بريطانيا ترفض مشاركة قواتها البرية في معارك سورية والعراق
آخر تحديث GMT 18:24:15
 فلسطين اليوم -

زعمت أن "داعش" سيستغل ذلك في دعايته المعادية للغرب

بريطانيا ترفض مشاركة قواتها البرية في معارك سورية والعراق

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بريطانيا ترفض مشاركة قواتها البرية في معارك سورية والعراق

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون
لندن ـ كاتيا حداد

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس الاثنين خلال اجتماع مجلس النواب، أن بريطانيا لن ترسل قوات برية إلى العراق أو سورية لمحاربة "داعش"، لأنها التنظيم المتطرف سيستغل هذه الخطوة كدعاية معادية للغرب، وأكد وزير "الدفاع" مايكل فالون للنواب أن إرسال قوات إلى تلك البلاد التي تشهد صراعات، ستساعد أكثر على زيادة التطرف للمؤيدين لتنظيم "داعش" المتطرف.

ويأتي ذلك في أعقاب الضغط من مجلس العموم بعدما تبين أن هناك طيارين بريطانيين شاركوا مع القوات الأميركية في شن ضربات جوية في سورية، على الرغم من تصويت مجلس العموم بالرفض لمثل هذه العمليات.

وشدد القائد السابق للقوات المسلحة اللورد ريتشاردز أمس الاثنين، على أن بريطانيا وحلفاؤها سيكون عليهم إرسال قوات برية ومركبات مقاتلة إلى العراق وسورية لدحض مسلحي تنظيم "داعش"، مضيفًا أن الإستراتيجية الحالية تعني أن الجيش يراوغ بدلاً من اتخاذ إجراءات فعلية والتحرك لمواجهة تهديدات التنظيم المتطرف، ما يؤدي إلى تفاقم الوضع القائم.

ورفضت وزيرة "الداخلية" البريطانية تيريسا ماي، استبعاد إرسال قوات برية إلى العراق وسورية في الوقت الذي سيحتاج التحرك لشن ضربات جوية على استصدار موافقة من البرلمان، وأشار كاميرون إلى أنه يريد توسيع دور بريطانيا في المعركة ضد مسلحي التنظيمات المتطرفة لتشمل ضربات جوية في سورية والعراق.

وأشار كاميرون إلى أنهم يريدون من هذه البلاد سواء أكانت العراق أم سورية، أن تكون قادرة على إدارة مقاليد الحكم حتى ولو كان الوضع معقدًا داخل سورية، والنظام الحاكم لبشار الأسد الذي ارتكب مجازر بحق شعبه.

وأكد مايكل فالون للنواب على أن خمسة طيارين يخدمون بالقوات البريطانية شاركوا في قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة لشن ضربات جوية على أهداف في سورية خلال العام الماضي، كما أكد على أنه لا يوجد طيارين في الوقت الحالي يشاركون في أي عمليات مع قوات التحالف.

وأضاف أن 75 فردًا من موظفي بريطانيا عملوا مع قوات التحالف في الهجمات على سورية، وأعلن عن زيادة عدد القوات البريطانية التي تم إرسالها إلى العراق لأغراض التدريب ليصل مجموع القوات هناك قبل نهاية هذا العام إلى 275، وتعمل الوحدة الجديدة على تدريب القوات العراقية في كيفية التعامل بشكل أفضل مع العبوات الناسفة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا ترفض مشاركة قواتها البرية في معارك سورية والعراق بريطانيا ترفض مشاركة قواتها البرية في معارك سورية والعراق



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسي عبدو تختلف مع أمها بسبب عملها في مسلسل "فخامة الشك"

GMT 22:29 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل شابين من العيسوية

GMT 19:57 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

نبات الصبار صيدلية الصحراء
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday