أحمد سكر يكشف عن تداعيات الاستيطان علـى قرية واد فوكين
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أبرز لـ"فلسطين اليوم" تضررها بسبب أعمال التفجير

أحمد سكر يكشف عن تداعيات الاستيطان علـى قرية "واد فوكين"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أحمد سكر يكشف عن تداعيات الاستيطان علـى قرية "واد فوكين"

قرية "واد فوكين"
بيت لحم - فادي العصا

كشف رئيس مجلس قروي "واد فوكين"، غرب بيت لحم، أحمد سكر، عن مشاريع التوسعة العمرانية وشق الطرق التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في مستوطنة "سور هداسا"، المقامة على أراضي مواطني قرية "واد فوكين".

أضاف سكر خلال حديثه مع مراسل "فلسطين اليوم"، أن "سلطات الاحتلال تقوم بالتوسعة الاستيطانية في جميع اتجاهات هذه القرية حتى أصبحت سجنًا مغلقًا على السكان، ولا يمكننا الدخول أو الخروج منها إلا بطريق واحدة بين المستوطنات، وتقوم سلطات الاحتلال بالآونة الأخيرة بشق الطرق وتسهيل الأراضي للبناء، واستخدم بذلك "البارود" كون المنطقة صخرية، ما يؤدي إلى انفجارات كبيرة وتطاير قطع من هذه الصخور على القرية ومنازلها؛ لأن القرية تقع في منطقة منخفضة عن المستوطنات المحيطة".

وأشار سكر إلى أن "مدرسة القرية قريبة من مستوطنة "بيتار عليت"، التي حدث فيها ذات أعمال التفجير، واليوم لا يمكن البناء فوق المدرسة التي تبعد تقريبًا 70 مترًا، كما قال المهندسون، بسبب التشققات التي أصبحت في أساسها نتيجة هذه الانفجارات". ونوه إلى أنَّ "هذه الصخور التي تنفجر، تطير في كثير من الأحيان إلى مسافات بعيدة وبأحجام كبيرة، ولولا لطف الله لأصيب المواطنون، وحتى قُتلوا نتيجة تطاير هذه الصخور وبأحجام كبيرة".

وفي سؤال حول كيفية التوزيع السكاني، والمستوطنات المحيطة، بيّن سكر أن "القرية اليوم محاطة من 4 جهات بالمستوطنات وهي معزولة تمامًا، ويقطنها ما يقارب من 1300 نسمة، يبنون على نحو 200 دونم فقط من مساحتها التاريخية التي تصل إلى 12 ألف دونم، ولكن في النكبة العام 1948 تم مصادرة 9 آلاف دونم منها، وبقي 3 آلاف، وفي 31-8-2014 تم إخطار أصحاب ما يقارب من 1200 دونم بالمصادرة، و97% من المساحة المتبقية مصنفة مناطق  "ج"، حسب اتفاق أوسلو، والتي لا يُسمح البناء فيها أو استخدامها، والمناطق التي يسمح للبناء السكاني فيها لا تتجاوز 200 دونمًا فقط، والباقي كله مهدد بالمصادرة".

كما أكد سكر  أن "القرية أصبحت كالجزيرة وسط المستوطنات، وهي محاطة بثلاث مستوطنات: "بيتار عليت" و"سور هداسا"، و"هيدار عليت" التي تفصل عن قرية حوسان، وهي المخرج الوحيد لسكان القرية والتي تمر بجانب هذه المستوطنة".

وختم سكر حديثه بالقول إن "واد فوكين كانت سلة الخضار لبيت لحم والقدس، وكانت تشتهر بينابيع المياه النشطة والنقية، وكان عددها 11 نبعًا، قلت اليوم إلى 7 ينابيع فقط، وبعض مياهها أصبح ملوثًا، وجودته قلت، نتيجة أعمال التفجير التي يقوم بها المستوطنون في المحيط، والتي أثرت على المياه في باطن الأرض، وللأسف القرية اليوم معزولة بالاستيطان ومهددة بالمصادرة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد سكر يكشف عن تداعيات الاستيطان علـى قرية واد فوكين أحمد سكر يكشف عن تداعيات الاستيطان علـى قرية واد فوكين



GMT 06:32 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس اليمني يكشف أن الحوثيين لم ينفذوا بنود ستوكهولم
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 05:58 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

أفضل المطاعم والمقاهي بجلسات خارجية في الرياض

GMT 07:54 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر وأهم المطاعم في ماليزيا

GMT 03:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سعر الشيكل الإسرائيلي مقابل الدولار الأميركي الإثنين

GMT 15:52 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة ياسمين صبري تعلن عن مشروعاتها المقبلة

GMT 09:36 2016 الخميس ,10 آذار/ مارس

الكرتون أخبار الثمانية

GMT 11:15 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

نسرين طافش تُقدّم أولى أغنياتها تزامنًا مع عيد الحب

GMT 16:09 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

خواتم ألماس من أرقى دور المجوهرات العالمية لمختلف السهرات
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday