البرغوثي يطالب المجتمع الدولي بمعالجة أسباب العنف في القدس
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

حذر من نشوب حرب دينية لا تنتهي أبدًا في الضفة الغربية

البرغوثي يطالب المجتمع الدولي بمعالجة أسباب العنف في القدس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - البرغوثي يطالب المجتمع الدولي بمعالجة أسباب العنف في القدس

الزعيم الفلسطيني المسجون مروان البرغوثي
رام الله-فلسطين اليوم

حذر الزعيم الفلسطيني المسجون مروان البرغوثي، يوم الأحد، من أن الإجراءات الإسرائيلية - على وجه الخصوص حول منطقة الحرم الشريف المعروف لدى اليهود باسم جبل الهيكل – تهدد بـ "تحويل الصراع السياسي لحل القضية إلى حرب دينية لا تنتهي أبدًا من شأنها أن تزيد فقط تقويض الاستقرار في منطقة تعاني بالفعل من اضطرابات غير مسبوقة".

ووجه الزعيم الفلسطيني المسجون، نداء قويًا إلى المجتمع الدولي لمعالجة الأسباب الجذرية للعنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما أثنى على "الجيل الفلسطيني الجديد" لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي.

وصرّح البرغوثي في مقاله لصحيفة "الجارديان" من زنزانته في سجن هداريم - أول منشور دولي له منذ عام 2002 أثناء ذروة الانتفاضة الثانية - بأنه يتوسل إلى العالم "للتعامل مع الأسباب الجذرية لحرمان الفلسطينيين من الحرية"

وأكد البرغوثي – الذي يراه العديد من الفلسطينيين الرئيس المستقبلي المحتمل - بأنه سيلتقي بممثلي اللجنة الرباعية - الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا - في محاولة للتوسط لاتفاقية سلام، لاسيما عند تزايد عدد الوفيات والإصابات في الجانبين.

وذكر في تصريحات دعم الموجه الأخيرة من الاحتجاجات أن " الجيل الفلسطيني الجديد قد لا ينتظر محادثات المصالحة لتجسيد وحدة وطنية الأحزاب السياسية والتي قد فشل في تحقيقها، خاصة بعد ارتفاع الانقسامات السياسية والتشتت الجغرافي.

وأشار إلى ارتفاع حدة التوتر "أن التصعيد لا يبدأ مع مقتل اثنين من المستوطنين الإسرائيليين،" في إشارة إلى إطلاق النار على الزوج والزوجة أمام أطفالهم في فلسطين مؤكدًا أن كل يوم هناك فلسطينيون قتلوا أو جرحوا أو اعتقلوا، وأضاف أن الاستعمار يزيد يومًا بعد يوم ويستمر الحصار على أهلنا في غزة ويستمر القهر والإذلال.

وبيّن البرغوثي، "أن سبب عدم الوصول إلى اتفاقية السلام حتى الآن يرجع إلى عدم رغبة الرئيس الراحل ياسر عرفات أو عجز الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في حين أن كلًا منهما كان مستعدًا وقادرًا على توقيع اتفاقية السلام.

وأردف "تكمن المشكلة الحقيقية في أن إسرائيل قد اختارت الاحتلال عن السلام وتستخدم المفاوضات كستار خاف لدفع مشروعها الاستعماري، وجميع الحكومات في جميع أنحاء العالم تعرف هذه الحقيقة البسيطة ولكن الكثير منهم يتظاهر بأن العودة إلى وصفات فشلت في الماضي قد تسمح لنا لتحقيق الحرية والسلام ".

وتابع البرغوثي أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ذكر أن التصعيد في أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية والقدس كان "مقلقًا وخطيرًا للغاية"، وأضاف: "يجب القيام بكل شيء لتهدئة الوضع ووضع حد لهذه الدائرة من (العنف)، التي تسبّبت بالفعل في عدد كبير جدًا من الضحايا ".

واعتقلت إسرائيل البرغوثي 56 عامًا - كان شخصية هامة في كل من الانتفاضات الأولى والثانية – في عام 2002 في وسط الانتفاضة الثانية وتم إدانته في خمس تهم بالقتل بعد سنتين.

ورفض البرغوثي الاعتراف بالمحكمة الإسرائيلية، وأصر محاموه على كونه مجرد زعيم سياسي، وهو يتمتع باحترام واسع النطاق بين جميع الفصائل الفلسطينية، وعلى الرغم من احتجازه في السجون الإسرائيلية، لكن غالبا ما يُذكر كمرشح محتمل لخلافة محمود عباس كرئيسًا للسلطة الفلسطينية.

وأكد آخر زوار البرغوثي أنه طرح نفسه كمرشح من السجن إذا تنحى عباس، وعلى الرغم من سجنه، يعتبر البرغوثي شخصية سياسية فلسطينية ذات أهمية كبيرة. وكان مسؤولاً عن صياغة وثيقة الأسرى عام 2006، الذي دعا فيها قادة جميع الفصائل الرئيسية إلى إنشاء دولة فلسطينية داخل حدود ما قبل 1967، كما ساعد أيضًا في وضع اتفاق مكة الذي يهدف إلى توحيد حكومة الوحدة الوطنية للفلسطينيين في عام 2007.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرغوثي يطالب المجتمع الدولي بمعالجة أسباب العنف في القدس البرغوثي يطالب المجتمع الدولي بمعالجة أسباب العنف في القدس



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 07:48 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

هيونداي تقتحم مجال السيارات الكهربية بأيونيك 2017

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 05:06 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أنواع وألوان "الباركيه" لديكورات مودرن جذّابة داخل منزلك

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday