تعرف على جوهر محمد الذي يُهدد عرش آبي أحمد صاحب جائزة نوبل
آخر تحديث GMT 10:43:02
 فلسطين اليوم -
أخر الأخبار

يقبع حاليًا في السجن بعد اتهامه في مقتل مقتل شرطي

تعرف على جوهر محمد الذي يُهدد عرش آبي أحمد صاحب جائزة "نوبل"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تعرف على جوهر محمد الذي يُهدد عرش آبي أحمد صاحب جائزة "نوبل"

رئيس الوزراء آبي أحمد
اديس ابابا - فلسطين اليوم

تعيش إثيوبيا مؤخرا حالة من الاضطرابات الداخلية، والاحتجاجات التي أسفرت عن مقتل المئات، والتي وصفت بأنها تهدد عرش رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، صاحب جائزة نوبل للسلام، ولكن وسط معظم الوجوه المعارضة داخل إثيوبيا يبرز دوما اسم، جوهر محمد، الإعلامي الذي اعتقلته السلطات الإثيوبية مؤخرا، ووصفته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" بأنه يهدد عرش آبي أحمد، حيث حذر جوهر محمد، 34 عاما، في أكثر من مرة من تحول آبي أحمد إلى حاكم غير شرعي، بسبب سياساته الأخيرة.
ويقبع جوهر حاليا في السجن، بعد اتهامه بأنه على صلة بمقتل شرطي أثناء الاحتجاجات التي اندلعت الأسبوع الماضي، إثر اغتيال المغني الشهير هاشالو هونديسا في العاصمة أديس أبابا، ورغم أن أنصاره ينفون أي صلة له بمقتل الشرطي، ويتهمون رئيس الوزراء بسعيه للتخلص من جوهر محمد بسبب شعبيته المتنامية في الفترة الأخيرة.
وينتمي جوهر محمد وآبي أحمد لعرقية واحدة، وهي الأورومو، إلا أنهما مختلفان بصورة كبيرة، حيث يطالب الإعلامي البارز بمنح حقوق أكبر إلى الأورومو، وهو ما يرفضه آبي أحمد، حيث ترى المعارضة الإثيوبية أن اعتقال جوهر يكشف عدم تقبل رئيس الوزراء لأي رؤية بديلة، والتي تبحث إمكانية تأسيس حكومة فيدرالية لمنح الحكم الذاتي للأورومو وعرقيات أخرى، بدلا من فكر آبي أحمد الديمقراطي.
وأشارت "بي بي سي" إلى أن جوهر محمد، قال في تصريحات سابقة: "أنا أورومي قبل أي أشيء، وإثيوبيا فرضت علي"، ولكن ما أثار قلق رئيس الوزراء هو تحول كلمة جوهر "أنا أورومي قبل أي شيء" إلى حملة سياسة تعارض النظام القائم في البلاد، ووجدت منابر إعلامية تدافع عنها.
وحذر آبي أحمد جوهر من "خطأ" فكره، الذي يوقف الإصلاحات الديمقراطية في البلاد، جوهر جوهر ظل معتقدا أن الحكم الذاتي هو السبيل للاستقرار والرخاء الاقتصادي لكل الجماعات العرقية.
أما عن محاكمة جوهر، فتقول الشرطة إنها ماضية في تحقيقاتها تمهيدا لمحاكمة جوهر في قضية مقتل شرطي على يد أحد حراسه -طبقا لإحدى الدعاوى- أثناء مظاهرات اندلعت الأسبوع الماضي في أديس أبابا إثر مقتل المغني الشهير هاشالو هونديسا، الذي اشتهر بتقديم الأغاني المدافعة عن حرية الأورومو.
ويقول أنصار جوهر إن الشرطي لقي مصرعه على يد شرطي آخر بعد خلاف نشب بينهما حول ما إذا كان جوهر يستحق الاعتقال من عدمه، لكن يواجه جوهر اتهامات بالتحريض على العنف والذي أدى إلى مقتل 97 شخصا على الأقل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد نشره مقطع فيديو قال فيه إن الحكومة تعرّض حياته للخطر برفعها الحماية الأمنية عنه، وهو ما ينفيه جوهر.

قد يهمك ايضاً :

انفجار يثير هلعا وسط تجمع عام في وسط اديس ابابا

الخرطوم تعلن فشل المشاورات بين مصر والسودان واثيوبيا بشأن سدّ النهضة

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على جوهر محمد الذي يُهدد عرش آبي أحمد صاحب جائزة نوبل تعرف على جوهر محمد الذي يُهدد عرش آبي أحمد صاحب جائزة نوبل



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - فلسطين اليوم
رغم الأجواء الملبّدة التي تخيّم على العالم بسبب جائحة "كورونا" فإن دوقة كمبريدج وفي كل مرّة تطلّ فيها تنجح في رسم الأمل والبسمة خصوصاً بأزيائها الأنيقة التي تختارها بعناية لكل مناسبة تشارك فيها.الفساتين الصيفية من أشهر إطلالات كيت ميدلتون التي تنبض أنوثة وأناقة وستناسبك لعيد الأضحى هذا العام، إذ تمنحك لوكاً عملياً ومريحاً، ويمكن أن تختاريها مزّينة بالنقشات بأسلوب كيت ميدلتون. كيت كررت هذه الصيحة في الفترة الأخيرة، وأدهشتنا بتصاميم عدة تميّزت بهذه الطبعة، مثل الفستان من ماركة Ghost London الذي تميّز بالأزرار الأمامية والكشاكش التي زيّنت الياقة والأطراف وكذلك الأكمام الواسعة. وآخر تألقت به من ماركة & Other Stories تميّز بالورود الملوّنة. ومن النقشات الأقرب إلى قلب كيت أيضاً، البولكا دوت وأطلت بفستان من ماركة Suzannah باللون الأخض...المزيد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 16:32 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

سيارة"بوني" تعد أول سيارة في تاريخ "هيونداي"

GMT 14:20 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

المدرج الجليدي والمهبط المائي من أغرب مطارات العالم

GMT 20:54 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

وزارة البيئة المصرية تُنقذ ذئب نادر من خطر الإنقراض

GMT 00:00 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الفرنك السويسرى مقابل الدولار الأميركي الجمعة

GMT 08:50 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

بوتشي تنجح في تقديم فلورانسا بلمسة من الحداثة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday