الأسير المحرر محمد التاج يبحث عن الحياة من جحيم الموت
آخر تحديث GMT 14:08:41
 فلسطين اليوم -

كشف لـ"فلسطين اليوم" أساليب التعذيب في السجون

الأسير المحرر محمد التاج يبحث عن الحياة من جحيم الموت

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأسير المحرر محمد التاج يبحث عن الحياة من جحيم الموت

الأسير المحرر محمد التاج
جنين ـ زينب حمارشة

يتكئ الأسير المحرر محمد التاج على كرسيه بوهن وضعف من بعد قوة، واضعًا اسطوانة الأكسجين التي باتت لا تفارقه على يمينه، مثبتًا على أنفه أنبوب الأكسجين كي يصنع لنفسه قليلًا من الأكسجين الصناعي، فالتنفس الطبيعي بات حلمًا أقرب إلى المستحيل كما يصف.

يعاني الأسير المحرر محمد التاج من تليف رئوي منذ أن كان في سجون الاحتلال الإسرائيلي ولم تستطع الفحوصات الكثيرة التي أجراها في المستشفيات تحديد سبب واضح لهذا المرض، لكن الفحوصات أكدت ألا طريقة للشفاء منه سوا زراعة رئتين جديدتين.

وعاد الأسير محمد تاج مع عائلتهِ عام 1989 إلى فلسطين، حيث كان يسكن في العاصمة الأردنية، وبعد أربعة أشهر من عودته اعتقلته سلطات الاحتلال أربعة أعوام على خلفية الانتفاضة وبتهمة مقاتلة الاحتلال وتشكيل خلية عسكرية واستطلاع أهداف عسكرية إسرائيلية وتنفيذ بعض الأعمال التي من شأنها مقاومة الاحتلال.

وصرّح في مقابلة خاصة إلى "فلسطين اليوم" قائلًا "بعد الخروج من السجون مارست حياتي بشكل طبيعي، إلى حلول الانتفاضة الثانية عام 2000 فقد كنت الجندي المستعد للدفاع عن وطنه وعن المقدسات، وتم مطاردتي حتى التاسع عشر من شباط الثاني/ فبراير عام 2003، واعتقلت لدى سلطات الاحتلال وصدر الحكم 15عامًا ونصف وأضيف إليهما 3 أخرى وأنا في داخل السجن بتهمة المشاركة بأعمال المقاومة ضد إسرائيل".

وأوضح التاج "تأقلمت مع وضعي داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي ومارست حياتي بشكل طبيعي، كنت فاعلًا في أكثر من لجنة من ضمنها اللجنة الوطنية داخل السجون، وكان هدفي الدفاع عن حقوق الأسرى، تمت معاقبتي وعزلي لأكثر من مرة، وكانت إدارة السجن تنقلني دائمًا في السجون حتى لا أشعر بطابع الاستقرار".

وتابع" وفي عام 2012 دخلت إضرابًا مفتوحًا عن الطعام؛ لتحقيق عدد من المطالب لنا كأسرى أهمها أن يتم معاملتنا كأسرى حرب كما تنص اتفاقات جنيف الدولية، وما شجعني على ذلك أنَّ الفترة التي قمت بالإضراب فيها كانت عبارة عن مرحلة طرح انضمام السلطة الفلسطينية للاتفاقات الدولية، وكنا نطمح في الحصول على هذا الانضمام ليتم الاعتراف بنا كأسرى حرب لأنه وحتى هذه اللحظة لا زالت سلطات الاحتلال تعاملنا كأسرى جنائيين وترفض معاملتنا كأسرى حرب".

واستطرد التاج "أنهيت إضرابي الذي استمر 67 يومًا بعد تحقيق مطلبين لي وهما عدم الوقوف على حيث يقوم ضابط عسكري يطلق عليه بضابط العدد بزيارة السجن يوميًا ثلاث مرات وعلى جميع الأسرى الوقوف له وكانت تشعرنا بالذل والخضوع، وطالبت أن أرتدي الزي المدني الخاص بدلًا من لباس الأسرى المكتوب عليه مصلحة سجون الأسرى".

أما عن رحلته مع المرض، بيّن التاج "بعد 3 أشهر من انقضاء الإضراب المفتوح شعرت بالاختناق ونقص حاد للأكسجين، وعلى أثرها تم نقلي إلى المستشفى وبعد الفحوصات تبيَّن أنني أعاني من تليف رئوي ولا علاج له سوا زراعة الرئتين، أما العلاج المؤقت فهو المعالجة بالكورتزون واسطوانات الأكسجين".

وأشار إلى أنَّه "بعد صدور الفحوصات الطبية التي صدرت من المستشفيات الإسرائيلية والتي بينَّت أنَّ وضعي الصحي خطير جدًا وأنَّ الاستمرار من دون علاج سيؤدي إلى وفاتي داخل السجون تفاجأت بقرار الإفراج عني، وتبين فيما بعد أن مصلحة السجون تريد التنصل من تكاليف العلاج أولًا، وتبين أيضًا أن سلطات الاحتلال أوصت بالإفراج عني خوفًا من انتفاضة الأسرى بحسب ما نشرت يديعوت أحرنوت لأنَّ ذلك الوقت شهد وفاة عدد من الأسرى المحررين وآخرين داخل سجون الاحتلال كميسرة أبو حمدية".

واستأنف التاج "تم استقبالي في مجمع فلسطين الطبي وتلقيت العلاج المتواضع بما يتناسب مع الإمكانات، بعد فترة نقلت إلى مستشفى غلنسون في الداخل المحتل وأكدت نتائج الفحوصات الطبية بضرورة زراعة رئتين جديدتين لأن وضعي لم يعد يحتمل".

 واستكمل "حصلت على تغطية من الرئيس الفلسطيني لتغطية نفقات العلاج وتم مخاطبة العديد من الدول من أجل إجراء عملية زراعة للرئتين، ولكن لأسباب سياسية وقانونية رفضت الكثير من الدول إجراء العملية، فالدول الأوروبية مثلًا رفضت لأنني لست مواطنًا أوروبيًا".

وأكد التاج "تلقيت علاجات مؤقتة اعتمدت فيها على الكورتزون والأدوية الموصوفة والأكسجين الصناعي وتحسن وضعي كثيرًا وبدأت أترك اسطوانات الأكسجين لساعات طويلة، ولكن لأسباب غير معروفة توقف صرف الأدوية لي منذ شهر كانون الأول/ ديسمبر 2013 ما أدى إلى تدهور واضح في وضعي الصحي وأصبت بالتهابات رئوية حادة تم نقلي إثرها إلى مجمع فلسطين الطبي وتابع الدكتور جواد عواد بمرسوم من الرئيس محمود عباس حالتي الصحية ووعدني بمراسلة الدول في الخارج حتى يتم الحصول على موافقة لإجراء العملية".

وناشد التاج  عبر "فلسطين اليوم" قائلًا "حالتي في خطر، وتنفسي غير طبيعي، أتعب ببذل أي جهد مهما كان بسيط، وكل الفحوصات أكدت أنَّ عدم زراعة رئتين جديدتين سيؤدي إلى وفاتي، وأنا أناشد كل المؤسسات الصحية والوزارة ومؤسسات حقوق الإنسان بمساعدتي في إتمام عملية زراعة الرئتين وأريد أن أشعر بالأمان على علاجي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسير المحرر محمد التاج يبحث عن الحياة من جحيم الموت الأسير المحرر محمد التاج يبحث عن الحياة من جحيم الموت



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 09:47 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

مؤسسة حقوقية ترفض صناعة الملابس من صوف الحيوانات

GMT 08:39 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

طريقة تحضير شيخ المحشي باللبن مع الأرز

GMT 07:21 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا بطمة تتألق في القفطان المغربي خلال أحدث جلسة تصوير

GMT 01:32 2017 الثلاثاء ,01 آب / أغسطس

ألوان حوائط تساعدك عند اختيار ديكور منزلك

GMT 18:08 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

خطوات تركيب أظافر الاكريليك بطريفة سهلة

GMT 06:23 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

جبنة العكاوي

GMT 13:57 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

محمد عشوب يكشف عن اتصال مريم فخر الدين بالشيخ الشعرواي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday