الاحتلال يسعى لإخراج غزة من المعادلة السياسية
آخر تحديث GMT 23:50:56
 فلسطين اليوم -

مصطفى البرغوثي في حديث إلى "العرب اليوم":

الاحتلال يسعى لإخراج غزة من المعادلة السياسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الاحتلال يسعى لإخراج غزة من المعادلة السياسية

النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني مصطفى البرغوثي

غزة ـ محمد حبيب   أكد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني والأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي ضرورة تطبيق المصالحة الوطنية فوراً من خلال تنفيذ ما اتفق عليه في لجنة الحريات كمدخل مهم لإتمامها. وقال البرغوثي الذي يزور قطاع غزة في مقابل خاصة مع "العرب اليوم" إن الاحتلال الإسرائيلي يسعى جاهدا لتعزيز الانقسام الفلسطيني لإخراج قطاع غزة من المعادلة السياسية في ضوء هجمة استيطانية شرسة.
وشدد النائب البرغوثي على ضرورة مواجهة الرواية الإسرائيلية المضللة برواية فلسطينية حتى لا يتكرر ما حدث في مفاوضات كامب ديفيد بتحميل الفلسطينيين مسؤولية فشلها رغم أن إسرائيل هي المسؤولة عن إفشال كل جهد كان يبذل بغية وصول الشعب الفلسطيني إلى حقوقه في الحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة.
واتهم البرغوثي إسرائيل بإفشال حل الدولتين وجهود وزير الخارجية الأميركي جون كيري بشكل مقصود ومحاولة تحميل الفلسطينيين مسؤولية ذلك الفشل .
وأشار البرغوثي إلى فشل المراهنة على المفاوضات مع إسرائيل وأن المطلوب هو نهج بديل وتبني استراتيجية جديدة بعد 20 عاما من اتفاق أوسلو.
وقال البرغوثي إن إسرائيل تستخدم الاستيطان سلاحا للقضاء على فكرة حل الدولتين وهو وسيلة لتكريس الاحتلال الذي أصبح الأطول في التاريخ وتكرار ما جرى قبل 65 عاما من تهجير وتشريد لشعبنا مذكرا بما جرى في قرى يالو وبيت نوبا وعمواس من تهجير ومحو لتلك القرى عن الوجود، مشيرا إلى العنف الإسرائيلي الذي استخدم أمس لقمع التظاهرة الشعبية بغية حق العودة .
وأكد البرغوثي أن وتيرة الاستيطان تذكر بما جرى من تهويد في أراضي 48 وأن ما يجري في القدس والخليل و بيت لحم ورام الله مشابه تماما لما جرى في يافا والنقب والناصرة.
وحذر البرغوثي من خطورة ما تتعرض له المدينة المقدسة من خلال الاستيطان وهدم المنازل وطرد السكان.
ولفت إلى أن وجود الاحتلال في القدس هو وجود غير شرعي وأن الذي يجب أن يمنع من دخول القدس هو الاحتلال والمستوطنين الذين يجب كنسهم وليس أبناء شعبنا الذين يمنعهم الاحتلال من أداء الصلاة في المسجد الأقصى.
كما أكد البرغوثي أن العنجهية الإسرائيلية وانفلات قوات الاحتلال والمستوطنين وتحويل القدس إلى ساحة حرب لن تفلح في كسر إرادة شعبنا الذي سيواصل مقاومته الشعبية حتى إنهاء الاحتلال وكنس الاستيطان.
ودعا البرغوثي إلى العمل الجاد للدفاع عن القدس والمسجد الأقصى ودعم صمود شعبنا في المدينة لإفشال المحاولات العنصرية المتطرفة لحكومة المستوطنين.
وأكد البرغوثي أن الرد على العدوان الذي تتعرض له القدس يكمن في استعادة الوحدة الوطنية وتصعيد المقاومة الشعبية لمواجهة المخاطر المحدقة بالقدس وبمستقبل شعبنا ووجودنا على أرضنا.
وأوضح البرغوثي أهمية إطلاق الحريات وتنفيذ قرارات لجنة الحريات العامة وأهمها حرية العمل السياسي لكافة القوى الفلسطينية دون استثناء أو تمييز في الضفة وغزة، إضافة إلى وقف أشكال الاعتقال السياسي كلها والاستدعاءات الأمنية، وحرية الصحافة، والرأي، والتنقل، والمسح الأمني، وملف المفصولين من الوظيفة العمومية، والجمعيات والمؤسسات المغلقة وعودة المواطنين إلى قطاع غزة وحل بعض القضايا العالقة.
وأشار النائب مصطفى البرغوثي إلى منح الاحتلال تسهيلات للمستوطنين في غور الأردن للسيطرة على خمسة آلاف دونم يملكها فلسطينيون بين الجدار ونهر الأردن إضافة إلى قرار الاحتلال الاستيلاء على 456 دونما من أراضي بيت أكسا شمال غرب القدس إلى جانب طرح عطاءات لبناء 17 وحدة استيطانية في رأس العامود بالقدس وبناء مبنى "كيدم" في سلوان على بعد 50 متراً من المسجد الأقصى وما يقوم به المستوطنون من اعتداءات على المسجد الأقصى وتدنيس له.
ودعا النائب البرغوثي إلى توسيع وتطوير المقاومة الشعبية وتصعيد حملة المقاطعة ضد البضائع الإسرائيلية، موضحاً أن المقاومة الشعبية هي الطريق لإنجاز الحرية والاستقلال.
وأضاف البرغوثي أن اتفاق فتح وحماس وباقي القوى على برنامج إقامة دولة مستقلة على حدود عام 67 وعاصمتها القدس مع التمسك بحق اللاجئين في العودة والتوافق على اعتماد النضال الشعبي جعل المصالحة ممكنة.
وشدد البرغوثي إلى توسيع المقاومة الشعبية بالتوازي مع حركة التضامن الدولي وفرض العقوبات على إسرائيل وتغيير السياسة الاقتصادية بحيث نركز على صمود الناس وثباتهم بخاصة في المناطق المهددة مثل القدس والخليل ومناطق الجدار.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يسعى لإخراج غزة من المعادلة السياسية الاحتلال يسعى لإخراج غزة من المعادلة السياسية



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 03:03 2017 الخميس ,02 شباط / فبراير

الضفدع يصطاد الحشرات بالاعتماد على لسانه

GMT 02:47 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

ورق الجدران الملوّن لديكور جذّاب وساحر

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

شيماء مصطفى تُقدّم حقائب من الجلد الطبيعي

GMT 00:04 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر خاصة للبيع بأسعار تبدأ من 62 ألف جنيه إسترليني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday