دفعة مالية ستصرف قبل نهاية تشرين الأول لموظّفي قطاع غزّة
آخر تحديث GMT 12:19:26
 فلسطين اليوم -

الناطق باسم الحكومة الفلسطينيّة إيهاب بسيسو لـ"فلسطين اليوم":

دفعة مالية ستصرف قبل نهاية تشرين الأول لموظّفي قطاع غزّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دفعة مالية ستصرف قبل نهاية تشرين الأول لموظّفي قطاع غزّة

الناطق بإسم الحكومة الفلسطينيّة إيهاب بسيسو
غزة/رام الله – محمد حبيب/ عثمان أبو الحلاوة

اعتبر الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني الفلسطينيّة إيهاب بسيسو اجتماع الحكومة الأول في مدينة غزة، الخميس، "خطوة مهمة" على صعيد تعزيز جهود الوحدة الوطنية والمصالحة، وبغية تثبيت موقف فلسطيني واضح، بأنَّ حكومة الوفاق الوطني هي الجهة الرسمية الوحيدة، التي سيتم عبرها إعادة إعمار ما هدمته الحرب الإسرائيلية في القطاع.

وأكّد بسيسو، في حديث إلى "فلسطين اليوم "، أنّه "سيكون هناك جلسة لمجلس الوزراء في منزل الرئيس محمود عباس في مدينة غزة، وبعض الزيارات الميدانية ولقاءات مع شخصيات وطنية وشخصيات اعتبارية، الخميس".

وأشار بسيسو إلى أنَّ "هذا الاجتماع، الذي يعقد للمرة الأولى منذ سبعة أعوام من الانقسام، هو خطوة نحو تمكين الحكومة في قطاع غزة، وإعادة الوحدة بين شطري الوطن، ونحو العمل الجاد والدؤوب، رغم كل التحديات التي مرت على حكومة الوفاق الوطني في الأشهر الماضية، سواء ما كان منها ميدانيًا أو على المستوى الإسرائيلي".

وأبرز أنَّ "هذه الخطوة هي بحاجة إلى معززات سياسية، تتمثل بموقف الفصائل الفلسطينية لدعم حكومة الوفاق الوطني، لاسيما أنها تشكلت بموجب اتفاق الفصائل"، معتبرًا أنَّ "دعم حكومة الوفاق الوطني ودعم جهود المصالحة يقصر المسافة في شأن إعادة الإعمار، ويعطي مجالاً أكبر للعمل الوحدوي الفلسطيني".

وبيّن بسيسو أنَّ "الاجتماع سيكون مخصصًا بالكامل لقطاع غزة، للوقوف على آخر المستجدات في شأن إعادة الإعمار، وبالتالي للتجهيز للانطلاق بعدها إلى القاهرة، للمشاركة في المؤتمر، في 12 من تشرين الأول/أكتوبر الجاري".

وفي شأن الترتيبات الأمنية، شدّد الناطق باسم الحكومة على أنه "تقوم عليها الجهات الأمنية المختصة، وفي أيّة تحركات رسمية يكون هناك دائمًا ترتيبات أمنية وتنسيق أمني ما بين الأجهزة الأمنية المختلفة".

وأوضح بسيسو أنَّ "جلسة مجلس الوزراء ستكون الخميس في غزة، وأنَّ البرنامج يتضمن زيارات ميدانية، ولقاء مع شخصيات اعتبارية ووطنية، والجانب المهم والرسالة التي أريد أن تكون واضحة، أنَّ اجتماع مجلس الوزراء في مدينة غزة هو فعلاً يؤسس لمرحلة جديدة من العمل السياسي الداخلي القائم على تعزيز جهود المصالحة والوحدة الوطنية الفلسطينيّة".

ولفت إلى أنَّ "الوقت قصير، لذلك الأجواء الإيجابية ستستمر في نموها في كل طريق، وسوف نعمل على حل كثير من الأمور، وسنبدأ بالإعمار كخطوة في الاتجاه الصحيح، ثم حل المعضلات المالية المتعلقة بالموظفين في غزة".

وتابع "من المقرر أن ينطلق رئيس وأعضاء الحكومة منذ صباح الخميس إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون، شمال قطاع غزة، ويكون الوصول بعد ظهر الخميس، يبدأ بعدها الاجتماع مباشرةً".

وبيّن الناطق باسم الحكومة أنَّ "هذا الاجتماع يأتي بعد أن ذللت الكثير من العقبات التي كانت توضع في طريق وصول وزراء الحكومة إلى غزة، والتي كان أهمها الاحتلال، ومنعه للوزراء من التنقل، إضافة إلى الحرب التي شنها على قطاع غزة".

وكشف أنّ "ما اتفقت عليه الفصائل الفلسطينية في اجتماعات القاهرة الأخيرة، والحاجة إلى مساعدة غزة للخروج من أزماتها ساهم بصورة كبيرة في عقد الاجتماع في قطاع غزة"، متمنيًا أن "يتم تثبيت العمل الوطني والعمل على تأسيس مرحلة جديدة بعد تلك الاتفاقات التي توصلت لها الفصائل في القاهرة".

وأبدى بسيسو تفاؤله من عقد جلسة الحكومة في غزة، متوقعًا أن تكون تلك الخطوة هي البداية التي يلمس عبرها المواطن الروح الوحدوية، وبدء الحل الفعلي للمشاكل التي تعاني منها غزة.

وشدّد على أنّ "رئيس الحكومة وبعض الوزراء سيتوجهون بعد ذلك إلى القاهرة للقاء بعض الشخصيات الهامة، قبيل انعقاد مؤتمر إعادة إعمار غزة، في الثاني عشر من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، لحشد الدعم المالي الكافي لإعادة الإعمار، والذي يبلغ 4 مليار دولار".

ولفت إلى أنّ "النتائج في هذا المؤتمر غير مضمونة، باستثناء ما أعلنت عنه المملكة العربية السعودية من تبرعها بنصف مليار دولار".

وفي شأن رواتب موظفي قطاع غزة، أكّد بسيسو أنَّ "دفعة مالية ستصرف قبل نهاية تشرين الأول/أكتوبر الجاري، ويأتي هذا ثمرة لجهود الحكومة على مدار الأشهر السابقة مع المانحين، لدفع رواتب الموظفين في غزة"، مشيرًا إلى "الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة لتجنب فرض حصار اقتصادي على الشعب الفلسطيني"، مبيّنًا أنه "فور وصول المبلغ من الجهات القطرية، بالتنسيق مع الأمم المتحدة، سيتم صرف دفعة مالية لهم بقيمة 1000 دولار، متوقعًا أن تتم عملية الصرف قبل نهاية الشهر الجاري"، لافتًا إلى أنَّ "مشكلة موظفي غزة تسير وفق خطين، هما توفير دفعات مالية في أقرب وقت قبل نهاية الشهر، واستمرار العمل على دمج الموظفين مع بقية موظفي الدولة".

ورأى بسيسو أنَّ "نجاح عملية إعادة إعمار قطاع غزة متوفقة على توفير سبل الدعم الكافي الذي قدرته الحكومة بـ 4 مليارات دولار"، موضحًا أنّه "لم يعد أمام سلطات الاحتلال أيّة ذرائع لتأخير إدخال مواد البناء إلى غزة بعد تسلم حكومة التوافق زمام الأمور في القطاع".

ودعا بسيسو إلى ممارسة الضغط على سلطات الاحتلال لإدخال الكميات المطلوبة من مواد البناء، وبالسرعة المطلوبة، وعدم إختلاق الحجج للبدء بإعمار غزة وفق الخطة المرسومة.

وأضاف "جدول الأعمال على طاولة بحث الحكومة يركز على إعادة إعمار غزة، والتمهيد للانطلاق لمؤتمر إعادة الإعمار في القاهرة"، معتبرًا أنّه "فاتحة لمزيد من العمل لأهلنا في قطاع غزة، لاسيما بعد المعاناة المريرة التي ذاقها المواطنون، أثناء الحصار على قطاع غزة".

وتابع "عجلة الحكومة، منذ تشكيلها قبل 4 أشهر، بدأت تدور في الطريق الصحيح، ونمضي قدمًا لتعزيز المصالحة الوطنية، وهذه الجلسة ليست شكلية، إنما مهمة وسيصدر عنها قرارات مصيرية".

وأبرز بسيسو أنَّ "الحكومة تتطلع للعمل المشترك مع الفصائل كافة التي وقعت على اتفاق الشاطئ، حيث أنَّ الحكومة حكومة انتقالية، وتحتاج لدعم الجميع".

وبيّن أنَّ "الترتيبات الأمنية، المتمثلة في إرسال 150 من حرس الرئيس إلى غزّة، هي جزء من المشهد"، لافتًا إلى أنَّ "الحكومة تركز جهودها على جلسة الخميس، وإنجاح عمل الحكومة في قطاع غزة، والمحافظات كافة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دفعة مالية ستصرف قبل نهاية تشرين الأول لموظّفي قطاع غزّة دفعة مالية ستصرف قبل نهاية تشرين الأول لموظّفي قطاع غزّة



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 09:47 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

مؤسسة حقوقية ترفض صناعة الملابس من صوف الحيوانات

GMT 08:39 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

طريقة تحضير شيخ المحشي باللبن مع الأرز

GMT 07:21 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا بطمة تتألق في القفطان المغربي خلال أحدث جلسة تصوير

GMT 01:32 2017 الثلاثاء ,01 آب / أغسطس

ألوان حوائط تساعدك عند اختيار ديكور منزلك

GMT 18:08 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

خطوات تركيب أظافر الاكريليك بطريفة سهلة

GMT 06:23 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

جبنة العكاوي

GMT 13:57 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

محمد عشوب يكشف عن اتصال مريم فخر الدين بالشيخ الشعرواي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday