ياسر عبدربه يُطالب القمة العربية بالدعوة لمؤتمر دولي للسلام
آخر تحديث GMT 23:50:56
 فلسطين اليوم -

نفى لـ"فلسطين اليوم" إمكانية سحب مبادرة قمة بيروت

ياسر عبدربه يُطالب القمة العربية بالدعوة لمؤتمر دولي للسلام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ياسر عبدربه يُطالب القمة العربية بالدعوة لمؤتمر دولي للسلام

أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبدربه
رام الله – وليد أبوسرحان

كشف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبدربه عن أن القيادة الفلسطينية تطالب القمة العربية المرتقبة في شرم الشيخ بالدعوة لعقد مؤتمر دولي مصغر للسلام، برعاية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، استنادًا للمبادرة العربية للسلام التي طرحتها السعودية في القمة العربية ببيروت عام 2002.

ونفى عبدربه إمكانية سحب المبادرة العربية للسلام في القمة المنتظرة، مشددًا على أنه سيتم إعادة طرحها لتكون أساسًا لعقد مؤتمر دولي مصغر للسلام.

وأضاف عبدربه، في حديثه لـ"فلسطين اليوم": "نحن نريد التأكيد على مبادرة السلام العربية لتكون هي الأساس لعملية السلام، لأنها تشتمل على كل العناصر المطلوبة لعملية سلام متوازنة، خاصة وأنها تؤكد على ضرورة الوقف التام للاستيطان، ودولة مستقلة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس، وعلى أن تعطي الدول العربية مصادقتها على أية عملية سياسية تؤدي لتحقيق هذه الاهداف، ولذلك ما نطلبه هو التأكيد على هذه المبادرة التي ربما ينقصها الفاعلية السياسية التي تتطلب موقفا عربيا للدعوة لمؤتمر دولي مصغر للسلام يضم الدول الخمس دائمة العضوية وعددا من الدول الاوروبية ودول العالم ذات التأثير"، وذلك بمشاركة عدد من الدول العربية ذات الصراع المباشر مع إسرائيل.

وتابع عبدربه: "هذا المؤتمر الدولي يجب أن يكون ذا طابع مستمر، وفي مقدمة أعماله المصادقة على مبادرة السلام العربية واعتمادها كمنطلق أساسي لكل العملية السياسية"، مشيرًا إلى أن مؤتمر السلام الدولي المصغر بمشاركة ورعاية الدول الخمس دائمة العضوية، هو جزء من المطالب الفلسطينية للقمة العربية المرتقبة في 28 و29 الشهر الجاري في مدينة شرم الشيخ، موضحًا بأن "هناك شبه إجماع دولي على عقد المؤتمر حتى الأن، باستثناء غموض الموقف الأميركي والرفض الأسرائيلي".

ولفت عبدربه إلى أن موقف رئيس الوزراء الأسرائيلي بنيامين نتنياهو الأخير بشأن رفضه إقامة دولة فلسطين ليس غريبًا، "كون ذلك الرجل حسم أمره سابقًا بأنه سيعمل على منع قيام دولة فلسطين ما دام هو في السلطة"، مستغربًا من ردود بعض الأفعال سواء الفلسطينية أو الدولية المستغربة لموقف نتنياهو، مضيفًا "كل سلوك حكوماته في السابق قائمة على هذا الأساس".

وشدد عبدربه على ضرورة أن تتوجه المجموعة العربية في الأمم المتحدة لمجلس الأمن "للمطالبة بقرار ملزم يصدر عن المجلس من أجل وقف النشاطات الاستيطانية وإلزام إسرائيل به"، مشيرًا إلى أن "الاستعصاء السياسي" على صعيد عملية السلام بالمنطقة نتيجة ممارسات نتنياهو، لا يمكن كسره إلا من خلال تدخل دولي متمثل بـ"قرار دولي ملزم بوقف الاستيطان، وقرار يعترف بدولة فلسطين على أساس حدود عام 1967، وأن تشكل مظلة دولية لعقد مؤتمر سلام محدود وفعال ودائم الانعقاد لمتابعة العملية السياسية".

وأردف: "من ناحية أخرى نأمل من جميع الدول العربية السعي من جانبها لإزالة أية عوائق وعقبات تقود لاستمرار الانقسام، لأننا يجب أن نسعى لتحقيق المصالحة الوطنية وترتيب البيت الداخلي، وبدون ذلك لا جدوى من أية عملية سلام أو أي تحرك سياسي دولي"، مشيرًا إلى أن هناك اتفاقيات وقعت للمصالحة الداخلية يجب أن تنفذ".

واستطرد عبدربه: "لا تزال هناك سياسات عربية متناقضة باتجاه الوضع في غزة والمصالحة الفلسطينية"، مضيفًا أن "على تلك الدول العمل على أن تقوم حماس بتنفيذ ما عليها، ونحن نقوم بما علينا للوصول إلى صيغة شاملة لإنهاء الانقسام"، مبيّنًا " أن ما هو ماثل أمام أعيننا أن هناك مشروعًا يجري تطبيقه باسم الهدنة والتهدئة لعدة سنوات، وذلك من أجل تحقيق حالة من الانفصال التام لقطاع غزة عن الضفة الغربية، وبهذا تحقق إسرائيل لنفسها هدفًا ديمغرافيًا وعدة أهداف سياسية".

وحول ما إذا كانت القيادة الفلسطينية تراهن مرة أخرى على الإدارة الأميركية، وخاصة على ضوء ما صدر من تصريحات بشأن إمكانية عدم عرقلة إدارة باراك أوباما استصدار قرار من مجلس الامن بالاعتراف بدولة فلسطين، نوه عبدربه بأن "الموضوع ليس موضوع رهان على المواقف الأميركية، الموضوع أن الإدارة الأميركية أصبحت تتحدث علنًا بأن سياسة نتنياهو تقوم على المراوغة والخداع وإضاعة الوقت"، مضيفًا "هذه اللغة يجب أن تتحول لأفعال حقيقية بالممارسة"، محذرًا من خطورة تحول عملية اللوم الأميركية لإسرائيل لعملية محدودة زمنيًا وعمليًا".

وعبر عبدربه عن رفض القيادة الفلسطينية لما يشاع حول خطة أميركية لتقديم مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي بشأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية للانتقاص من السقف السياسي للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، موضحًا: "نحن لسنا بحاجة لمقترحات أميركية للحل والتسوية وخفض مستوى العملية السياسية عبر ما يسمى بمشروع أميركي يقدم لمجلس الأمن. نحن لسنا بحاجة لذلك على الإطلاق، نحن بحاجة أن تشجع الولايات المتحدة المجتمع الدولي على اتخاذ قرار قاطع وملزم بوقف الاستيطان وتشجع على تشكيل إطار وحشد موقف دولي لبدء عملية سلام حقيقية تحت مظلته".

واستبعد أن تتحول التصريحات الأميركية المنتقدة لنتنياهو وسياسته، لمواقف عملية تنفذ على أرض الواقع خاصة وأن إدارة أوباما في سنتها الأخيرة من ولايتها الثانية.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ياسر عبدربه يُطالب القمة العربية بالدعوة لمؤتمر دولي للسلام ياسر عبدربه يُطالب القمة العربية بالدعوة لمؤتمر دولي للسلام



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 03:03 2017 الخميس ,02 شباط / فبراير

الضفدع يصطاد الحشرات بالاعتماد على لسانه

GMT 02:47 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

ورق الجدران الملوّن لديكور جذّاب وساحر

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

شيماء مصطفى تُقدّم حقائب من الجلد الطبيعي

GMT 00:04 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر خاصة للبيع بأسعار تبدأ من 62 ألف جنيه إسترليني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday