الخضري يحمّل الحصار الإسرائيلي مسؤولية عرقلة إعمار غزة
آخر تحديث GMT 19:40:08
 فلسطين اليوم -

أكّد لـ"فلسطين اليوم" أنَّ المشردين ينتظرون الدول المانحة

الخضري يحمّل الحصار الإسرائيلي مسؤولية عرقلة إعمار غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الخضري يحمّل الحصار الإسرائيلي مسؤولية عرقلة إعمار غزة

النائب جمال الخضري
غزة – محمد حبيب

أكد  النائب جمال الخضري أن الحصار الإسرائيلي المتواصل ضد غزة هو العقبة الكبيرة أمام إعادة الإعمار وتفاقم الوضع الإنساني لسكان القطاع.

وبيّن رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار لـ"فلسطين اليوم"، أن وفاء المانحين بالتزاماتهم تجاه إعمار القطاع يعد مسؤولية أخلاقية وقانونية وإنسانية تجاه غزة، لافتًا إلى أن "متضرري العدوان الإسرائيلي الأخير، وأصحاب البيوت المُدمرة في غزة لا زالوا مشردين، وينتظرون وعود الدول المانحة في مؤتمر إعمار غزة الذي عقد في القاهرة في تشرين الأول/ أكتوبر من العام المنصرم".

وأكد أن القطاع لم يشهد بداية حقيقية للإعمار، على الرغم من انتهاء العدوان منذ قرابة 5 أشهر، وهو ما يضع المانحين أمام مسؤولية كبيرة، موضحًا في الوقت ذاته أنّ "بوابة إعمار غزة هي رفع الحصار، وتنفيذ تعهدات المانحين في مؤتمر إعمار غزة".

ولفت إلى توفر تمويل بحوالي 400 مليون دولار لمشروعات تابعة لمؤسسات دولية وعربية وللقطاع الخاص، لكنها متوقفة بسبب الحصار الإسرائيلي على غزة ومنع إسرائيل دخول ما يحتاج إليه من مستلزمات إنشائية.

وأوضح أن آلاف المشردين ما زالوا في مراكز الإيواء، أو يعيشون بين ركام البيوت المهدمة، ما يشكل خطرًاً كبيرًاً على حياتهم، بعد أن قصفت إسرائيل 60 ألف وحدة سكنية في غزة بينها أحياء كاملة وأبراج سكنية.

وأكد الخضري أن إجمالي ما سمح الاحتلال الإسرائيلي بإدخاله من مواد بناء منذ تشرين الأول/ أكتوبر من العام المنصرم (بعد انتهاء مؤتمر المانحين) لا يكفي القطاع أكثر من أسبوعين.

وأبرز رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، أن منع دخول مواد البناء يعني أيضاً تعطيل آلاف الأيدي العاملة وعمل المصانع وشركات المقاولات والآلاف من الفنيين والمهندسين، ما جعل معدل البطالة تصل قرابة 60% فيما نسبة الفقر تصل إلى 80%.

وكشف رئيس اللجنة الشعبية لكسر الحصار، النقاب عن وجود اتصالات وتواصل مكثف مع جهات عالمية وأممية وأوروبية لكسر الحصار والشروع في إعادة الإعمار.

وأوضح الخضري أن جهود اللجنة منصبة منذ فترة على إجراء اتصالات، وتواصل مع جهات أوروبية من أجل التخفيف من وطأة الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، والبدء في عملية إعادة إعمار حقيقية، إضافة إلى إقناع الدول المانحة بضخ الأموال إلى القطاع.

وناشد النائب الخضري "الشقيقة مصر تمديد فتح معبر رفح البري لتمكين أكبر قدر من العالقين من السفر، بالنظر إلى آلاف الراغبين بالسفر من الحالات الإنسانية والمرضية".

وقال الخضري إن "فتح المعبر استثنائياً قبل أيام لمدة ثلاثة أيام لم يكن كافيًا لسفر آلاف العالقين وهم في ازدياد مع إغلاق المعبر منذ أشهر وعدم فتحه طيلة هذه الفترة سوى عدة أيام".

وأضاف "المشهد في المعبر خلال الأيام القليلة الأخيرة كشف عن معاناة كبيرة جداً من العالقين في غزة ويحتاجون إلى السفر منهم حالات مرضية وطلبة وأصحاب إقامات".

وجدد الخضري تأكيد عمق العلاقة بين فلسطين ومصر عمومًا وغزة خصوصًا، مشيراً إلى الدور المصري في رعاية اتفاق التهدئة، ومؤتمر إعمار غزة وجولات حوارات المصالحة وصفقة تبادل الأسرى.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخضري يحمّل الحصار الإسرائيلي مسؤولية عرقلة إعمار غزة الخضري يحمّل الحصار الإسرائيلي مسؤولية عرقلة إعمار غزة



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسي عبدو تختلف مع أمها بسبب عملها في مسلسل "فخامة الشك"

GMT 22:29 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل شابين من العيسوية

GMT 19:57 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

نبات الصبار صيدلية الصحراء
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday