غضب عقب تصريح زعيم العمل بشأن غرق اللاجئين
آخر تحديث GMT 12:02:27
 فلسطين اليوم -

اتهمه سياسيون بالانحدار إلى مستوى "مخزي"

غضب عقب تصريح زعيم "العمل" بشأن غرق اللاجئين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - غضب عقب تصريح زعيم "العمل" بشأن غرق اللاجئين

زعيم حزب العمال ‏البريطاني إد ميليباند
لندن - ماريا طبراني

اتهم سياسيون بريطانيون بارزون، زعيم حزب "العمل" إد ميليباند، بالانحدار إلى مستوى "مخزي" عقب إلقاء اللوم على رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في أزمة غرق اللاجئين في البحر الأبيض المتوسط.

وأشار زعيم حزب العمل إلى أنَّ قتل المئات من اللاجئين الفارين من شمال أفريقيا كان من الممكن تفاديه لو أنَّ رئيس الوزراء البريطاني قد فعل المزيد بعد تدخله في ليبيا.

وأوضح ميليباند أنَّ الأزمة قد تكون جزئيا نتيجة مباشرة "للسياسة الخارجية لكاميرون". وأثارت هذه المزاعم رد فعل غاضب من حزب المحافظين الذين طالبوا ميليباند بالاعتذار عن هذه التصريحات التي وصفوها بـ"المشينة والمخزية".

وتأتي هذه التصريحات بعد عقد كاميرون محادثات طارئة مع قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل، الخميس، بشأن كيفية معالجة الأزمة الإنسانية المتفاقمة.

وأعلن رئيس الوزراء عن تخصيص واحدة من أكبر السفن الحربية البريطانية كجزء من جهود معززة لمنع وصول المزيد من اللاجئين على قوارب صغيرة.

وخسر ما يصل إلى 1750 لاجئًا حياتهم وهم يحاولون الوصول إلى أوروبا هذا العام من إجمالي حوالي 35 ألف حاولوا العبور.

وانطلقت الغالبية العظمى من قوارب المهاجرين من ليبيا، بسبب انتشار الفوضى في أعقاب ثورة 2011، التي شهدت دعم من فرنسا وبريطانيا. واتهم السيد ميليباند رئيس الوزراء بعدم تأمين نقل مستقر للسلطة في أعقاب الانتفاضة.

وأكد زعيم حزب "العمل" أنَّ "هذا الفشل" ساهم في الأزمة الحالية. ورد كاميرون بأنَّ "الأشخاص سيدرسون هذه الملاحظات غير الحكيمة، للوصول إلي استنتاجاتهم الخاصة".

وانتقد وزير "الخارجية" السابق وليام هيج تصريحات ميليباند، ووصفها بأنَّها "غير حكيمة بالمرة وانتهازية"، مشيرًا إلى أنَّ السياسة الخارجية ليست شيئا يمكنك اكتشافه قبل 13 يوما فقط من يوم الاقتراع.

وأضاف: هذه هي المرة الأولى منذ خمس سنوات يلقي خلالها إد ميليباند خطاب كامل بشأن السياسة الخارجية.

وشددت وزيرة "البيئة" ليز تروس، على أن يجب على ميليباند سحب تصريحات لأنَّ "اتهام رئيس وزراء بتسبب هذه الوفيات - سواء بشكل مباشر أو غير مباشر - أمر خطأ".

لكن وزير "الخارجية" في حكومة الظل دوجلاس الكسندر، دافع عن تصريحات ميليباند، وأصر على أنَّ رئيس الوزراء فشل في التخطيط لمرحلة ما بعد سقوط الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.

وأضاف أنَّه فشل في التخطيط في مرحلة بعد الصراع والمجتمع الدولي يتحمل المسؤولية وهذا أمر واقع وليس موضع خلاف.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غضب عقب تصريح زعيم العمل بشأن غرق اللاجئين غضب عقب تصريح زعيم العمل بشأن غرق اللاجئين



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسي عبدو تختلف مع أمها بسبب عملها في مسلسل "فخامة الشك"

GMT 22:29 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل شابين من العيسوية

GMT 19:57 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

نبات الصبار صيدلية الصحراء
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday