ناجي شراب يكشف الآثار المترتبة على فوز حماس في بيرزيت
آخر تحديث GMT 23:27:04
 فلسطين اليوم -

أكد لـ"فلسطين اليوم" أنَّ "التبادل" ترجح إقامة دولة في غزة

ناجي شراب يكشف الآثار المترتبة على فوز "حماس" في بيرزيت

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ناجي شراب يكشف الآثار المترتبة على فوز "حماس" في بيرزيت

المحلل السياسي الدكتور ناجي شراب
غزة – حنان شبات

أكد أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر المحلل السياسي الدكتور ناجي شراب، أنَّ فوز الكتلة الإسلامية الذراع الطلابي لحركة "حماس" في انتخابات مجلس طلبة جامعة "بيرزيت" له ايجابيات ودلالات سياسية أبرزها أنَّ الجامعة لديها فكر ورؤية واضحة وتعبر عن كل الاتجاهات السياسية.

وأوضح شراب في حديث مع "فلسطين اليوم" أنَّ الفارق بين فوز الكتلة الإسلامية وكتلة ياسر عرفات من 26 مقعدًا إلى 17 مقعدًا، كبير وله دلالات كثيرة، مبرزًا أنَّ فوز الكتلة الإسلامية يترتب عليه بعض الأمور منها ايجابي في صالح حركة "حماس" تأكيدًا لوجود قاعدة شعبية في الضفة.

وأضاف: "هذه القاعدة الشعبية ليست قاصرة فقط على من ينتمي للحركة، ما يعني أنَّ هناك ما يزيد عن 50% أو60% من الجامعة ينتمون انتماءا كاملاً لحماس"، مضيفًا "أعتقد أنَّ الذين أدلوا بأصواتهم ينتمون إلى حماس وتوجهات سياسية أخرى ومنا لا شك فيه أنّه يعكس مصداقية الحركة وما لها من تأثير كبير في أي انتخابات عامة قد يتم عقدها؛ لأن الشريحة الشبابية كبيرة وليست قليلة وقد يكون لها تأثير ولكن لا يمكن البناء بشكل كلي على هذه النتيجة".

وتابع شراب: "لا يمكن القول أنَّ هذه النتيجة ستكون نفسها في حال إجراء انتخابات عامة، إذ يمكن النظر لهذه النتيجة من منظور آخر يتعلق بأداء حركة "فتح" والخلافات التي لازالت تعيش فيها"، مشيرًا إلى أنَّ الأداء الأمني للسلطة غلبت عليه النزعة الأمنية وقد يكون أحد الأسباب لفوز الكتلة الإسلامية في الانتخابات.

واستطرد: "علينا أن ننظر إلى نتائج هذا التصويت من منظور أداء حركة فتح والسلطة باعتبارهما وجهان لعملة واحدة، ومن خلالهما يمكن تفسير نتيجة الانتخابات"، وبيَّن أنَّ تلويح حركة "حماس" بالنصر بناء على هذه النتائج بسبب أن الحركة تحتاج مثل هذه النتيجة".

وأبرز شراب أنَّ التعادل الذي حدث في جامعة الخليل يعتبر انتصارًا لحركة "فتح"؛ لأنَّ "حماس" تحظى بنصيب الأسد من الشعبية في الخليل، مؤكدًا أنَّ "حماس" تواجه مصاعب اقتصادية وتراجعًا في شعبيتها؛ لذلك تريد أن توظف هذا الانتصار في الضفة الغربية لإثبات وجودها.

وشدَّد على أنَّ تصريح خالد مشعل بأنَّ حركته مستعدة للانتخابات الرئاسية والتشريعية، مرتبط بوجود أسرى إسرائيليين تدرك "حماس" بأنَّهم سيكون لهم مردود سياسي كبير مقارنة بصفقة شاليط، موضحًا "بالتالي حماس ذاهبة إلى عقد صفقة سياسية شاملة تتضمن هدنة لمدة خمسة أعوام مع الاحتلال على الأقل".

واعتبر أنَّ هذه الهدنة سترتبط بموضوع الإفراج عن الأسرى ويمكن أن يكون هناك اتفاق سياسي أوسع يشمل إنشاء ميناء ومطار ورفع الحصار، محذرًا من أنَّ هذه الصفقة تدفع باتجاه كينونة مستقلة لـ"حماس" في غزة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناجي شراب يكشف الآثار المترتبة على فوز حماس في بيرزيت ناجي شراب يكشف الآثار المترتبة على فوز حماس في بيرزيت



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ فلسطين اليوم
منذ أن ظهرت ماريان فيثفول وجولي كريستي وجين بيركين على ساحة المشهد في الستينيات، كانت صورة فتاة لندن انتقائية وبوهيمية وغير متوقعة، تلك الملامح التي عادت مرة أخرى تتأرجح في التسعينيات، فظهرت السترات والسراويل القصيرة جدًا التي تعبر عن نوع معين من الفتاة البريطانية، والتي مثلتها عارضة الأزياء الإنجليزية كيت موس بدرجة كبيرة وفقًا لموقع مجلة فوج. كانت كيت موس، المولودة في جنوب لندن في سن التاسعة عشرة فقط حيث ظهرت على غلاف مجلة فوج البريطانية، والتي استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه. والتقطت صور غلافها الأول لمجلة فوغ البريطانية، العارضة التي تحولت إلى مصورة كورين داي، والتي قالت عن كيت: "لقد كانت طفلة مغرورة من كرويدون، ولم تكن مثل عارضة أزياء.. لكنني كنت أعلم أنها ستكون مشهورة." في ذلك الوقت، لم تكن هيبة Vogue...المزيد
 فلسطين اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 15:07 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم خزانات الملابس الملائمة للمساحات الصغيرة

GMT 19:39 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أكرم عفيف يحلم بحصد الألقاب مع السد القطري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday