الخارجية الأميركية تؤكّد أنّ القذافي رفض عرضًا بالتنحي
آخر تحديث GMT 01:50:27
 فلسطين اليوم -

يزعم ديفيد كاميرون أنه اشترك في الضربات الجوية

"الخارجية الأميركية" تؤكّد أنّ القذافي رفض عرضًا بالتنحي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الخارجية الأميركية" تؤكّد أنّ القذافي رفض عرضًا بالتنحي

رئيس الزراء البريطاني السابق توني بلير والرئيس الليبي السابق معمر القذافي
واشنطن - سليم كرم

كشفت وزارة "الخارجية" الأميركية عن محادثات أجراها رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير، مع الرئيس الليبي السابق معمر القذافي إبان الثورة الليبية في شباط/ فبراير 2011، والتي حث فيها بلير، القذافي على التنحي وإيجاد مكان آمن للجوء.

وفي بريد إلكتروني جرى إرساله إلى هيلاري كلينتون من المستشار الاستراتيجي لبلير، كاثرين ريمر، في 25 شباط/ فبراير 2011، جاء فيه أن بلير أجرى اتصالات شخصيًا مع حليفه الليبي السابق، ليؤكد له أن العنف سينهي حكمه، لذا عليه أن يتنحى ويسمح بعملية انتقال سلمي للسلطة وتشكيل حكومة جديدة.

وجاء في نص مكالمة بلير مع القذافي، "إن حمام الدماء يجب أن يتوقف، إذا كان لديك أي ملاذ آمن يجب أن تذهب إليه فورًا، لأن هذا لن ينتهي بسلمية إلا إذا حدثت عملية تغيير، وسنجد طريقة لهذا التغيير". وأضاف، "لقد تحدثت إلى بعض الناس، والجميع يرغب في نهاية سلمية لتلك الأزمة".

وأكّد بلير للقذافي أن عليه أن ينغمس في عملية التغيير وأن يأمر قواته بالتوقف عن استخدام العنف ضد المتظاهرين، في إشارة إلى تدخل قوات الحكومات الغربية في محاولة لإيجاد حل سلمي للأزمة.

وأبرز قوله "الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في موقف صعب الآن، ويجب علي أن أعود إليهم بشيء مهم، هذا الأمر سينتهي بسلمية"، وجاء في الاتصال ذاته "إذا رأى الناس أن القائد يتنحى سيسعدوا بذلك، أما إذا استمر الأمر ليوم أو يومين سنذهب إلى نقطة اللاعودة".

وفي اليوم التالي، مرر مجلس الأمن قراراً بتجميد ممتلكات القذافي ومنعه من السفر، وإحالة حكومته إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وفي آذار/ مارس انضمت بريطانيا إلى القوات الدولية المشتركة التي فرضت على ليبيا حظرًا جويًا وأغلقت المجال أمام البحرية الليبية، في الوقت الذي استمر فيه المتمردون في القتال على الأرض، وأجبر القذافي في النهاية على الاختباء في آب/ أغسطس، قبل اعتقاله في تشرين الأول/أكتوبر وقتل في معركة سرت.

ويبدو أن الكشف عن تلك الرسائل جاء لتوضيح موقف بريطانيا تجاه ليبيا في تحقيق "كومنز" الأخير، حيث أبدى رئيس لجنة "كومنز" للعلاقات الخارجية، كريسبن بلانت، رغبته في استدعاء طوني بلير للتحقيقات، بعد تصريحات رئيس الوزراء الحالي ديفيد كاميرون، والذي يزعم أنه حاول التدخل في الثورة الليبية.

وجاء في كتاب "كاميرون في العاشرة" للسير أنطوني سيلدون، أن بلير اتصل هاتفيا بكاميرون ليقول له إن شخصًا قريبًا من القذافي اتصل به، لينقل له أن الرئيس الليبي يرغب في اتمام صفقة مع بريطانيا، ولكن كاميرون لم يقبل العرض واشترك في الضربة الجوية ضد قوات القذافي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخارجية الأميركية تؤكّد أنّ القذافي رفض عرضًا بالتنحي الخارجية الأميركية تؤكّد أنّ القذافي رفض عرضًا بالتنحي



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - فلسطين اليوم
رغم الأجواء الملبّدة التي تخيّم على العالم بسبب جائحة "كورونا" فإن دوقة كمبريدج وفي كل مرّة تطلّ فيها تنجح في رسم الأمل والبسمة خصوصاً بأزيائها الأنيقة التي تختارها بعناية لكل مناسبة تشارك فيها.الفساتين الصيفية من أشهر إطلالات كيت ميدلتون التي تنبض أنوثة وأناقة وستناسبك لعيد الأضحى هذا العام، إذ تمنحك لوكاً عملياً ومريحاً، ويمكن أن تختاريها مزّينة بالنقشات بأسلوب كيت ميدلتون. كيت كررت هذه الصيحة في الفترة الأخيرة، وأدهشتنا بتصاميم عدة تميّزت بهذه الطبعة، مثل الفستان من ماركة Ghost London الذي تميّز بالأزرار الأمامية والكشاكش التي زيّنت الياقة والأطراف وكذلك الأكمام الواسعة. وآخر تألقت به من ماركة & Other Stories تميّز بالورود الملوّنة. ومن النقشات الأقرب إلى قلب كيت أيضاً، البولكا دوت وأطلت بفستان من ماركة Suzannah باللون الأخض...المزيد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 15:20 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

إيمان عزّ الدين تستنكر انتشار تصريحات مغلوطة على لسانها

GMT 23:28 2014 الإثنين ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محمد الذنيبات يتفقد مدرسة حي الضباط في المفرق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday