاب المثلية الجنسية

قصة مثيرة عن فحص الحاصل على جائزة الفيلم الوثائقي Gayby Bab
لندن - سليم كرم

كشف المسؤول عن مشروع جمعية المسلمين اللبنانيين مصطفى رشواني أنه في الأسبوع التالي لإفطار رئيس الوزراء نشرت نيوز كورب الاعلامية عدة مقالات تدين تصريحات مسلمي استراليا البارزين بشأن رهاب المثلية التي أصدروها في الماضي، وواجهت الحملات المضادة لرهاب المثلية الجنسية تحديات مستمرة في استراليا فضلًا عن الحقد والكراهية الذي استهدف مجتمعات المثليين والمتحولين جنسيًا من كافة الطوائف، وعلى سبيل المثال لايل شيلتون من اللوبي المسيحي الأسترالي الذي شبه زواج المثليين بالفظائع النازية، واعتقد السيناتور بوب داي من منظمة Family First Party أن برنامج مكافحة البلطجة لجعل المدارس آمنة هو برنامج لتعزيز نمط حياة مثلي الجنس، كما صرح ويندي فرانسيس من ذات المنظمة أن الأطفال الذين يخوضون علاقات جنسية مثلية يخضعون لسوء المعاملة العاطفية وأن تشريع زواج المثليين مثل إضفاء الشرعية على الاعتداء على الأطفال، ويعتقد كوري برناردي أن الزواج من نفس الجنس يؤدي إلى البهيمية وتعدد الزوجات، فضلًا عن جورج كريستنسن الذي أعلن أنَّ برنامج المدارس الآمنة أقرب إلى الاستمالة للاستغلال الجنسي للأطفال.

وتابع رشواني, "على الرغم من أن هؤلاء السياسيين غالبًا ما يخفون مشاعرهم مع لغة تركز على العائلات وحرية التعبير لتجنب أي اتهامات بنشر رهاب المثلية الجنسية، ومن المهم أن يتعرضوا لما هم عليه باعتبارهم دعاة للكراهية، وكان لدى نيوز كورب دور بارز في نشر مثل هذه المشاعر، وأجرت ديلي تليغراف قصة مثيرة لفحص الحائز على جائزة الفيلم الوثائقي Gayby Baby في مدرسة في سيدني ما دفع المدرسة إلى إلغاء الفرز، معلقين نحو ضرورة دفع المثلية الجنسية بعيدًا عن المدارس، وكانت الحملة الأسترالية ضد برنامج المدارس الآمنة صارخة تماما مثل رهاب المثلية الجنسية، حيث تم إنتاج 76 مقال سلبي عن البرنامج خلال 3 أشهر ، مع العلم أنه برنامج لمكافحة البلطجة، حيث نشرت وجهة نظر كيفن دونلي حول البرنامج دون الكشف عن اعتقاده بأنه مثلي الجنس ومثليات الجنس والمتحولين جنسيًا غير طبيعيين، ويعد ذلك بالتالي نفاق في استهداف المسلمين في هذه القضية واستخدام قضية رهاب المثلية الجنسية للحفاظ على النقد اللاذع ضد المسلمين، وبذلك ساعدوا في تفاقم انتشار رهاب المثلية الجنسية في المجتمع الأسترالي ".

وأردف رشواني "باعتباري عملت في المجتمع الإسلامي لسنوات بشكل احترافي وتطوعي، أعترف أن رهاب المثلية الجنسية مشكلة واسعة وبحاجة إلى معالجة، ومن المهم أن نعترف بأن رهاب المثلية الجنسية تعد بالكاد أمر حصري للمجتمع الإسلامي، وعندما ينتشر رهاب المثلية الجنسية بين السياسيين المحافظين ورجال الدين والمُعلقين من جميع أطياف المجتمع الأسترالي ويثيرون النقاش العام حول المساواة في الزواج، يصبح الأمر مشكوك فيه عندما نقول على الأقل أن محور النقاش يجب أن يركز على رهاب المثلية الجنسية في المجتمع الإسلامي، ويحتاج المرء إلى إلقاء نظرة سريعة على الخطاب الوطني حول المساواة في الزواج والطلاق بين السياسيين المحافظين الذين يسعون لإجراء استفتاء كمنصة للدفاع قانونيًا عن التعصب والجمهور الأسترالي يدعم الإصلاح القانوني إلى حد كبير، ويحظى السياسيون المذكورون سلفًا بمساحات واسعة من الدعم من نيوز كورب، حيث يتم دعم وجهات نظرهم بين آراء الكتاب سواء كان ذلك مع أندرو بولت، ميراندا ديفاين، غاري جونز، جانيت ألبرشستين أو تيم بلير، وإذا غضبت نيوز كورب في حضور الدعاء المسلمين الذين أدلوا بتصريحات معادية للمثليين في حدث رسمي حيث كان الغضب أيضا عندما استضافت جماعات معينة  تُدلي بتصريحات معادية للمثليّين رموز سياسية معروفة، حيث كانت الهجمات تستهدف بيل شورتن وسكوت موريسون عندما تحدثوا في المؤتمر الوطني للوبي المسيحي الأسترالي، وكان هناك نفس التدقيق عند استضافة رئيس الوزراء البريطاني السابق توني أبوت بواسطة جماعة معادية للمثليين في نيويورك وهي تحالف الدفاع عن الحرية" .

واستكمل رشواني "كيف نرى هذه الإدانة للمثلية الجنسية بين المسلمين، الطريقة التي انتقد بها الشيخ شادي وحنان دوفر بسبب تعليقات المثيرة للرهاب من المثلية الجنسية بواسطة جريدة Australian وديلي تليغراف كانت هزلية سخيفة وكذلك تقديم الدعم للأصوات الأخرى المثيرة للخوف من المثلية، لا أستطيع أن أتحدث عن ضحايا رهاب المثلية الجنسية أو الشواذ المسلمين الذين هم أكثر تضررًا من هذه الهجمات من خلال القيود المفروضة على الأماكن الآمنة، ولا يمكنني التحدث عن أنواع مختلفة من العنف وسوء المعاملة التي يواجهونها، ولكني أستطيع التحدث عن عدم وجود اتساق بشكل مستوطن من قبل هذه المنصات والشعارات الأيديولوجية التي تنشرها هذه المقالات والطرح الذي يعينه نقص مروع في عمل تقارير متوازنة".

وبيَّن, "إذا كانت تغطية رهاب المثلية الجنسية عادلة ومتوازنة مع تغطية كافة الشخصيات العامة التي تنشر الكراهية بشكل صارخ فإن هذا من شأنه أن يكون نقطة خلافية، إلا أن التغطية الانتقائية تنضح منها المشاعر المعادية للمسلمين في مقابل حرب صليبية ضد الكراهية، وهذا ليس طلبًا للتخفيف من حدة الانتقادات للمسلمين أو تقييد المناقشات حول الإسلام ولكن هذا طلبا لتقديم تغطية متسقة وتطبيق المبادئ التي من المفترض أن تطبق، لا أحد مثالي بما في ذلك المحافظين اللاذعين الذي لديهم رهاب المثلية الجنسية والشخصيات الدينية والأصوات التي تظهر في كل جانب من جوانب النقاش".
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصطفى رشواني يكشف أنَّه رحَّب بالتغطية الاعلامية لرهاب المثلية الجنسية مصطفى رشواني يكشف أنَّه رحَّب بالتغطية الاعلامية لرهاب المثلية الجنسية



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 05:11 2023 السبت ,18 آذار/ مارس

أربعة شهداء برصاص جيش الاحتلال في جنين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 06:45 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة جنديين إسرائيليين واعتقال شاب باقتحام "بلاطة" بنابلس

GMT 19:38 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الاقتصاد الياباني يعاني نقصاً حاداً في اليد العاملة

GMT 21:54 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

الإعلامي عمرو أديب يرحل عن قناة ON E

GMT 20:09 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

ليفربول يُكرم صلاح وسط احتفال جنوني من زملائه

GMT 20:10 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

منتخب اليد يختتم مشاركته في الدوري الذهبي بخسارة ثالثة

GMT 05:36 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البطريرك الراعي يؤكد أن لا يمكن القبول بتهويد القدس
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday