ترامب يحافظ على الصدارة في السباق الجمهوري الأميركي
آخر تحديث GMT 18:49:51
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

تفوَق على كل خصومه في ولاية بالميتو

ترامب يحافظ على الصدارة في السباق الجمهوري الأميركي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ترامب يحافظ على الصدارة في السباق الجمهوري الأميركي

مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب
واشنطن - رولا عيسى

حافظ مرشَح الحزب "الجمهوري" دونالد ترامب على الصدارة في ولاية بالميتو، خلال منافسات السباق الرئاسي للولايات المتحدة الأميركية. وأتت استراتيجية النقاش التي اتبعها ترامب ثمارها في الولاية حيث تفوَق على كل خصومه الجمهوريين، بعد أن شن هجومًا على الرئيس السابق جورج دبيلو بوش كأداة ضغط ضد المرشح الجمهوري الحالي.
 
ووصف ترامب بوش بالكذب في ادعائه بوجود أسلحة دمار شامل في العراق، بعد أن أقرت ادارته بعدم وجودها، ولمح لأنه يتحمل المسؤولية عن احداث 9/11 التي حصلت خلال ولايته. وتشير استطلاعات للرأي في ولاية ساوث كارولينا أن هذه التصريحات أثرت على ترامب قليلا ولكنها لن تسبب ضرر حقيقي لمستقبله في الحزب الجمهوري، ووصلت نسبة تأييد نسبته الى 33% الا أنها كانت بين 35% و42% بعد الانتخابات التمهيدية في نيو هامبشاير.

ترامب يحافظ على الصدارة في السباق الجمهوري الأميركي

وأتت تصريحات ترامب ضمن مناظرة مع أخو الرئيس السابق جورج بوش جيب بوش المرشح للرئاسة والذي تمكن من تحسين موقفه بعدما رفع نسبته في الاستطلاعات الى 13%، مما وضعه على بعد نقطة واحدة من المرشح تيد كروز وماركو روبيو اللذان حصلا على 14% في اخر الاستطلاعات. كما جاءت الاستطلاعات بعد نقاش حاد في الحزب الجمهوري، هاجم فيه ترامب الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش في حين بقي كل من شقيقه جيب وروبيو يدافعان عنه.
 
وأشار دونالد ترامب "لقد فقدت مئات من أصدقائي في احداث انهيار برجي التجارة العالميين التي أتت في عهد جورج بوش، فهل استطاع بوش أن يبقينا بأمان؟ لا أعتقد أن هذا يسمى أمان". وصرخ عليه روبيو قائلا "أتت أحداث برجي التجارة لأن بيل كلينتون لم يقتل اسامة بن لادن مع أنه كان يملك فرصة لذلك". فرد عليه ترام "وكان جورج بوش يمتلك الفرصة أيضا ولكنه لم يسمع نصيحة وكالة الاستخبارات المركزية".
 
ووضحت تصريحات الملياردير حول جورج بوش أنه يصر على لوم بوش على أحداث 9/11 بالرغم من أنه عاد بعدها ونفى أنه كان يقصد ذلك، وأوضح في مقابلة صحافية "أنا لا ألوم الرئيس جورج بوش بالرغم من أن "السي آي إيه" أفادت بوجود الكثير من المعلومات بأن شيء مثل هذا كان سيحدث، لا ألوم أحد على هذه المأساة".
 
وأضاف، "ولكن هل كان يستطيع أن يفعل شيء حيال الأمر؟ عملاء وكالة الاستخبارات المركزية يعرفون ما حدث، وأنا لا ألوم أحد هو خطأ الاستخبارات حول أسلحة الدمار الشامل ولكني أقول إنه خاض الحرب ظنا منه بوجود أسلحة دمار شامل، ربما كان يعرف وربما لم يكن". ورفض الرئيس بوش التعليق على تصريحات ترامب أثناء دعمه لأخيه في ولاية كارولينا الجنوبية، مشيرًا إلى أن "هذه أوقات صعبة وأعرف أن الأميركيين غاضبون ولكننا لا نحتاج شخص في البيت الأبيض يشعل غضبنا ويزيد من احباطنا".
 
وتابع جورج بوش، "القوة ليست كلمة جوفاء وليست وعود، وليست مسرحية، القوة تأتي من النزاهة، وفي تجربتي ثبت أن الشخص الاقوى ليس بالضرورة صاحب أعلى صوت في الغرفة". ولم يجد جيب بوش أي حرج في الرد على تعليقات ترامب قائلا "في الوقت الذي كان ترامب مشغولا في برنامج التلفزيون الواقعي الذي يتحدث عنه، كان جورج يبني الاجهزة الأمنية ليبقينا بأمان".

ترامب يحافظ على الصدارة في السباق الجمهوري الأميركي
 
وأظهر استطلاع للرأي على "ان بي سي" نيوز أن ترامب ما زال على رأي السباق على الصعيد الوطني، وكان قد فاز في الانتخابات التمهيدية في نيو هامبشاير، ووصلت نسبه التأييد له في بداية شباط/فبراير الى 35% وارتفع في منتصف الشهر الى 38%. واستطاع ماركو روبيو أن يحظى بالدعم أيضا خلال الأسبوع الماضي فارتفعت نسبه تأييده من 14% الى 18%، أما على الجانب الديمقراطي فلم يواجه بيرني ساندرز أي عثرة في استطلاعات الرأي مع تأييد بنسبة 22% متفوقا على كلينتون التي خسرت نقطة واحدة في ولاية أيوا، وبقيت نسبه تأييد بيرني قبل وبعد عقد المؤتمرات الحزبية الخاص بحزبه نفسها مع 39%. واستطاعت كلينتون أن تحافظ على نفسها مستقرة بالرغم من الأداء القوي لساندرز في الولايتين الاولى، وصلت كلينتون الى مدينة أيوا مع دعم 50% من الديمقراطيين الوطنين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب يحافظ على الصدارة في السباق الجمهوري الأميركي ترامب يحافظ على الصدارة في السباق الجمهوري الأميركي



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:59 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 07:57 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أهم مزايا غرف السينما فائقة الحجم في المنازل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday