مبادرة مقتدى الصدر لا تعني القيام بعمل الحكومة العراقيّة
آخر تحديث GMT 11:39:41
 فلسطين اليوم -

عضو التيّار "الصدري" غالب الزاملي لـ"فلسطين اليوم":

مبادرة مقتدى الصدر لا تعني القيام بعمل الحكومة العراقيّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مبادرة مقتدى الصدر لا تعني القيام بعمل الحكومة العراقيّة

عضو مجلس محافظة بغداد عن كتلة "الأحرار" غالب الزاملي
بغداد ـ نجلاء الطائي

رأى عضو مجلس محافظة بغداد عن كتلة "الأحرار" غالب الزاملي أنّه بعد الضربات التي تلقتها التنظيمات المتشدّدة، في المحافظات الشمالية، من بينها الموصل وصلاح الدين والأنبار، يحاول "داعش" الوصول إلى مناطق بديلة، منها العاصمة بغداد.وأضاف الزاملي، الذي ينتمي إلى التيار الصدري، في حديث إلى "فلسطين اليوم"، أنَّ "هناك معلومات استخباراتية وأمنية تؤكد تخطيط تنظيم متشدّد الدخول إلى العاصمة بغداد".
وأشار الزاملي إلى أنَّ "مبادر زعيم التيار الصدري بالتعاون والتنسيق مع الجهات الأمنية الحكومية لا تعني السيطرة على بعض المناطق في العاصمة، لأننا لا يمكن أن نتصرف أو نبادر إلا بالتعاون مع الحكومة، هذا ما يشير له الدستور والقانون العراقي ولا يمكن أن نتجاوزه".
وتابع "الوضع الأمني في مناطق حزام بغداد مستقر، وتحت سيطرة القوات الأمنية، باستثناء بعض الخروق البسيطة، في عدد من المناطق الزراعية، كأطراف قضاء اليوسفية".
وبيّن الزاملي أنَّ "القوات الأمنيّة تستعد لمعالجة تلك الخروق في أسرع وقت، وأن ما تردّده بعض وسائل الإعلام بشأن تلك الخروق مجرد تهويل وتضخيم".
 وأبرز أنَّ "هناك قطعات عسكرية منتشرة في حزام بغداد، وتؤمن مداخل العاصمة ومخارجها"، مؤكدًا أنَّ "الأجهزة الأمنية تعمل على ملاحقة الخلايا النائمة والقضاء عليهم في تلك المناطق".
وبشأن وجود عدد كبير من المتطوعين المجاهدين، يصلون يوميًا إلى مناطق المحمودية والتاجي وأبو غريب، ليشاركوا القوات المسلحة في فرض الأمن هناك، أكّد أنَّ "القوات الأمنية حققت تقدمًا كبيرًا في مناطق حزام بغداد، بعد تمشيطها وتطهيرها من المسلحين، بمساندة المتطوعين".
يذكر أنَّ زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر حذّر من استعدادات على وشك التنفيذ، يقوم بها تنظيم "داعش"، ومجموعات مسلحة أخرى، لاقتحام بغداد، داعيًا الحكومة العراقية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة للدفاع عن العاصمة، ومؤكّدًا استعداده لإعداد قوات للمشاركة في هذه المهمة.
 وأشار زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، في بيان صحافي، أنّه "حسب ما وردنا من معلومات استخبارية، أن بعض الجهات والتنظيمات الظلامية قد أتمت استعداداتها لدخول العاصمة الحبيبة بغداد".
وأضاف "من منطلق السلام والدفاع عن المقدسات فأنا على أتم الاستعداد لجمع العدد للدفاع عنها، بالتنسيق مع بعض الجهات الحكومية، لتجهيزهم بالعدة الملائمة لذلك".
وأوضح الصدر، الذي شكّل ميليشيا "سرايا السلام"، التي تقاتل في سامراء وجنوب بغداد في الوقت الراهن، "إذا تمّ ذلك فإننا مستعدون لحماية حدود بغداد، وبواباتها، ومستعدون للدفاع عن مقدساتها ومساجدها وكنائسها ودور العبادة فيها، فالسلام على جند العراق".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مبادرة مقتدى الصدر لا تعني القيام بعمل الحكومة العراقيّة مبادرة مقتدى الصدر لا تعني القيام بعمل الحكومة العراقيّة



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 10:01 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

عايدة رياض تستكمل تصوير "نسر الصعيد"

GMT 19:53 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

طرد رونالدو أمام فالنسيا يتصدر الصحف الإيطالية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday