الأسير المحرر محمد التاج ينتظر رئتين جديدتين تعيدان له الحياة
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

كشف لـ"فلسطين اليوم" دواعي إضراباته المستمرّة في السجون

الأسير المحرر محمد التاج ينتظر رئتين جديدتين تعيدان له الحياة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأسير المحرر محمد التاج ينتظر رئتين جديدتين تعيدان له الحياة

الأسير المحرر محمد التاج
جنين ـ زينب حمارشة

يتكئ الأسير المحرر محمد التاج على كرسيه بوهن وضعف من بعد القوة، واضعًا أسطوانة الأكسجين التي باتت لا تفارقه على يمينه، مثبتًا على أنفه أنبوب الأكسجين، ليصنع لنفسه  قليلاً من الأكسجين الصناعي، فالتنفس الطبيعي بات حلمًا أقرب إلى المستحيل، كما يصف.

ويعاني الأسير المحرر محمد التاج من تليف رئوي منذ أن كان في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ولم تستطع الفحوصات العديدة التي أجراها في المشافي من تحديد سبب واضح لهذا المرض، لكن الفحوصات أكّدت أنّ لا طريقة للشفاء منه سوى زراعة رئتين جديدتين.

وأوضح الأسير محمد تاج، في حديث إلى "فلسطين اليوم"، أنّه "عاد مع عائلتهِ عام 1989 إلى فلسطين، مع العائدين، حيث كان يسكن في العاصمة الأردنية، وبعد أربعة أشهر من عودته اعتقلته سلطات الإحتلال، لمدة أربعة أعوام على خلفية الإنتفاضة، وبتهمة مقاومة الاحتلال، وتشكيل خلية عسكرية، واستطلاع أهداف عسكرية إسرائيلية وتنفيذ بعض الأعمال التي من شأنها مقاومة الإحتلال".

وأضاف "بعد الخروج من السجون مارست حياتي الطبيعية، لحين انطلاق الإنتفاضة الثانية عام 2000، فقد كنت الجندي المستعد للدفاع عن وطنه، وعن المقدسات، وتمت مطاردتي حتى التاسع عشر من شباط/فبراير عام 2003، اعتقلت لدى سلطات الإحتلال وصدر الحكم بـ 15عامًا ونصف، وأضيف إليهما 3 أعوام وأنا داخل السجن، بتهمة المشاركة بأعمال المقاومة ضد إسرائيل".

وأشار التاج إلى "تأقلمت مع وضعي داخل سجون الإحتلال الإسرائيلي ومارست حياتي بطريقة طبيعية، كنت فاعلاً في أكثر من لجنة، من ضمنها اللجنة الوطنية داخل السجون، وكان هدفي الدفاع عن حقوق الأسرى، وتمّت معاقبتي وعزلي لأكثر من مرة، وكانت إدارة السجن تنقلني دائمًا، حتى لا أشعر بطابع الاستقرار".

وتابع "في عام 2012 دخلت إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، لتحقيق العديد من المطالب لنا كأسرى، أهمها أن يتم معاملتنا كأسرى حرب، كما تنص اتفاقات جنيف الدولية، وما شجعني على ذلك أن الفترة التي قمت بالإضراب فيها كانت عبارة عن مرحلة طرح انضمام السلطة الفلسطينية للإتفاقات الدولية، وكنا نطمح في الحصول على هذا الإنضمام، ليتم الإعتراف بنا كأسرى حرب، لأنه وحتى هذه اللحظة لا زالت سلطات الاحتلال تعاملنا كأسرى جنائيين، وترفض معاملتنا كأسرى حرب".

وأردف "أنهيت إضرابي، الذي استمر لـ67 يومًا، بعد تحقيق مطلبين لي، وهما عدم الوقوف لضابط العدد، الذي يزور السجن يوميًا ثلاث مرات، وعلى جميع الأسرى الوقوف له، وهو ما كان يشعرنا بالذل والخضوع، وطالبت أن أرتدي الزي المدني الخاص عوضًا عن لباس الأسرى المكتوب عليه مصلحة سجون الأسرى"، مبرزًا أنَّ "إضرابي كان كقضية سياسية للإعتراف بنا كأسرى حرب، لكن لم يتم التجاوب إلا مع هذين المطلبين".

وروى الأسير المريض محمد التاج رحلته مع مرضه قائلاً "بعد 3 أشهر من انقضاء الإضراب المفتوح شعرت بالإختناق ونقص حاد للأكسجين، وعلى أثرها تم نقلي إلى المشفى، وبعد الفحوصات، تبين أني أعاني من تليف رئوي، ولا علاج له سوى زراعة الرئتين، أما العلاج الموقت فهو المعالجة بالكورتيزون وأسطوانات الأكسجين".

وبيّن أنه "بعد صدور الفحوصات الطبية التي صدرت من المشافي الإسرائيلية، والتي أكّدت أن وضعي الصحي خطير جدًا، وأن الاستمرار دون علاج سيؤدي إلى وفاتي داخل السجون، تفاجئت بقرار الإفراج عني، وتبين فيما بعد أن مصلحة السجون تريد التنصل من تكاليف العلاج أولاً، وتبين أيضًا أن سلطات الاحتلال أوصت بالإفراج عني خوفًا من انتفاضة الأسرى، حسب ما نشرت يديعوت أحرنوت، لأن ذلك الوقت شهد وفاة عدد من الأسرى المحررين، وآخرين داخل سجون الاحتلال كميسرة أبو حمدية".

ولفت إلى أنه "تم استقبالي في مجمع فلسطين الطبي، وتلقيت العلاج المتواضع بما يتناسب مع الإمكانات، بعد فترة نقلت إلى مشفى غلنسون، في الداخل المحتل، وأكدت نتائج الفحوصات الطبية ضرورة زراعة رئتين جديدتين، لأن وضعي لم يعد يحتمل".

وأبرز "حصلت على تغطية من الرئيس الفلسطيني لتغطية نفقات العلاج وتمت مخاطبة العديد من الدول لإجراء عملية زراعة للرئتين، ولكن لأسباب سياسية وقانونية رفضت الكثير من الدول إجراء العملية، فالدول الأوروبية مثلاً رفضت لأنني لست مواطنًا أوروبيًا".

واستطرد "تلقيت علاجات موقتة، اعتمدت فيها على الكورتيزون والأدوية الموصوفة والأكسجين الصناعي، وتحسن وضعي كثيرًا، وبدأت أترك اسطوانات الأكسجين لساعات طويلة، ولكن لأسباب غير معروفة توقف صرف الأدوية لي منذ مطلع كانون الأول/ديسمبر الجاري، ما أدى إلى تدهور واضح في وضعي الصحي، وأصبت بإلتهابات رئوية حادة، تم نقلي على أثرها إلى مجمع فلسطين الطبي، وتابع الدكتور جواد عواد، بمرسوم من الرئيس محمود عباس، حالتي الصحية، ووعدني بمراسلة الدول في الخارج، حتى يتم الحصول على موافقة لإجراء العملية".

وأكّد محمد التاج "حالتي في خطر، وتنفسي غير طبيعي، أتعب عند بذل أي جهد مهما كان بسيطًا، والفحوصات أكدت أن عدم زراعة رئيتين جديدتين سيؤدي إلى وفاتي، وأنا أناشد كل المؤسسات الصحية والوزارت ومؤسسات حقوق الإنسان بمساعدتي في إتمام عملية زراعة الرئتين وأريد أن أشعر بالأمان على علاجي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسير المحرر محمد التاج ينتظر رئتين جديدتين تعيدان له الحياة الأسير المحرر محمد التاج ينتظر رئتين جديدتين تعيدان له الحياة



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:27 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

المالكي يهاتف نظيره اللبناني

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

الزعفران من اغلى التوابل

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 04:14 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دبّ باندا صغير يرغب في النوم داخل حديقة حيوان صينية

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday