كلينتون تتجاهل هجوم بنغازي وتصِف غزو العراق بـالخطأ
آخر تحديث GMT 10:48:26
 فلسطين اليوم -

الوزير السابقة دعمت التدخُل العسكري في ليبيا للإطاحة بالقذافي

كلينتون تتجاهل هجوم بنغازي وتصِف غزو العراق بـ"الخطأ"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كلينتون تتجاهل هجوم بنغازي وتصِف غزو العراق بـ"الخطأ"

هيلاري كلينتون تقول إنه من غير العادل مقارنة موقف واشنطن في العراق بموقفها في ليبيا
واشنطن - رولا عيسى

تجاهلت وزير الخارجية الأميركية السابقة، والمرشح الرئاسي هيلاري كلينتون حادث الهجوم المسلح على القنصلية الأميركية في بنغازي العام 2012، حينما كانت تشغل منصبها في الوزارة، مؤكدة أن الغزو الأميركي للعراق كان خطأ وأنه من غير العادل مقارنة تصويتها لتلك الحرب بدعمها استخدام القوة لتغيير نظام الحُكم في ليبيا.وأوضحت كلينتون، خلال مقابلة تلفزيونية، أنه من غير العادل مقارنة تصويتها لحرب العراق بدعمها استخدام القوة لتغيير نظام الحُكم في ليبيا قائلة "نحن لم نخسر حياة أي شخص في ليبيا".

ويبدو أن وزير الخارجية السابقة نسيت الهجوم الذي طال القنصلية الأميركية في بنغازي في 11 أيلول/سبتمبر العام 2012، والذي أسفر عن مقتل أربعة أميركيين من بينهم السفير الأميركي، كريس ستيفنز، بينما كانت تشغل منصبها وزيرة للخارجية.وفي المقابلة التي أجرتها مع كريس ماثيوز لقناة "أم أس أن بي سي" في سياق الانتخابات ومنافسها بيرني ساندرز، وصولاً إلى تورط الولايات المتحدة في النزاعات، أشارت كلينتون إلى أن العراق كان "خطأ"، وأنه من الخطأ الخلط بين العراق وليبيا، فأصرّ مقدم البرنامج عليها أن تشرح السبب في إقدام واشنطن على الإطاحة بقادة دول أخرى.

كلينتون تتجاهل هجوم بنغازي وتصِف غزو العراق بـالخطأ

وصوَّتت كلينتون لصالح حرب العراق العام 2002، بينما لم يصوت ساندرز، الذي يستخدم هذه النقطة أداة ضدها في حملته الانتخابية، وقال إنه في حين أن لديها خبرة في السياسة الخارجية أكثر منه ولكنها ليست نوعًا من الخبرة الجيدة والتي تؤدي إلى الصواب، وأخذت المرشح الرئاسية دورًا طليعيًّا في موضوع التدخل العسكري الأميركي في ليبيا للإطاحة بنظام معمر القذافي عندما كانت وزيرة.

وجاءت إحدى أسئلة ماثويز "لماذا تريدون أن تغيروا الأنظمة دومًا؟ ما الذي يدور في تفكيركم دائمًا ويدفعكم للقول إنه من واجب أميركا التدخل في دول الشرق الأوسط لتخلع قادتها؟ مثل صدام حسين والقذافي وبشار الأسد"، أجابت بقولها "العراق كان خطأ، وكنت أرغب في السماح للمفتشين بإنهاء مهمة البحث حول أسلحة الدمار الشامل، وإذا لزم الأمر كان يجب ممارسة نوع آخر من الضغوط على صدام حسين، ولكن ليبيا كانت مختلفة، أعتقد أن الخلط بين الأمرين مضر كثيرًا".

وأصرّ ماثيوز على سؤاله فتابعت بغضب "هذه مجرد مبالغة لا تعكس حقيقة الوضع، فأميركا تود رؤية انتقال سلمي للسلطة في سورية، وإخراج بشار الأسد من الحكم بهدوء، وبالرغم من سفك الكثير من الدماء في سورية ولكن ليست واشنطن هي من فعلت ذلك، على عكس ليبيا، فأيدي معمر القذافي كانت ملوثة بدماء الأميركيين"، وأكدت أن الدول العربية والأوروبية جاءت إلى واشنطن وطلبت المساعدة؛ لأنها كانت تخشى اندلاع حرب لا سيطرة عليها، على غرار ما يحدث في سورية الآن، وسألت "هل يجب على أميركا أن تقول لهم إن هذه ليست مشكلتنا؟ أفغانستان لم تكن مشكلة هذه الدول أيضًا ولكنها ساعدت واشنطن لأن هذا ما يفعله الحلفاء، هل ليبيا في حالة من الكمال اليوم؟ لا ولكنها على الأقل حظيت بانتخابات حرة ونزيهة، ولكن الديمقراطية والحكم الجيد لا يحدث بين عشية وضحاها".

واسترسلت كلينتون "ما تزال الولايات المتحدة تساعد وتدعم الشعب الليبي حتى لا تتكرر مأساة سورية مع الملايين من الناس الذين يهاجرون، بينما وصل عدد القتلى إلى 250 ألف سوري مع تمدد "داعش"، كانت ليبيا نوعًا مختلفًا، فلم نفقد أي شخص هناك، ولم تكن لدينا مشكلة في دعم حلفائنا الأوروبيين والعرب في العمل مع منظمة حلف شمال الأطلسي، واليوم نحن نحظى بدعم الشعب الليبي"، وقد تعرضت كلينتون للمسألة بشأن حادث القنصلية الأميركية لدى بنغازي في ليبيا، ويعتقد أن الحدث جاء انتقامًا ضد التدخل الأجنبي في البلاد.

كلينتون تتجاهل هجوم بنغازي وتصِف غزو العراق بـالخطأ

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كلينتون تتجاهل هجوم بنغازي وتصِف غزو العراق بـالخطأ كلينتون تتجاهل هجوم بنغازي وتصِف غزو العراق بـالخطأ



 فلسطين اليوم -

تميّز بالقصة المحتشمة الملفتة مع الأكمام الطويلة

بينيلوبي كروز تخطف الأنظار بإطلالتها الأخيرة بالجمبسوت

واشنطن - فلسطين اليوم
خطفت النجمة بينيلوبي كروز Penelope Cruz الانظار بإطلالتها الأخيرة حين أطلّت باللون الميتاليك البراق مع تمايلها بموضة الجمبسوت الساحر والراقي، الذي أظهر أناقة قل مثيلها في عالم الموضة الفاخرة.إنطلاقاً من هنا،واكبي من وقّع إطلالة بينيلوبي كروز بهذا الجمبسوت البراق. موضة الجمبسوت البراق تألقت بينيلوبي كروز Penelope Cruz بموضة الجمبسوت الواسع والطويل الذي يتخطى حدود الكاحل مع اللون الميتاليك بتدرجات فضية براقة وملفتة للنظر. فهذا التصميم الساحر حمل توقيع دار شانيل Chanel وتميّز بالقصة المحتشمة الملفتة مع الاكمام الطويلة والياقة المنسدلة على شكل V. موضة الاكسسوارات السوداء واللافت أن بينيلوبي كروز Penelope Cruz نسّقت مع هذا الجمبسوت موضة الاكسسوارات السوداء. فبرزت بموضة الصندل الجلدي المفرغ من الامام مع الحذاء الجلدي الرفيع مع البكلة البراقة ...المزيد

GMT 06:39 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

هذه أجمل المناطق السياحية في العاصمة المجرية بودابست
 فلسطين اليوم - هذه أجمل المناطق السياحية في العاصمة المجرية بودابست

GMT 05:04 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

مقتل مواطن طعنا في مدينة قلقيلية

GMT 07:48 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين أحدهما حارس في الأقصى

GMT 09:41 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 02:14 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

علاج مرض رمد العين وأسبابه وأساليب الوقاية منه

GMT 11:50 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

وصفة سهلة من أشهر المطاعم لإعداد الدجاج التركي المشوي

GMT 06:10 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

نسرين طافش تنتهي من تصوير مشاهدها في "شوق"

GMT 08:19 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

ميغان فوكس تتحول إلى مصاصة دماء مرعبة على "انستغرام "

GMT 05:21 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سعيد بوحجة يؤكد أن الرئيس بوتفليقة يرغب في بقائه

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 06:27 2015 الثلاثاء ,28 تموز / يوليو

مظبي دجاج على الحجر

GMT 10:15 2015 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

الإعلامية هبة الحسين تطلق برنامج على "اليوتيوب"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday