رباح مهنا يؤكد اتفاقات المصالحة لا تستند على أسس وطنية
آخر تحديث GMT 18:48:02
 فلسطين اليوم -

بيّن لـ"فلسطين اليوم" أنَّهما يبحثان عن المصالح

رباح مهنا يؤكد اتفاقات المصالحة لا تستند على أسس وطنية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رباح مهنا يؤكد اتفاقات المصالحة لا تستند على أسس وطنية

الدكتور رباح مهنا
غزة – محمد حبيب

أكد عضو المكتب السياسي لـ"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في غزة، الدكتور رباح مهنا، أنَّ العمليات الفدائية الأخيرة في مدينة القدس المحتلة جاءت ردًا طبيعيًا على ما يقترفه المستوطنون وقوات الاحتلال الإسرائيلي من جرائم واعتقالات وعمليات قتل وتهجير وتدنيس واقتحامات للأقصى وتهويد ممنهج للقدس العربية.

وطالب مهنا في مقابلة خاصة مع "فلسطين اليوم" بضرورة مواصلة هذه الأعمال النوعية البطولية لردع ولجم اليهود المتطرفين، مشدّدًا على أهمية إشعال المقاومة في الضفة الغربية ورفع المراقبة الأمنية عنها.

موضحًا أنَّ "الجبهة الشعبية" لن توقف عملياتها الفدائية في الداخل المحتل، طالما أنَّ الاحتلال الإسرائيلي يسعى دائمًا إلىى ضرب القضية الفلسطينية، مطالبًا ضرورة تشكيل لجنة وطنية موحدة تواجه المؤامرة التي تحاك لتصفية القضية.

وصرّح مهنا بأنَّ العملية الفدائية الأخيرة التي نفذتها "الجبهة الشعبية" في القدس جاءت في سياق نهج الجبهة الطبيعي والحتمي لما يمارسه الاحتلال والمستوطنين بشكل يومي تجاه أبناء شعبنا في مدينة القدس والتي كان آخرها إعدام الشهيد يوسف حسن رموني بدم بارد.

وشدَّد على أنَّ هذا "المعهد الصهيوني" الذي جرت به العملية الذي بني فوق قرية دير ياسين المنكوبة هو بمثابة غرفة عمليات يستخدمها اليهود لتخريج القتلة والمعتدين على مساجدنا وكنائسنا.

وفي الشأن الداخلي، وصف مهنا، التفجيرات التي جرت في غزة أخيرًا، واستهدفت منازل قيادات في حركة "فتح"، بأنَّها مدبرة لإفشال المصالحة الوطنية.

وبيّن أنَّ كلًا من "فتح" و"حماس" استغلتا هذه التفجيرات للعودة إلى التراشق وتبادل الاتهامات بينهما، معتبرًا أنَّ الاتفاقات الموقعة بينهما لا تستند على أسس وطنية سليمة، وإنما لدواع فئوية حزبية، مشيرًا إلى أنَّ الطرفين يعتقدان أنهما يحققان مكاسب خاصة بهم بعيدًا عن الشعب الفلسطيني، مشيرًا إلى أنَّ ذلك هو سبب فشل تلك الاتفاقات دومًا.

وعن دور اليسار الفلسطيني في قضية المصالحة، بيّن مهنا "نحن مقصرون في اليسار الفلسطيني مثل الجبهة الشعبية والديمقراطية، لأننا لم نستطيع أن نحرك الجمهور الفلسطيني للضغط على أطراف الانقسام"، مستطردًا "إنَّ حركة حماس ترتكب خطأ فادحًا إذا كانت تريد أن تلعب على خلافات حركة فتح الداخلية من خلال التصريح بنيتها الحوار مع النائب محمد دحلان".

وكان القيادي في "حماس" والنائب عنها في المجلس التشريعي صلاح البردويل، صرّح بأنَّ حركته "لا تمانع الحديث مع دحلان بعد إتمام المصالحة المجتمعية".

وعن التوجه إلى الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية التي من شأنها أن تدين الاحتلال الإسرائيلي، قال مهنا "نتمنى على السلطة الفلسطينية بالفعل أن تذهب إلى الأمم المتحدة، لإدانة الجرائم الإسرائيلية بل أن تكون أكثر نشاطًا وجدية في الأمر بما يتطلبه ذلك من صلابة وعدم الاستجابة للضغوط الأميركية التي تعمل على قطع الطريق على هذه الخطوة، وعلى إعادة إحياء المفاوضات الثنائية التي ندعو إلى عدم العودة إليها والانسحاب كليًا منها".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رباح مهنا يؤكد اتفاقات المصالحة لا تستند على أسس وطنية رباح مهنا يؤكد اتفاقات المصالحة لا تستند على أسس وطنية



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 03:13 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فتى يزيدي يفضح جرائم "داعش" في مخيم "أشبال الخلافة"

GMT 12:03 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

شباب الخليل يتعاقد رسميًا مع اللاعب مراد الحاج

GMT 09:49 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أبرز العطور النسائية الجذابة

GMT 19:42 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تارت بالطماطم والجبنة

GMT 20:58 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

خطوات بسيطة وسهلة للحصول على حديقة منزل راقية في الشتاء
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday