نتنياهو يسعى إلى توطيد العلاقات مع واشنطن مجددًا
آخر تحديث GMT 13:50:59
 فلسطين اليوم -

تتناول الزيارة النقاش حول المساعدات العسكرية

نتنياهو يسعى إلى توطيد العلاقات مع واشنطن مجددًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نتنياهو يسعى إلى توطيد العلاقات مع واشنطن مجددًا

رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو
واشنطن - عادل سلامة

يسعى مسؤولون في الحكومتين الأميركية والإسرائيلية إلى رأب صدع العلاقات بين البلدين أثناء زيارة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، إلى واشنطن هذا الأسبوع لعقد اجتماعات مع الرئيس الأميركي باراك أوباما ومجموعة من الديمقراطيين البارزين. ويحاول قادة البلدين عقد مناقشات حول حزمة المساعدات العسكرية لـ"إسرائيل"، والتى تقدر بنحو 30 بليون دولار.

وقلل مسؤولون أميركيون من آمال التقدم نحو حل الدولتين فيما يتعلق بالأزمة الفلسطينية، ويتعرض البيت الأبيض إلى ضغوط من النشطاء الليبراليين لإظهار إمكانيته في التأثير على نتنياهو بشأن النشاط الاستيطاني.

وبيّن سفير الولايات المتحدة لدى "إسرائيل"، دان شابيرو، للصحفيين "من الواضح أنه لدينا بعض الخلافات وهذا أمر معروف منذ العام المنصرم، لاسيما حول المفاوضات الإيرانية، وأعتقد أن الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء نتنياهو في اجتماعهما المقبل يتطلعان للنظر إلى الأمام، وسيكون التركيز على الكثير من المجالات ذات الاهتمام المشترك".

وتتخذ زيارة نتنياهو، الثلاثاء، طابع الاجتماع بين اثنين من القادة في البيت الأبيض أكثر من كونها زيارة بواسطة نتنياهو لمركز التقدم الأميركي "CAP" وهو مركز أبحاث ليبرالي رائد، ويرتبط بعلاقات وثيقة مع إدارة أوباما وفريق حملة هيلاري كلينتون لعام 2016، ويمثل قلب مؤسسة السياسة الديمقراطية التي يحتاجها نتنياهو للفوز مرة أخرى بعد خطابه الخلافي في الكونغرس في أذار/ مارس، واعتبر الديمقراطيون هذا الخطاب الذي كان بدعوة من المتحدث باسم مجلس النواب، جون بوينر، محاولة لكسر الدعم  طويل الأجل في العلاقات الأميركية مع "إسرائيل".

ومن المقرر أن يكون خطاب نتنياهو في مركز "CAP" مصحوبا بزيارة مماثلة إلى معهد يميني إلا أن خطابه ربما يكون غير كاف لتهدئة الكثير من الليبراليين الأميركيين الذين يرغبون في رؤية مزيد من الخطوات الملموسة من قبل الحكومة الإسرائيلية للتوصل إلى سلام دائم مع الفلسطينيين.

وذكر ديلان وليامز، من "J-Street" وهي جماعة ضغط أميركية ليبرالية في واشنطن "نظرًا إلى الاختلاف في الرأي بين نتنياهو والسياسة الخارجية للولايات المتحدة التي تدعم حل الدولتين سيكون من الصعب سد هذه الفجوة"، فضلا عن إحباط البيت الأبيض بعد انهيار دعوته إلى محادثات طويلة بين القادة الإسرائيليين والفلسطينين.

وأوضح روب مالي، وهو مسؤول رفيع المستوى في مجلس الأمن القومي، في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض "لن يكون هناك أي اتفاق بشكل نهائى في الوقت المتبقي من فترة ولاية أوباما وعلى الأرجح لن يصبح هناك أي مفاوضات ذات مغزى بين الطرفين، وفي ضوء هذا الواقع الجديد كيف يمكن لنتنياهو رؤية إسرائيل تمضى قدما مع اهتمامها بالاستمرار على الوضع الحالي ومنع ظهور حل الدولة الواحدة".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو يسعى إلى توطيد العلاقات مع واشنطن مجددًا نتنياهو يسعى إلى توطيد العلاقات مع واشنطن مجددًا



تسبب الوباء في إلغاء وإرجاء الكثير من أسابيع الموضة

بيلا حديد تتبرع بأرباح مجموعتها الجديدة من الـ"تي شيرت"

واشنطن - فلسطين اليوم
إلغاء وإرجاء تلو الآخر، هكذا هو حال أسابيع الموضة والمهرجانات الدولية، في ظل أزمة انتشر فيروس كورونا - لعنة العالمة الجديدة - حتى أن النجمات التزمن منازلهنّ للمساهمة في الحد من انتشاره، ومؤخرًا أعلنت عارضة الأزياء بيلا حديد، أنها تعمل على تصنيع مجموعة من الـ تي شيرت بصيحة الـ tie-dying والتبرّع بالأرباح لمساعدة الأشخاص المتضررين من فيروس كورونا. وقد أطلّت في اليوم التالي في نيويورك، بعدما خرجت من منزلها للتزوّد بالمأكولات. وقد كشفت إطلالة بيلا عن صيحة رائجة كثيرة مؤخراً وهي الجاكيت باللون الأصفر. إذ تألقت حديد بمعطف قصير أصفر، نسّقت معه تي شيرت أسود وسروال جينز. وأنهت اللوك بحذاء رياضي من ماركة New Balance x Aime Leon Dore. المجموعات التي تم عرضها في أسابيع الموضة حول العالم، أثبت أن صيحة الجاكيت الأصفر ستفرض نفسها في ربيع وصيف 2020-2021، بعدما ...المزيد

GMT 17:41 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

إيقاف الإيطالي إيانوني 18 شهرا لتعاطيه المنشطات

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم

GMT 04:13 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل البراونيز
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday