مصر كانت وستبقى في جانب الفلسطينيين ضد الاحتلال
آخر تحديث GMT 12:47:33
 فلسطين اليوم -

الأمين العام السابق لـ"الجامعة العربيَّة" لـ"فلسطين اليوم":

مصر كانت وستبقى في جانب الفلسطينيين ضد الاحتلال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مصر كانت وستبقى في جانب الفلسطينيين ضد الاحتلال

الدكتور عمرو موسى
القاهرة – محمود عبدالرحمن

دان رئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور سابقًا، والأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، الأعمال الإجرامية التي تشهدها البلاد في الآونة الأخيرة، مؤكداً أنها لن تُثني الدولة المصرية عن مكافحة الجماعات والتنظيمات المتطرفة.

وكشف عمرو موسى، في مقابلة خاصة مع "فلسطين اليوم"، عن فرصة كانت مُتاحة أمام جماعة "الإخوان المسلمين" بعد ثورة 30 حزيران/ يونيو، للمشاركة في صناعة المستقبل السياسي المصري، موضحًا أنَّ لديه معلومات تفيد بأنَّ القيادة المصرية التي توَّلت زمام الأمور بعد 30 حزيران/ يونيو، وجهَّت دعوة رسمية إلى حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي لجماعة "الإخوان"، بأن يكونوا جزءًا من الحياة السياسية الجديدة بعد الثورة، غير أنَّ قادة الجماعة رفضوا قبول الأمر الواقع والاعتراف بفشلهم في إدارة البلاد وأصرّوا على عنادهم، الأمر الذي دفعوا ثمنه أخيرًا.

وأبدى موسى، تفاؤله الكبير بما حققته خارطة الطريق التي أعلنتها القوات المسلحة في الـ3 من تموز/ يوليو 2013، مبينًا أنَّ الدولة المصرية نجحت للمرة الأولى في وضع دستور يؤسس لدولة مدنية قوية، ويؤمن بحرية العقيدة ويقر للأفراد حقوقهم وواجباتهم دون قيود أو إجراءات معقدة كما شهدتها الدساتير السابقة.

وأضاف "إنَّ الدولة المصرية نجحت عن جدارة في تنفيذ المرحلة الثانية والأهم من خارطة الطريق، وهي إجراء الانتخابات الرئاسية، على رغم ما صاحبها من تهديدات ومخاوف من قبَل البعض بسبب التهديدات المستمرة من "الإخوان"، إلا أنَّ إرادة الدولة والشعب معًا فرضت نفسها وضربت بتهديدات ومخاوف البعض عرض الحائط".

وأشار موسى إلى أنَّ الدولة المصرية عازمة بكل جدية وقوة على تنفيذ المرحلة الثالثة والأخيرة من خارطة الطريق، وهي إجراء الانتخابات البرلمانية، بعد أن أعلن الرئيس السيسي بوضوح إجراء الانتخابات البرلمانية نهاية العام الجاري، الأمر الذي يدل على أنَه ليس هناك مجال لتأجيل الانتخابات البرلمانية.

وأعرب عن خشيته من عدم وضوح الرؤية بشأن الأحزاب السياسية، قائلًا "بعضها يُطالب بتأجيل الانتخابات البرلمانية خشيةً من تصدّر جماعة "الإخوان" المشهد السياسي مرة أخرى، والآخر يتخوّف من سيطرة أعضاء "الحزب الوطني" على البرلمان المقبل لما يمتلكونه من قوة مالية وعصبية قبلية ونفوذ لاسيما في محافظات صعيد مصر، ولما يمتلكونه من خبرة سياسية قديمة".

وأرجع موسى، سبب هذا القلق إلى عدم وجود الأحزاب السياسية على أرض الواقع، وعدم سعيها إلى حل المشاكل والأزمات التي يعاني منها الوطن، مرحبًا بفكرة التحالفات السياسية التي لجأت إليها الأحزاب أخيرًا لتشكيل كتل برلمانية يمكنها المنافسة على الانتخابات المقبلة، موضحًا أنَّ ذلك يقطع الطريق أمام "الإخوان" و"الحزب الوطني".

وأوضح أنَّ كثرة الأحزاب السياسية جعلت من المشهد السياسي مزدحمًا دون نتيجة، فمصر بعد ثورتين شعبيتين أشعل شرارتها الشعب المصري وليست الأحزاب السياسية، خلقت أكثر من 100 حزب سياسي، معلًّا "في حين أنَّ أعلب الدول المتقدمة التي سبقتنا في الديمقراطية فيها حزبان أو ثلاثة فقط، والعبرة ليست بأكثرية الأحزاب وإنما بوجودها على أرض الواقع، ومشاركتها في مستقبل البلاد والمشهد السياسي".

من ناحية أخرى، أبدى موسى مخاوفه من تدهور الأوضاع في ليبيا، بعد غياب المؤسسات والمنشآت السيادية وسيطرة الجماعات المتطرفة على مناطق واسعة فيها، قائلًأ "الصراع الدائر في ليبيا يشكّل خطرًا مباشرًا على الأمن القومي المصري، والجيش أحسن التصرف بتدريب القوات الليبية ودعمها بالسلاح"

وأشار إلى أنَّ الأوضاع في سورية تشبه مثيلتها في ليبيا، إلا أنّها المشهد السوري يزداد ضبابيةً، لكثرة الأقليات والتجمعات الدينية، إضافة إلى التنافس والصراع الدولي على سوريا الذي أدّى إلى استمرار القتال دون أي حلول في الأفق"، مؤكدًا أنَّ التدخل الدولي لمحاربة "داعش" تجعل من المشهد المستقبلي في سورية أمر مقلق للغاية وغير واضح.

وعلى الصعيد الفلسطيني، أوضح موسى، أنَّ القضية الفلسطينية لن تُحل ما لم تنتهي الخلافات الداخلية بين الفصائل المختلفة بغية إجراء مفاوضات والخروج برؤية واحدة تنال رضا وقبول الجميع، مضيفًا أنَّ الوحدة الفلسطينية تستوجب وقوف جميع الدول خصوصًا العربية وعلى رأسها مصر إلى جانب الفلسطينيين لنيل حقوقهم وإقامة دولتهم، موضحًا أنَّ الاحتلال الإسرائيلي يستغل الخلاف بين الفصائل الفلسطينية لكسب مزيد من الوقت وتحقيق مصالحه.

واختتم موسى حديثه، بالإشارة إلى الأحداث التي تشهدها الجامعات المصرية، مؤكدًا أنَّها تضر العملية التعليمية وتدل على غياب الرؤية والوعي لدى الطلبة المشاركين فيها، موضحًا أنَّ هكذا أمر لا يمكن القبول به في ضوء اتجاه الدولة لاستعادة هيبتها، مشدّدًا على ضرورة تطبيق أحكام القانون على الطلاب المشاغبين، وفتح حوارات ونقاشات مع شباب الجامعات لمعرفة رؤيتهم وتطلعاتهم وتوضيح المفاهيم والأمور لهم بدلًا من تركهم ينتهجون سياسة العنف والتخريب وما سيترتب على ذالك مستقبلًا من احتمالية خلق جيل من الشباب مشوّه فكريًا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر كانت وستبقى في جانب الفلسطينيين ضد الاحتلال مصر كانت وستبقى في جانب الفلسطينيين ضد الاحتلال



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 09:47 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

مؤسسة حقوقية ترفض صناعة الملابس من صوف الحيوانات

GMT 08:39 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

طريقة تحضير شيخ المحشي باللبن مع الأرز

GMT 07:21 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا بطمة تتألق في القفطان المغربي خلال أحدث جلسة تصوير

GMT 01:32 2017 الثلاثاء ,01 آب / أغسطس

ألوان حوائط تساعدك عند اختيار ديكور منزلك

GMT 18:08 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

خطوات تركيب أظافر الاكريليك بطريفة سهلة

GMT 06:23 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

جبنة العكاوي

GMT 13:57 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

محمد عشوب يكشف عن اتصال مريم فخر الدين بالشيخ الشعرواي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday