عطا الله يؤكد أنَّ السياق الأوروبي ينسجم مع النخبة الإسرائيلية
آخر تحديث GMT 00:24:41
 فلسطين اليوم -

أشار لـ"فلسطين اليوم" أنَّ الأحزاب العربية تتجِه إلى الوحدة

عطا الله يؤكد أنَّ السياق الأوروبي ينسجم مع النخبة الإسرائيلية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عطا الله يؤكد أنَّ السياق الأوروبي ينسجم مع النخبة الإسرائيلية

أكرم عطا الله المختص في الشأن الإسرائيلي
نابلس - آيات فرحات

أكد المختص في الشأن الإسرائيلي، أكرم عطا الله، بشأن الدعوة التي وجهتها800 شخصية إسرائيلية لأوروبا من أجل الاعتراف بدولة فلسطينية، إنها محاولة لجل أوروبا لكي تفرض نوعًا من الحل.

وأضاف عطا الله، خلال حديث خاص مع "فلسطين اليوم"، أنَّ هذه الفئة ترى أنه من مصلحة إسرائيل إقامة دولة فلسطينية إلى جانبها، لأنه إذا لم تقم دولتان بجانب بعضهما، هذا يعني أنَّ إسرائيل أمام خيارين، إما دولة ثنائية القومية على كل فلسطين التاريخية، أو دولة "أبرتهايد"عنصري، بحيث تحكم الأقلية الأغلبية، الآن الفلسطينيين هم أكثر والحكم سيكون حكم إسرائيل.

وأكد عطا الله على أنه من الأفضل "كما ترى هذه النخبة الإسرائيلية" من أجل أنَّ تبقى إسرائيل هو إقامة الدولة الفلسطينية.

وفي الشق المعاكس لهذه النخبة، ذكر عطا الله:" هؤلاء يرون أنَّ مصلحة إسرائيل في هذا الحل، لكن اليمين الإسرائيلي على درجة من الجهل لدرجة أنه يغرِق إسرائيل في الخيارات السيئة".

وأكد: "الحل الذي تريد هذه الفئة فرضه هو ذاته الذي لا يستطيع اليمين الإسرائيلي الذهاب باتجاهه، لأن فكرهُ وعقيدته أنَّ كل فلسطين التاريخية لليهود وكلها أرض التوراة".

وعن إصرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على يهودية الدولة، ذكر عطا الله: "هو نوع من المزاجية الداخلية فهو يريد القول لليمين أنه أفضل من اليمين نفسه".

وأشار عطا الله: "بالتأكيد هذا الخلاف يكشف نوع من العقل الإسرائيلي الداخلي، ولا يجعل أوروبا وكأنها تبدو في سياق تصادمي مع إسرائيل، بل وتبدو إنَّ الحركة الدولية هي حركة طبيعية، وأنَّ السياق الأوروبي هو سياق ينسجم مع النخبة المثقفة في إسرائيل".

وعن وضع الأحزاب الفلسطينية وما بقي بيدها بعد حلّ الكنيست، يرى عطا الله: "من الواضح أنَّ الأحزاب العربية سيذهبون إلى الوحدة أكثر لأن قانون الحد الأدنى في نسبة الحسم، سيرغمهم على هذا الحل".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عطا الله يؤكد أنَّ السياق الأوروبي ينسجم مع النخبة الإسرائيلية عطا الله يؤكد أنَّ السياق الأوروبي ينسجم مع النخبة الإسرائيلية



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن - فلسطين اليوم
أصبح معظم النساء العاملات والموظفات يمارسن أعمالهن من المكتبية من المنزل منذ بداية انتشار فيروس "كورونا" وفرض الحجر الصحي، بانتظار أن تعود الحياة إلى سابق عهدها قريباً بعد انتهاء هذه الأزمة واحتواء الفيروس، وبانتظار ذلك الوقت جمعنا لك اليوم بالصو أبرز موديلات أزياء للدوام من أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي.حيث إن أمل تعتبر من أكثر النساء أناقة في العالم ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالإطلالات الخاصة بالعمل، وهي تمتلك أسلوباً خاصاً في الموضة ميزها عن غيرها يجمع بين النمط الكلاسيكي لكن دائماً مع لمسات من العصرية. وفي اطلالات الدوام أو التنسيقات الرسمية في فصل الربيع عموماً نراها تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية مثل الفساتين الميدي أو التيورات الأنيقة المؤلفة من البليزر والتنورة، وأحياناً تعتم...المزيد
 فلسطين اليوم - أبرز 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 22:16 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان من الزاوية

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 04:02 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

والد ميغان ماركل يكشّف تفاصيل حفل زفافها الأول في جاميكا

GMT 00:05 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

سعر الريال العماني مقابل الشيكل الاسرائيلي السبت

GMT 03:22 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سعد لمجرد يكشف حقيقة خطبته إلى الفنانة ابتسام تسكت

GMT 23:57 2014 الأربعاء ,10 أيلول / سبتمبر

استخدمتُ "الليكرا" و"الجينز" في مجموعتي الجديدة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday