جوردون براون يحذر من مخاطر خروج بلاده من اتحاد اليورو
آخر تحديث GMT 19:06:59
 فلسطين اليوم -

سيؤدي إلى عزلة بريطانيا مثل كوريا الشمالية

جوردون براون يحذر من مخاطر خروج بلاده من اتحاد اليورو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جوردون براون يحذر من مخاطر خروج بلاده من اتحاد اليورو

جوردون براون
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت صحيفة بريطانية، عن أن المملكة المتحدة تواجه مستقبلًا يماثل حاضر كوريا الشمالية من العزلة إذا قررت ترك الاتحاد الأوروبي، و السعي وراء دور في الفضاء الأنغلوساكسوني من العالم مثل هونغ كونغ، وهذا ما حذر منه رئيس الوزراء السابق جوردون براون.

كما حذّر مركز أبحاث الاتحاد الأوروبي المؤيد للإصلاح، من أن بريطانيا قد تواجه عدم الاستقرار والاضطراب إذا قررت الخروج من الاتحاد الأوروبي، إذ ستغادر الاتحاد بعلاقات باردة مع عدد قليل من الأصدقاء.

وأشار تقرير "الجارديان"، الذي صدر قبل نقاش مجلس العموم في الاتحاد الأوروبي الثلاثاء، إلى أن براون مستعد للتحدث إذا عقد استفتاء حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

وذكر براون: "يجب أن نقول الحقيقة عن  3 مليون وظيفة، 25 ألف شركة، 200 بليون جنيه استرليني من الصادرات السنوية و450 بليون جنيه استرليني من الاستثمارات الداخلية المرتبطة بأوروبا؛ وكيف أن "البدائل الإنجليزية" أو البدائل النرويجية (حتى النرويجيين يعارضون الخيار النرويجي) سيخضعنا لقواعد الاتحاد الأوروبي، لكننا لن نتمكن من المشاركة في التصويت لصياغتها.

وأردف رئيس الوزراء البريطاني السابق، "يجب علينا أن نتحدث عن خيار هونغ كونغ - 'ترك أوروبا للانضمام للعالم - هو حقًا خيار كوريا الشمالية، أن تصبح وحيدة في البرد مع عدد قليل من الأصدقاء، أما الآثار المترتبة فهي انخفاض فرص التجارة الجديدة وحتى الاستثمار الجديد سيصبح أقل".

وجاء هذا التصريح من خلال نقاش مركز أبحاث أوروبا المفتوحة الذي يناضل من أجل إصلاح الاتحاد الأوروبي؛ وللتحذير من أن بريطانيا ستواجه مستقبلًا غير مؤكد خارج هذا الاتحاد.

وأعدت سلسلة من التقارير، دراسة للآثار المترتبة على خروج البريطانيين، والمعروفة باسم "بريكسيت".

 وقال مركز الأبحاث إن بريطانيا ستكون قادرة على التفاوض على صفقات تجارية مع الاتحاد الأوروبي على السلع المصنعة مثل السيارات. ولكنه حذّر من أن الخدمات المالية يمكن أن تتضرر من جرّاء "الحواجز أمام دخول الأسواق الأوروبية التي ستؤدي لزيادة لوائح الاتحاد الأوروبي الجديدة أمام المملكة المتحدة".

وحذر براون في مقاله من أن خروج بريطانيا سيصل بها إلى "الهزيمة المطلقة" وإذا استمرت على مدى العقود القليلة المقبلة في الاتحاد ستتجاوز ألمانيا أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي.

كما كتب: "سيكون من الانهزامية المطلقة إطلاق النار على أنفسنا، كما يفعل المشككين، أن نصبح ضحية عاجزة غير قادرة على التأثير على الأحداث. مصيرنا ليس أن نصبح لاعبًا صغيرًا على خشبة مسرح لشخص آخر، أو متفرج متغطرس، ولكن ما يجب أن يكون هو الإشراف على وضع الأجندة وجدول الأعمال، التقريب بين الناس، ونصرة التغيير".

وأشار رئيس الوزراء السابق إلى أن الحكومة الحالية قد تسبّبت بالفعل في ترك بريطانيا معزولة وكأنها تغازل الخروج من الاتحاد الأوروبي. وأضاف أن "الحكومة تتعامل مع الأمور بأن نصفنا في الداخل ونصفنا في الخارج وترك بريطانيا الآن شبه منفصلة، فوجود كرسي بريطانيا فارغًا  حتى عندما نكون في الغرفة جعلنا أضعف من أي وقت مضى".

وأردف "نحن لا صلة لنا بمشاكل اليونان، لاعب هامشي بشأن تغير المناخ، مجرد متفرج في النقاش المرتبط بشكل السياسة المؤيدة للنمو الأوروبي، هامشيين في حرب أوكرانيا، أصبح وزراؤنا مثارًا للسخرية إذ يقولون في وقت واحد كرد على: "يجب أن تواجه روسيا بأوروبا أكثر اتحادًا" ليكون الرد" بالمناسبة، نحن نفكر في مغادرة البلاد".

ولفت التوجه الفكري الرئيسي لبراون إلى تحذير المؤيدين لأوروبا من خطر إعطاء الانطباع بأن الاتحاد الأوروبي هو مشروع نخبوي من خلال "حملة لندن التي تقودها الشركات القائمة على "العظمة والخير ".

ويشعر براون أن المؤيدين لأوروبا الموحدة في خطر السماح للمعارضين لأوروبا الموحدة لتكرار نفس الخدعة التي واكبت الاستفتاء على الاستقلال الاسكتلندي، عندما قاد إليكس سالموند النقاش وكأنه اختيار بين اسكتلندا وبريطانيا.

وأوضحت الصحيفة، أن براون يعتقد أن مناصري المملكة المتحدة يحتاجون لتأطير الاستفتاء حول "رؤية وطنية" لمستقبل اسكتلندا - داخل أو خارج المملكة المتحدة.

كتب رئيس الوزراء السابق: "معارضو أوروبا الموحدة هم أكثر بطئًا، لذا فالاستفتاء القادم ينبغي أن يكون حول الاختيار بين إحدى الصورتين لبريطانيا - واحدة كجزء من أوروبا وواحدة من خارجها، بدلًا من السؤال الذي طرح بالفعل في اختيار العاطفي: هل أنت بريطاني، أم أوروبي؟ "

ويعد رئيس الوزراء السابق، دراسة لاتخاذ دور بارز في الحملات العامة لصالح الاتحاد الأوروبي إذا تم عقد استفتاء حول البقاء فيه من عدمه. وأكدّ أنه يسعى إلى العمل بطريقة جماعية مع غيره من أنصار أوروبا ولن يسعى للهيمنة على الحملة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جوردون براون يحذر من مخاطر خروج بلاده من اتحاد اليورو جوردون براون يحذر من مخاطر خروج بلاده من اتحاد اليورو



ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش المليارديرات

واشنطن - فلسطين اليوم
نشرت مجلة "فوربس" قائمة للمليارديرات في العالم للعام 2020، وسمّت المجلة نجمة تلفزيون الواقع وسيدة الأعمال كايلي جينر التي تبلغ من العمر 22 عاماً كأصغر ملياردير للسنة الثانية على التوالي. جاء هذا التصنيف باعتبار أن كايلي بنت علامتها التجارية لأدوات التجميل وهي لم ترثها. وبعد بيعها 51% من حصص شركتها، قدّرت أعمالها بنحو 1.2 مليار دولار، ومازالت تمتلك الـ 49 بالمئة الأخرى من حصتها. وتعتبر كايلي، من بين 2,095 حول العالم يملكون ثروة من 10 أرقام، بالمناسبة جمعنا لكنّ أجمل إطلالات كايلي جينير. كايلي هي الشقيقة الأصغر في عائلة كارداشيان-جينر، وتطوّرت إطلالاتها بشكل كبير على مدار السنوات. من تنسيق أزيائها مع شقيقتها كاندل وصولاً إلى تألقها بأسلوب الخاص الذي يتميّز بالجرأة على السجادة الحمراء وفي المناسبات التي تشارك فيها. خطفت كايلي الأن...المزيد

GMT 21:03 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

عداء أميركي يفوز بماراثون افتراضي

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday