التيار السلفي في الجزائر لا يسعى وراء السلطة
آخر تحديث GMT 23:50:56
 فلسطين اليوم -

عبدالفتاح حمداش زراوي لـ"العرب اليوم":

التيار السلفي في الجزائر لا يسعى وراء السلطة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التيار السلفي في الجزائر لا يسعى وراء السلطة

مؤسس الحزب السلفي الأول في الجزائر عبد الفتاح زراوي
الجزائر ـ حسين بوصالح   عبدالفتاح حمداش قال مؤسس الحزب السلفي الأول في الجزائر الشيخ عبد الفتاح حمداش زراوي، أنَّ حزبه لا يسعى للاستيلاء على السلطة، غير أنَّ الظروف المحيطة بالجزائر داخليًا وخارجيًا لا تسمح بتأخر التيار السلفي عن خوض غمار الحياة السياسية أكثر من ذلك، وحاول زراوي طمأنة الشعب الجزائري والسلطات في البلاد قائلًا أنَّ حزبه السلفي "جبهة الصحوة الحرَّة" - قيد التأسيس - جاء لبناء الأمة وإصلاح مؤسساتها وليس السعي وراء المناصب والسلطة، وانتقد زراوي، وزير الشؤون الدينية بوعلام الله غلام الله لتهجمه على التيار السلفي في مناسبات عدّة آخرها الأسبوع الماضي حينما قال "أنَّ التيار السلفي يرغب في الاستيلاء على السلطة".
وأكدَّ رئيس "صحوة أبناء المساجد" الشيخ عبد الفتاح حمداش زراوي، في حديث خاص لـ"العرب اليوم" أنَّ التيار السلفي يريد "التعاطي بالإيجاب مع مختلف الهيئات والأحزاب المتواجدة بالساحة السياسية، لسنا سلبيين ولا خطيرين، بالعكس نريد مواصلة رسالة علماء الجزائر الذين حرروا عقل المجتمع وحضروا رسالة الثورة التحريرية الظافرة"، معربًا عن أسفه لخرجات وزير الأوقاف والشؤون الدينية، وتهجمه المتواصل على التيار السلفي، قائلًا " الوزير أبان عدوانية تجاه السلفيين، مرة يصفه بالتيار الخطير على الأمة، ومرة التيار الشيعي الدخيل على المجتمع الجزائري، وهذا مالا نقبله"، وخاطب الشيخ حمداش زراوي الوزير وكلّ من يدعي أنَّ السلفيين خطر على الجزائر، قائلًا أنَّ التجربة المريرة التي مرّت بها الجزائر خلال التسعينيات جعلت الشعب يتخوّف من مصطلح الإسلاميين وخاصة السلفيين، وأكدَّ ي السياق ذاته أنَّ التيار السلفي يحمل ذات الهمّ الذي حملته جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عام تأسيسها 1931، قائلا "نسير على خطى ابن باديس والإبراهيمي والشيخ العقبي والعربي التبسي وعلماء الجزائر، الذين كان لهم الفضل في محاربة آلة الشر والانحلال التي زرعها المستعمر الغاشم".
ودافع الشيخ حمداش عن حقّ التيار السلفي الذي يمثل أغلبية ساحقة في المجتمع الجزائري، في المساهمة في بناء الأمة من خلال ولوج الحياة السياسية التي أضحت –كما يقول- "تخضع لمصالح ذاتية، ومستوى متدني من الممارسة"، مشيرًا إلى أنَّ اتهام السلفيين بالاستيلاء على السلطة أمر سابق لأوانه لأنَّ التيار لا "يستولي" إنَّما "الحق الدستوري" يكفل له الدخول وتمثيل الشعب وسيكون هذا آجلا أم عاجلا وفق الإطار القانوني للدولة الجزائرية.
وأشار رئيس "صحوة أبناء المساجد" إلى أنَّ الحزب الجديد جاء ليجمع التيار السلفي الذي يؤمن بالعمل السياسي في مفهومه القيمي، مضيفًا أنَّه على جميع الأطراف الفاعلة في الساحة السياسية القبول بهذا التيار الضارب في أعماق المجتمع الجزائري، مؤكدًا أنَّ اتصالات جرت مع أحزاب إسلامية غير السلفية وتمّ الاتفاق على التحالف لخير هذه البلاد، مشيرًا إلى أنَّ الممارسة السياسية "حق شرعي طبيعي ودستوري لكل الجزائريين".
واتهم الشيخ حمداش بعض الدوائر الليبرالية في الحكم التي تريد قبر الإسلاميين، مشيرا إلى أنَّ اختيار "جبهة الصحوة الحرة" دخول الحياة السياسية الآن يهدف إلى الوقوف أمام من يريد تمييع الشعب وإحلال ثقافة الغرب في المجتمع الجزائري بدل الإسلام، وقال الشيخ حمداش "فضَّلنا دخول المعترك السياسي لأجل التربية والإصلاح والتكوين، لأنَّ أي تأخر آخر سيسمح بسنّ قوانين منافية للشرع الحنيف، ممن استولوا على الحكم"، مضيفًا "أن الشعب الجزائري لم يجد بديلًا إسلاميًا صلبًا يستند عليه لإعادة توازن المجتمع الجزائري".  
وهوّن الشيخ حمداش من التهويل الذي يتبع وصف الدولة الإسلامية من أشكال الرجم والتعزير والجلد، قائلا إنَّ الشريعة الإسلامية هي رحمة وحياة ومكارم أخلاق، وأضاف المتحدث موضحًا "نقول للمتخوفين من السلفية أنَّنا على نهج الإمام مالك والسلفية الجزائرية لها مرجع ثابت على هذا المذهب الذي سار عليه علماء الجزائر الأفاضل"، وردّ على المتخوفين أنَّ سيّد البشرية أرسى دولة الحق خلال 23 سنة بالشريعة وكانت أعظم دولة في التاريخ، "وعلينا اليوم أن نقيم دولة الحق والشريعة لمحو رواسب الاحتلال الفرنسي كليا من المجتمع الجزائري، ببناء الفرد ومؤسسات الدولة".
وقال الشيخ حمداش زراوي، أنَّ التيار السلفي في الجزائر لم يتأثر بما يحدث في الوطن العربي بعد اعتلاء الإسلاميين الحكم في عدد من أجزائه، مشيرًا إلى أن السلفيين في الجزائر كانوا السباقين إلى العمل السياسي منذ تسعينيات القرن الماضي، وأضاف معلقًا في ذات السياق أنَّه "يبارك النماذج العربية وخاصة مصر"، قائلا "أنَّه لا مانع من أخذ الخير من كل الدول" وأضاف "نحن أمة مسلمة ويجب العمل على بناء أمة الحق وفق الشريعة السمحة".
palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التيار السلفي في الجزائر لا يسعى وراء السلطة التيار السلفي في الجزائر لا يسعى وراء السلطة



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 03:03 2017 الخميس ,02 شباط / فبراير

الضفدع يصطاد الحشرات بالاعتماد على لسانه

GMT 02:47 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

ورق الجدران الملوّن لديكور جذّاب وساحر

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

شيماء مصطفى تُقدّم حقائب من الجلد الطبيعي

GMT 00:04 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر خاصة للبيع بأسعار تبدأ من 62 ألف جنيه إسترليني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday