عبدو يكشف تقديم مئات الآلاف من الملفات إلى الجنائية الدولية
آخر تحديث GMT 14:22:49
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

أوضح لـ"فلسطين اليوم" تحول العلاقة بين السلطة والاحتلال

عبدو يكشف تقديم مئات الآلاف من الملفات إلى "الجنائية الدولية"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عبدو يكشف تقديم مئات الآلاف من الملفات إلى "الجنائية الدولية"

الكاتب والمحلل السياسي حسن عبدو
غزة – حنان شبات

كشف الكاتب والمحلل السياسي حسن عبدو أنَّ انضمام السلطة الفلسطينية إلى ميثاق روما المنظم للمحكمة الجنائية الدولية يعكس تحول حقيقي في العلاقة بين السلطة الفلسطينية وحكومة الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدًا أنه لم يكن يتوقع هذا خلال تلك الفترة.

وأبرز عبدو، خلال لقاء خاص مع "فلسطين اليوم"، أنه طوال الوقت الماضي كانت هناك مطالبات شعبية وأهلية عدّة من المنظمات الحقوقية تطالب بالانضمام إلى ميثاق روما وكانت تعتبر أي تأخير إساءة لدماء الشهداء.

ولفت عبدو إلى أنه أصبح من حق الضحايا توكيل محامين للمرافعة عنهم تجاه الجرائم التي ارتكبت بحقهم؛ إذ يوجد العديد من المراكز الحقوقية في قطاع غزة مثل المركز الفلسطيني ومؤسستي الضمير والميزان، بالإضافة إلى مؤسسة الحق في الضفة الغربية، والتي عملت بشكل موحد وبشكل جدي طوال أيام الحرب الأخيرة على القطاع، ولديهم مئات الآلاف من الملفات الجاهزة لتقديمها إلى الجنائية الدولية.

وبشأن اعتقاده إذا كان الرئيس محمود عباس يناور، ذكر عبدو أنَّ المناورة ليس عيبًا في عالم السياسة ولكن هذه الخطوة واضحة ولا تحتمل المناورة؛ فالانضمام تم والتوقيع تم ولا يمكن الرجوع عنه، ولن يحق لأي شخص كان التنازل عنه، مشددًا على أنَّ الدفاع عن الضحايا هي أول مهمة لأي قيادي فلسطيني سواء كان رئيسًا أو غيره.

وأوضح أنَّ هذه المحكمة تختص بالأفراد بينما محكمة العدل الدولية هي التي تختص بالفصل بين الدول، بمعنى أنَّ إسرائيل لا يمكنها إقامة دعاوى ضد القيادات الفلسطينية بوصفها منظمات متطرِّفة أو قيادات لتنظيمات متطرِّفة، ولكن يمكن للمستوطنين إقامة دعاوى، منوهًا إلى أنَّ القانون الدولي الإنساني يفرق بين قوة الاحتلال ومقاومته.

وأكد عبدو أنَّ الانضمام إلى هذه المؤسسة الدولية سلاح حقيقي، وهو ما أثبتته حالة الخوف والفزع الموجودة لدى دولة الاحتلال لدرجة أنهم لجأوا إلى أساليب عقابية على السلطة الفلسطينية ليس فقط من إسرائيل بل من أميركا أيضًا.

وأضاف عبدو إلى أنَّ الحصار والمستوطنات والجدار الفاصل بالإضافة إلى الانتهاكات بحق الأسرى كل هذه قضايا يمكن التوجُّه بها إلى المحكمة الجنائية الدولية، مشيرًا إلى أنه ليس مطلوبًا من أيّة جهة فلسطينية رسمية تقديم أيّة قضية إلى المحكمة الجنائية؛ لأن ذلك ربما يعطي شبهة تضر بالضحايا الفلسطينيين؛ حيث أنَّ المنظمات الحقوقية والإنسانية جاهزة لفتح أبواب جهنم على دولة الاحتلال لما تمتلكه من قضايا تدين دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد عبدو على وجود حالة حقيقة من توقف المفاوضات على الصعيد السياسي؛ لاسيما من طرف اليمين الإسرائيلي، الذي أغلق نهائيًا أي خيار لعملية التسوية وخيار الدولتين، وهو يريد كامل فلسطين بوصفها إسرائيل توراتية والقدس عاصمة تاريخية للشعب اليهودي.

واختتم حديثه قائلاً: "عمليًا الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية يضع إسرائيل في قفص الاتهام، ويجب علينا كشعب فلسطيني يطالب بحقوقه أنَّ يستغل هذه الفرصة على أكمل وجه، لنيل حقوق شعبنا كاملة وفضح جرائم الاحتلال على الصعيد الدولي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبدو يكشف تقديم مئات الآلاف من الملفات إلى الجنائية الدولية عبدو يكشف تقديم مئات الآلاف من الملفات إلى الجنائية الدولية



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 12:15 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية
 فلسطين اليوم - ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية

GMT 12:05 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها
 فلسطين اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها

GMT 13:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 فلسطين اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 03:28 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تؤكد أن سمير غانم تعرض لضغط شديد

GMT 22:52 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارBMW X5 في فلسطين

GMT 01:17 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

صافينار متفائلة بـ2016 وتتمنى عودة السينما كأيام سعاد حسني

GMT 05:09 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات "فيكتوريا سيكرت" تبيع أنواع خاطئة من حمالات الصدر

GMT 10:25 2018 الأحد ,29 تموز / يوليو

أسهل طريقة لتنسيق إطارات الصور على الحائط

GMT 21:21 2018 السبت ,10 شباط / فبراير

قمر اللبنانية في جلسة تصوير جريئة صور

GMT 06:03 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريجيم " الإستحمام" بدون عناءللحصول على جسم جذاب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday