الحكومة الكندية تسعى لإطلاق سراح أصغر معتقل في غوانتانامو
آخر تحديث GMT 17:45:06
 فلسطين اليوم -
وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان تمساح ينتظر أصغر أفراد قطيع حمار الوحش ويفترسه داخل بحيرة
أخر الأخبار

اتهم بقتل رقيب من القوات الخاصة التابعة للجيش الأميركي

الحكومة الكندية تسعى لإطلاق سراح أصغر معتقل في "غوانتانامو"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحكومة الكندية تسعى لإطلاق سراح أصغر معتقل في "غوانتانامو"

المواطن الكندي عمر خضر
واشنطن ـ رولا عيسى

تسعى الحكومة الكندية عبر محاولات قانونية أخيرة إلى إنهاء اعتقال أصغر محتجز في سجن "غوانتانامو"، عمر خضر، والإفراج عنه للمرة الأولى منذ أن كان عمره خمسة عشر عامًا، بعد أن جرى توقيفه وقضى ما يقرب من نصف عمره محتجزًا خلف القضبان.

وحاول المحامون لدى الحكومة، خلال جلسة استماع إلى المحكمة في إدمونتون، الثلاثاء، إلى استصدار قرار من المحكمة لإطلاق سراح المواطن الكندي عمر خضر، البالغ من العمر 28 عامًا.

وانقتد المحامي دينيس إدني، في تصريحات صحافية، الحكومة مؤكدًا أنها "لا تؤمن بقواعد القانون" إلا أنه لم يفقد الثقة في الإفراج عن خضر وأن يحكم القاضي لصالحه، بينما الإدعاء يري أن الإفراج عن خضر المتهم بقتل رقيب من القوات الخاصة التابعة للجيش الأميركي من شأنه أن يشكل خطراً علي الأمن العام.

وفي نهاية نيسان/أبريل، رأت محكمة أخري بأن خضر كان حسن السير والسلوك خلال الإثني عشر عاماً ونصف التي قضاها داخل السجن ومن ثم منحته قرار الإفراج على ذمة كفالة.

واصطحب والدا خضر الكنديين المؤيدين للجماعات المتشددة أبنائهم إلى أفغانستان منتصف التسعينيات بالمشاركة مع أسامة بن لادن، وفي فيديو تم عرضه داخل محكمة عسكرية أميركية عام 2010 ظهر الشاب خضر بينما كان هناك رجال آخرون يكبرون عنه يجهزون عبوات ناسفة لاستخدامها ضد الجنود الأميركيين، ثم بعد ذلك مازح خضر أحد الرجال المرافقين له.

واعتقل خضر من قبل القوات الأميركية شرق أفغانستان بعد معركة بالأسلحة النارية وقعت في تموز/ يوليو عام 2002 وراح ضحيتها الرقيب من الدرجة الأولي كريستوفر سبير بينما أصيب خضر بجروح خطيرة خلال الاشتباكات وبعد تحقيق أجري معه تحت تهديد بالاغتصاب جرى نقله إلي معسكر غوانتانامو في تشرين الأول/ أكتوبر من العام ذاته.

وفي العقد التالي لخضر داخل المعتقل، واجه استجوابًا وحُبس بعد محاكمة عسكرية سعت إلى إدانته بإرتكاب جرائم حرب.

وفي وثيقة صادرة عن أحد المحققين في القوات الجوية بعد تحقيق أميركي – كندي مشترك تم إجراؤه مع خضر داخل غوانتانامو في شباط/ فبراير عام 2003 سجلت أن خضر الذي أصيب بالعمي الجزئي من جراء الاشتباكات الأخيرة له مع القوات الأميركية أن المتهم لم يكن لديه أي خيار آخر سوي المواجهة مع القوات، واعترف بأنه يخشي من التعذيب الذي تقوم به الولايات المتحدة وينكر قيامه بقتل أي أحد.

وذكر المحقق الكندي بعد إجراء تحقيق معه أن كندا ليس في وسعها القيام بشئ لصالحه في الوقت الذي كان يبكي فيه خضر وظل على هذا النحو حتى بعد مغادرة المحققين.

وأظهرت إحدي الفيديوهات خضر وهو يبكي متوسلاً الوكلاء الكنديين بمساعدته، مبيناً الإصابات التي تعرض لها قائلاً بإنه لا يستطيع تحريك ذراعيه.

وفي الفيديو الذي تم نشره عام 2008 كان هناك متحدث بلكنة كندية بحيث يمكن سماعه جيداً يقول "أنا لست طبيباً ولكنني أعتقد بأنك تتلقى رعاية طبية جيدة" في الوقت الذي يبكي فيه خضر صاحب الستة عشر عاماً قائلاً "لا أنا لست كذلك، فأنت لست هنا. لقد فقدت عيناي" الأمر الذي دعا الكندي إلى إخبار خضر بأنه باستخدامه هذا الأسلوب في الحديث معهم فإن الأمر لن يبدو مساعداً فالوقت محدد وقد سمعوا هذه القصة من قبل.

وبعد إعلان تبرئته رسمياً من التهمة الموجهة إليه بقتل سبير في أعقاب إقراره بالذنب تم السماح له في عام 2010 بالانتقال إلى حجز كندي لقضاء الثماني سنوات المتبقية من عقوبته إلا أنه في أحد المرات وأثناء وجوده في الحجز في كندا عام 2012 تراجع خضر عن الإقرار بالذنب مدعياً بأنه لم يكن لديه أي خيار آخر للخروج من "غوانتانامو".

واعتبر أن وجوده في كندا مسألة جيدة على الرغم من قيام الحكومة الكندية بمنع ظهوه للعامة من أجل رؤيته وسماعه.

ويعترض المحامون أيضاً على الحكم الذي سيصدر بخروجه علي ذمة كفالة ما سيضعه في مخاطر مستمرة، ولكن لا يمكن تجاهل ما اقترفه عمر أحمد خضر من قتل لشخص  خلف ورائه أرملة وطفلين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة الكندية تسعى لإطلاق سراح أصغر معتقل في غوانتانامو الحكومة الكندية تسعى لإطلاق سراح أصغر معتقل في غوانتانامو



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:49 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تؤكد تطوير "بنز جي كلاس" بشكل مختلف

GMT 18:27 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنيسي يقود الترجي التونسي أمام الأهلي

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سلام العمري تبدع في صناعة الشموع بمشروع مبتكر

GMT 04:33 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء الصحة ينصحون بتناول البروكلي خلال وجبات الطعام

GMT 08:38 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

باريس تجمع أفضل الأماكن لقضاء "شهر عسل" متميز

GMT 06:53 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

"قُبلة" تُسبب إعاقة جسدية لطفلة تركية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday